جريدة الأهرام - الوطن العربي ـ وزراء الخارجية انتهوا من إعداد مشروع جدول أعمال القمة ويشمل‏33‏ بندا صراع الحضارات أهم الموضوعات‏..‏ وسوريا تريد لبنان مستقرا

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

الوطن العربي

 
 

44307‏السنة 132-العدد2008مارس28‏20 من ربيع الأول 1429 هـالجمعة

 

وزراء الخارجية انتهوا من إعداد مشروع
جدول أعمال القمة ويشمل‏33‏ بندا
صراع الحضارات أهم الموضوعات‏..‏
وسوريا تريد لبنان مستقرا

دمشق ـ من أمين محمد أمين ومسعود الحناوي وأيمن المهدي‏:‏
يبدأ اليوم الرؤساء والملوك العرب‏,‏ في التوافد علي العاصمة السورية دمشق‏,‏ تمهيدا للمشاركة في أعمال القمة العربية العشرين والمقرر عقدها ظهر غد‏,‏ لبحث القضايا العربية المدرجة علي جدول الأعمال‏.‏

وقد انتهي وزراء الخارجية العرب في اجتماعاتهم المغلقة أمس‏,‏ من وضع اللمسات النهائية علي مشروع جدول الأعمال‏,‏ الذي يتضمن‏33‏ بندا يتصدرها الملف اللبناني والمشكلة الفلسطينية والقضية العراقية والأمن القومي العربي‏,‏ بالإضافة الي بند حول العلاقات العربية ـ العربية التي من المنتظر أن تناقش الخلافات بين الدول والعمل علي تقريب وجهات النظر في القضايا الخلافية‏,‏

كما يتضمن جدول أعمال القمة رفض العقوبات الأمريكية أحادية الجانب المفروضة علي سوريا ودعم السلام والتنمية والوحدة في السودان‏,‏ ودعم الصومال وجمهورية جزر القمر وبلورة موقف عربي موحد لاتخاذ خطوات عملية لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية‏,‏ إضافة الي قضايا العمل العربي المشترك‏,‏ كما أنهي الوزراء مناقشة مشاريع القرارات التي ستصدر إعلان دمشق‏.‏

وأكد السيد وليد المعلم وزير الخارجية السورية‏,‏ أن التضامن العربي والعمل العربي المشترك هو السبيل لتحقيق ما تحتاج إليه أمتنا في الظروف المعقدة التي نعيشها‏,‏ وقال موقفنا من صنع السلام في منطقة الشرق الأوسط معروف للجميع‏,‏ فنحن مع السلام العادل والشامل وفقا لقرارات الشرعية الدولية‏,‏ ومبدأ الأرض مقابل السلام‏

ولكن الثابت لدينا أن إسرائيل المدعومة بشكل لا محدود في كل ما تقوم به من الولايات المتحدة‏,‏ مازالت غير قادرة علي امتلاك إرادة سياسية حقيقية لصنع السلام وهي مستمرة في سياساتها وإجراءاتها العدوانية التي تتنافي والمناخ الملائم لصنع السلام‏,‏ لذلك فإننا نؤيد ما سبق أن تناولناه في اجتماعنا في القاهرة في شهر مارس الماضي‏.‏

وأضاف المعلم ـ في كلمته في الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب ـ إن الانقسام الذي تشهده الساحة الفلسطينية والأوضاع المأساوية المؤلمة التي تعيشها الأراضي الفلسطينية خاصة في غزة‏,‏ يقتضي الدعوة لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~