جريدة الأهرام - دنيا الثقافة

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

 
 

44411‏السنة 132-العدد2008يوليو10‏7 من رجب 1429 هـالخميس

 

المسيــري الذي صمــد بإذن اللــه

نقول إن المسيري صمد لا نقول إن المسيري مات‏,‏ كما يزعمون‏..‏ فالرجل مازال بيننا واعيا أشد الوعي الي ما يجب أن يكون عليه الانسان العربي‏(‏ لا المثقف وحده‏)‏ متماهيا قبل هذا وبعده مع هذا الحلم الذي يفسر بالمقاومة‏,‏ والصمود‏..‏ الحلم معادل موضوعي للمقاومة‏,‏ للصمود نعم‏,‏ بشرط أن نعمل له‏,‏ الحلم الذي يمثل علينا فرض عين ضد المستعمر الغربي‏

فاروق جويدة ـ إعادة اكتشاف

من المعلوم عن فاروق جويدة مبدعا وناقدا وكاتبا أنه شديد الوضوح مع نفسه وجمهوره في آن‏,‏ وهو ما يشدو به شعرا‏,‏ وما يرصده نثرا عبر هوامشه الحرة‏,‏ وما يؤكده في حواراته متعددة الأبعاد مع المثقفين وطلاب العلم والمعرفة علي اختلاف المستويات‏..‏ ومن المعلوم عنه ـ أيضا ـ انشغال قلمه بالهم العام والصالح العام للوطن والأمة‏,‏ فلا ينزلق بمفرداته إلي أي من صيغ الهدم أو التجاوز‏

ماذا يبقي ؟
رحلته الفكرية

لم أكن قرأت الدكتور عبدالوهاب المسيري يرحمه الله بالعمق الواجب ظنا مني ـ وهو خطأ ـ أن الابتعاد عن السياسة ممارسة أو كتابة أو فكرا وحتي القراءة غنيمة‏,‏ كان ذلك مع كتابه نهاية التاريخ ـ‏1972‏ وامتد إلي باقي كتبه عن العنصرية الصهيونية وموسوعة المفاهيم والمصطلحات الصهيونية واليهودية‏,‏ واسرائيل‏,‏ وكتابه عن الحضارة الامريكية ثم الايديولوجية الصهيونية وكتابه عن الغرب والعالم‏