جريدة الأهرام - قضايا و اراء ـ التمكين الاجتماعي للشباب بقلم : د‏.‏ إيمــان بيبرس متخصصة في قضايا النوع والتنمية

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

قضايا و اراء

 
 

44307‏السنة 132-العدد2008مارس28‏20 من ربيع الأول 1429 هـالجمعة

 

التمكين الاجتماعي للشباب
بقلم : د‏.‏ إيمــان بيبرس
متخصصة في قضايا النوع والتنمية

يمثل الشباب رصيد مصر الكبير الذي تقوم عليه المشاركة الفعالة في تحقيق التنمية الدائمة والانطلاق نحو المستقبل ومن هذا المنطلق تسعي الدولة الي اتاحة الفرص امام الطاقات الشبابية للمشاركة في كل جهود التنمية‏,‏ حيث تؤمن بأن زيادة مشاركة الشباب في الحياة العامة يعتبر عنصرا حاسما في نجاح كل برامج التنمية ولتحقيق هذه المشاركة‏,‏ يجب أن نقوم بتمكين الشباب اجتماعيا‏.‏

ونقصد بتمكين الشباب اجتماعيا ان يكون لدينا شباب كفء واع منتم لمصر‏,‏ يعتز بهويته‏,‏ ولديه تصميم والتزام ودرجة عالية من الكفاءة والقدرة علي المشاركة واتخاذ القرارات ويكون لديه القدرة علي المشاركة في المجتمع بفاعلية‏,‏ واشراك الشباب في الحياة العامة‏,‏ يبدأ عن طريق التجاور المباشر معهم وإشراكهم في صياغة البرامج والسياسات التي تؤهلهم للمشاركة والتي ترفع من قدراتهم‏,‏ فعندما يشارك الشباب برأيه‏,‏ يشعر بأنه اسهم في صياغة هذه البرامج والسياسات‏,‏ وبأنه جزء منها‏,‏ وبالتالي فإنه يطبقها وهو مقتنع بها‏.‏ وتمكين الشباب عملية شاملة تتطلب تعاون كل اجهزة ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني‏.‏ ومن ثم نؤكد مبدأ المشاركة والتعاون بين الحكومة والمجتمع المدني في وضع استراتيجيات هذا التمكين‏.‏

ومن وجهة نظري أري أن أهم ما يمكن توفيره لهؤلاء الشباب في ظل غياب المهارات‏,‏ وقلة فرص العمل‏,‏ هو توفير التدريبات المختلفة مع التركيز علي ان يكون للشباب دور حيوي في إدارة بعض هذه التدريبات والانطلاق في التدريب من مبدأ تبادل الخبرات واحترام حرية الرأي والتعبير واستخدام أسلوب ورش العمل ومجموعات العمل‏,‏ علي ان تركز علي المهارات الحياتية المهمة مثل التفاوض واتخاذ القرار‏,‏ ومهارات البحث عن عمل وإجراء المقابلات ومهارات التفكير الابتكاري وادارة البرامج‏,‏ كما يمكن عمل حملة لنشر ثقافة العمل التطوعي ومفهوم العمل الحر والعمل المؤقت‏,‏ وتغيير نظرتهم للعمل التقليدي‏.‏

وكما نعلم ان اكثر ما يجذب الشباب هو مشروع قومي مسلط عليه الضوء ويسهم بشكل اساسي في نهضة مصر‏,‏ ويطلب منهم ان يشاركوا فيه بفاعلية سواء في التفكير او التطبيق او التنفيذ‏,‏ وهنا تأتي أهمية إشراك الشباب في مشاريع محو الأمية والبيئة‏,‏ فقيام حملات كبيرة للتشجير وحماية البيئة سينخرط فيها عدد كبير من الشباب وسيعملون فيها بكل طاقاتهم‏,‏ وكذلك تكليفهم بمشروع قومي كبير لمحو الأمية‏.‏ وهنا ستتحق الفائدة المتبادلة بين الشباب والدولة‏,‏ وستزداد درجة الانتماء لديهم وثقتهم بنفسهم وبدورهم‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~