جريدة الأهرام - قضايا و اراء ـ هل مصر دولة خليجية؟ بقلم د‏.‏ علي الدين هلال

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

قضايا و اراء

 
 

44665‏السنة 133-العدد2009مارس21‏24 من ربيع الاول 1430 هـالسبت

 

هل مصر دولة خليجية؟
بقلم د‏.‏ علي الدين هلال

كتب د‏.‏ مأمون فندي مقالا في جريدة المصري اليوم بتاريخ‏2009/3/11(‏ والذي نشر في نفس اليوم في صحيفة الجريدة الكويتية‏)‏ بعنوان هل مصر دولة خليجية؟‏,‏ طرح فيه التساؤل عما اذا كان من الممكن اعتبار مصر دولة خليجية‏,‏ وذلك بحكم العلاقات الوثيقة التي تربط مصر بدول هذه المنطقة‏,‏ وبحكم المصالح الاقتصادية والأمنية والاستراتيجية التي تربط الطرفين‏,‏ ومع أن الكاتب ذكر بأن البعض سوف ينظر الي هذه الفكرة باعتبارها نوعا من الخيال الاستراتيجي‏,‏ فإن الحقيقة عكس ذلك تماما‏,‏ فما يربط مصر بمنطقة الخليج أعمق وأكبر مما تستوعبه النظرة السطحية أو السريعة‏.‏

فمع ظهور النفط وازدياد أهميته كسلعة استراتيجية‏,‏ أصبح أمن الخليج إحدي قضايا الصراع الدولي‏,‏ وسعت الولايات المتحدة من نهاية حقبة الأربعينيات من القرن العشرين الي إيجاد مواقع نفوذ لها في المنطقة التي ظلت لمدة طويلة ساحة للنفوذ البريطاني المنفرد‏,‏ ومع ازدياد حجم الثروة النفطية بعد حرب‏1973,‏ سعت القوي الغربية الكبري الي إبعاد الخليج عن المنطقة العربية‏,‏ وظهرت نظريات وسياسات تؤكد أن أمن الخليج هو أمر منفصل عن الأمن العربي‏,‏ وكان الهدف من ذلك مزدوجا‏:‏ الأول‏,‏ هو الانفراد بدول منطقة الخليج وتخويفها من تلك الدول الفقيرة والكثيرة السكان الطامعة والمتطلعة لمشاركتها في ثروتها‏,‏ والثاني إبعاد الخليج عن التفاعلات الجارية في المنطقة العربية خصوصا تلك المرتبطة بفلسطين والصراع العربي ـ الإسرائيلي‏,‏ وقد ثبت استحالة هذا الفصل من الناحية العملية‏.‏

لقد تبلورت معضلة أمن الخليج في التباين الكبير بين حجم الثروة من ناحية‏,‏ وبين القدرة علي حماية الثروة من ناحية أخري‏,‏ وفي اتضاح الانكشاف الاستراتيجي بالنسبة لأغلبية دول المنطقة من حيث نقص عدد المواطنين‏,‏ وغياب العمق الجغرافي اللازم لأعمال عسكرية كبيرة‏,‏ وتصاعد الأطماع والتطلعات الإقليمية التي تمثلت لفترة في العراق تحت نظام صدام حسين وفي السياسات الإيرانية الراهنة‏.‏

في هذا السياق‏,‏ وخلال الثلاثين عاما الأخيرة‏,‏ تبلور نمط من الاعتماد المتبادل والمصالح المشتركة بين مصر ودول منطقة الخليج كان له ثلاثة مظاهر‏,‏ أولها‏:‏ التقارب في التوجهات السياسية تجاه قضايا المنطقة والعالم‏,‏ وثانيها نمو المصالح المتبادلة بين الطرفين في مجالات الاستثمار والعمالة والسياحة وغير ذلك من مجالات اقتصادية ومالية‏,‏ وثالثها التنسيق في السياسات الخارجية والمواقف في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية‏,‏ وظلل ذلك نمو الشعور بالثقة والاطمئنان بين القيادة السياسية المصرية والقيادات الحاكمة في دول الخليج باستثناء بعض التوترات والخلافات التي تظهر بين فترة وأخري مع دولة قطر‏,‏ وكان من شأن هذه التطورات نمو حالة من الاعتماد المتبادل بين مصر ودول المنطقة كما وصل الي ذلك الكتاب الذي ألفه د‏.‏ عمار علي حسن‏,‏ الذي صدر عن مركز الخليج للدراسات بعنوان العلاقات الخليجية ـ المصرية‏:‏ جذور الماضي ومعطيات الحاضر وآفاق المستقبل‏.‏

وعندما نقول إن مصر دولة خليجية‏,‏ فإن الدليل علي هذا القول هو حجم ونوع التفاعلات التي تربط بين مصر ودول المنطقة‏,‏ بالطبع مصر ليست دولة خليجية بالمعني الجغرافي المباشر حسب تعريف أساتذة الجغرافيا‏,‏ ولكنها تمتلك سواحل بحرية طويلة علي امتداد البحر الأحمر مواجهة للحدود السعودية‏,‏ ولهذه السواحل أبعادها الأمنية‏,‏ ونتذكر في هذا الشأن أن السعودية تنازلت عن جزيرة صنافير لمصر قبل عام‏1952‏ وذلك حتي يمكن لمصر إعلان سيادتها الكاملة والمنفردة علي خليج العقبة ومضيق تيران‏,‏ والصلة وثيقة بين أمن الخليج من ناحية وأمن البحر الأحمر من ناحية ثانية وأمن قناة السويس من ناحية ثالثة‏,‏ وبحكم هذه الصلة‏,‏ ذهب الجيش المصري الي الكويت مرتين‏,‏ الأولي عام‏1961‏ وهي سنة استقلال الكويت ضمن القوة العربية التي ذهبت لدعم استقلال الكويت في مواجهة مزاعم حكومة عبدالكريم قاسم بأن الكويت جزء من العراق‏,‏ والثانية في عام‏1991‏ في حرب تحرير الكويت‏,‏ وكانت القوات المصرية هي الثانية من حيث عدد الأفراد‏.‏

وموضوع مستقبل أمن الخليج يطرح أسئلة عديدة وهو محل لمناقشات سنوية في ملتقيات وندوات عديدة كان أحدث تطوراتها بروز رغبة حلف الأطلنطي في أن يكون له دور في تحقيق هذا الأمن‏,‏ ولكن هذا الدور تواجهه اشكاليات عديدة منها علاقته بالدور المنفرد الذي تمارسه أمريكا وانجلترا وفرنسا من خلال وجودها العسكري‏,‏ ومنها أن التعاون مع حلف الأطلنطي يدخل الخليج في شبكة علاقات تعاونية تضم دولا مختلفة من بينها إسرائيل‏,‏ وبالنظر الي التوجهات الجديدة للإدارة الأمريكية‏,‏ وحتي قبل وصول أوباما الي الرئاسة‏,‏ كان هناك اتفاق بين عدد كبير من الباحثين علي أن الوجود العسكري الأمريكي لا يمكن أن يبقي علي مستواه الحالي في العقد القادم‏,‏ وأن الأرجح هو تقليل هذا الوجود مما يعيد البحث في كيفية تحقيق أمن الخليج وضمان أمن دوله وسلامة شعوبه في مواجهة الأطماع الإقليمية والتهديدات الداخلية بالعنف والإرهاب وكلاهما مرتبطان‏.‏

والعلاقات الاقتصادية بين مصر ودول الخليج تنمو بشكل مطرد من عام لآخر‏,‏ والمصالح الاقتصادية المتمثلة في العمالة والاستثمارات والتجارة والمشروعات المشتركة والسياحة في تزايد مستمر‏,‏ ووفقا لتقرير صادر عن صندوق النقد الدولي‏,‏ فإن التدفقات الاستثمارية الخليجية في عام‏2007‏ مثلت‏25%‏ من إجمالي الاستثمارات في مصر‏,‏ فبسبب ارتفاع أسعار النفط في السنوات الأخيرة تراكمت فوائض مالية ضخمة لدي دول الخليج سمح لها بزيادة استثماراتها في بعض الدول العربية‏,‏ وأتت الأزمة المالية الاقتصادية الراهنة لتدمر جزءا من هذه الفوائض ولتؤكد أهمية الاستثمار في مصر التي توفر مناخا أكثر أمنا واستقرارا‏,‏ وتبدو أهمية هذه النقطة بالنظر الي احتمال تراجع حركة الاستثمارات العالمية‏,‏ وحسب تقرير معهد التمويل الدولي الصادر في‏2/14‏ فإن الانخفاض قد يصل خلال عام‏2009‏ الي نسبة‏65%,‏ أي أقل بنسبة الثلثين عما تم استثماره في عام‏2008.‏

وليس من قبيل المبالغة القول إن مستوي حياة أغلبية المصريين يتأثر بما يحدث في منطقة الخليج‏,‏ وأن نهج حياة أغلبية الخليجيين يتأثر بما يحدث في مصر واستقرارها‏,‏ وأن العلاقات بين الطرفين لا تقتصر علي المستوي الرسمي الحكومي وانما تمتد لتشمل كل جوانب الحياة والمجتمع‏,‏ وهذا الأمر يدعو الي أهمية وجود حوار استراتيجي بين الطرفين حول آفاق المستقبل والتحديات التي يطرحها وسيناريوهات التعامل معها والدور الذي ينبغي أن تقوم به مصر في منطقة الخليج‏,‏ حوار يستفيد من دروس ما حدث لإعلان دمشق ويتجاوز مناقشة الأحداث الجارية اليومية وتفصيلاتها وينطلق من رؤية للتوجهات العامة للاتجاهات الاستراتيجية والتحولات المجتمعية التي تشهدها المنطقة والتي سوف تلقي بتأثيراتها علي شكل مستقبلها وتوازن القوي في المنطقة‏.‏

فأمن الخليج واستقراره جزء أساسي من أمن مصر واستقرارها والعكس صحيح أيضا‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~