جريدة الأهرام - قضايا و اراء

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

 
 

44513‏السنة 133-العدد2008اكتوبر20‏20 من شوال 1429 هـالأثنين

 

من أسرار القرآن
بقلم‏:‏ د‏.‏ زغلـول النجـار

‏(271‏ ـ أ‏)‏ قتل أصحاب الأخدود ‏(‏البروج‏:4)‏ هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في مطلع سورة البروج‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ وآياتها ثنتان وعشرون‏(22)‏ بعد البسملة‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لاستهلالها بقول ربنا ـ تبارك وتعالي‏:‏ والسماء ذات البروج‏.‏

دليـل المواطـن الذكـي إلـي الأزمـة العالميــة‏!‏
بقلم : د‏.‏ عبد المنعم سعيد

بلغت محاولات التعامل مع الأزمة المالية العالمية ذروتها خلال الاسبوع الماضي‏,‏ وبعد ان استقرت الولايات المتحدة علي خطتها بعد موافقة الكونجرس بدأت عمليات حشد التأييد العالمي من خلال سلسلة اجتماعات للمؤسسات الدولية من البنك الدولي الي صندوق النقد الدولي‏,‏ ومعها اجتماعات ثنائية وجماعية اوروبية وامريكية ممتدة الي اركان التحالف الغربي بامتداداته الآسيوية‏,‏ حتي وصلنا الي مجموعة الدول السبع‏,‏ ثم الثماني‏,‏ ومعهم جميعا الصين والهند ايضا‏.‏

الدورالسياسي للإعلام
بقلم : د‏.‏ مصطفي علوي

يلعب المناخ السياسي العام في بلد ما دورا اساسيا في تحديد قدرة الاعلام فيه علي الاسهام في بناء او نشر ثقافة الديمقراطية ومن نافلة القول انه اذاكان المناخ السياسي العام ديمقراطيا تعززالدور الديمقراطي للاعلام فيه والعكس صحيح‏.‏

رأي الأهــــــــرام

عودة كابوس المرور‏!‏

فجأة وبلا مقدمات أو منطق عادت أزمة المرور بوجهها القبيح بمجرد انتهاء شهر رمضان وعطلة العيد مع أن الكثيرين كانوا يتوقعون أن يحدث انفراج أكبر في الازمة لأن عامل الوقت الذي كان يحتم علي الصائمين العودة إلي بيوتهم قبل الإفطار في وقت واحد قد انتهي‏.‏ وشدد قانون المرور الجديد عقوبات المخالفات‏.‏ فهل السبب هو حدوث تراخ من رجال المرور بعد أن ظلوا علي أعصابهم يعملون طوال الشهر الكريم؟‏..‏ أم أن الناس رأوا أن القانون الجديد لم يعد يخيفهم ولا يتم تطبيقه كما ينبغي فذهبت رهبته وعادوا للمخالفة من جديد؟‏..‏ إذا كان السبب هو الإجهاد فلهم بعض العذر وإن كان يجب ألا يستمر طويلا‏,‏ أما إذا كان ضياع هيبة القانون أو إساءة تطبيقه وعودة المجاملات لأصحاب مهن بعينها ـ مهما نفي ذلك قادة المرور ـ فإن هذا هو الخطر الحقيقي الذي يجب التصدي له بسرعة إذا كنا جادين في مكافحة هذه الظاهرة التي تكلف الاقتصاد القومي ملايين الجنيهات سنويا كفاقد انتاج وبنزين أو ديزل محترق في الهواء واستنزاف لجهد العاملين وعدم تمكينهم من اللحاق بعملهم في الوقت المحدد أو وصولهم إليه خائري القوي‏

المقاطعة لن تحل أزمة دارفور

ليس بالمقاطعة والتجاهل للمبادرات سيتم حل مشكلة دارفور التي تسير في عامها السادس وراح ضحيتها عشرات الآلاف قتلي ومصابين ومئات الآلاف مشردين ولاجئين دون أي بوادر حقيقية تبدو في الأفق علي امكانية حلها قريبا‏.‏ فمهما كانت جوانب مبادرة أهل السودان التي أطلقها الرئيس عمر البشير وطرحها للمناقشة بين الأطراف السياسية السودانية وحركات التمرد في دارفور‏,‏ كان يتعين أن يشارك الجميع في مناقشتها وكشف جوانب النقص فيها وتقديم الاقتراحات اللازمة لاستكمالها والاتفاق علي كيفية تنفيذها بعد أن تأخذ شكلها النهائي لكسب الوقت ووضع حد لمعاناة ستة ملايين من أبناء الاقليم‏.‏ لكن أن تقاطع بعض الأحزاب وحركات التمرد جلسات مناقشة هذه المبادرة فهو تصرف غير مسئول وقصير النظر ويعطي الحكومة ذريعة لوصفهم بأنهم لا تهمهم سوي مصالحهم الشخصية والقبلية علي حساب المصلحة العليا للوطن خاصة أبناء دارفور‏.‏ وبدلا من الانتقادات والتصريحات التي ملأ بها مسئولو أحزاب المعارضة وحركات التمرد وسائل الاعلام مبررين رفضهم المشاركة ومتحدثين عن جوانب النقص في المبادرة كان عليهم أن يشاركوا أو يقدموا حلولا عملية يمكن الاستفادة بها‏.‏ وكان أيضا علي الذين شاركوا من قادة