جريدة الأهرام - الصفحة الأولى ـ المشير طنطاوي يشهد أكبر مناورة في تاريخ القوات البحرية ‏44‏ وحدة بحرية بمعاونة الطائرات ورجال الصاعقة تنفذ العديد من المهام القتالية وأعمال الإنقاذ البحري الغواصات تقوم بهجوم بالطوربيدات وبعض الوحدات البحرية تستخدم الذخيرة الحية

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

الصفحة الأولى

 
 

44513‏السنة 133-العدد2008اكتوبر20‏20 من شوال 1429 هـالأثنين

 

المشير طنطاوي يشهد أكبر مناورة في تاريخ القوات البحرية
‏44‏ وحدة بحرية بمعاونة الطائرات ورجال الصاعقة
تنفذ العديد من المهام القتالية وأعمال الإنقاذ البحري
الغواصات تقوم بهجوم بالطوربيدات
وبعض الوحدات البحرية تستخدم الذخيرة الحية

تابع المناورة‏:‏ ممدوح شعبان
شهد المشير حسين طنطاوي‏,‏ القائد العام للقوات المسلحة‏,‏ وزير الدفاع والانتاج الحربي ـ أمس ـ المناورة البحرية انتصار البحر ـ‏41,‏ التي شاركت فيها‏44‏ وحدة بحرية من طرازات مختلفة وعدد من الطائرات‏(2‏ طائرة‏GSH_z)‏ وطائرة كوماندو‏,‏ بالاضافة إلي مجموعتي صاعقة بحرية لتنفيذ العديد من المهام والأنشطة القتالية للقوات البحرية‏.‏

وقد قامت الوحدات والتشكيلات البحرية بإدارة أعمال قتالية نشطة بالبحر منفردة وبالتعاون مع القوات الجوية ضد سفن السطح والغواصات المعادية لتأمين وحماية خطوط المواصلات البحرية وتأمين تدفق المواد الاستراتيجية إلي مواني الجمهورية‏.‏

وتهدف المناورة إلي إظهار ماوصلت إليه القوات البحرية من اتقان في تنفيذ المهام القتالية واتقان سيطرة قادة المجموعات علي الوحدات البحرية تحت مختلف الظروف‏.‏

وقد تضمنت المناورة البحرية‏:9‏ أنشطة من المهام التي تنفذها قواتنا البحرية في مسرح العمليات البحري من تأمين الممرات الملاحية ضد خطر الألغام واعتراض السفن المشبوهة وممارسة حق الزيارة والتفتيش وتقديم المساعدة بالانقاذ ومكافحة الحريق وتقديم المعاونة بالانقاذ وكذلك الهجوم بالطوربيد من غواصة ورماية مدفعية سطح‏/‏ سطح لتشكيل بحري غير متجانس‏,‏ بالاضافة إلي مواجهة خطر الغواصات المعادية والإمداد والتموين وتقديم المعاونة بالانقاذ والقطر للسفن المعطوبة بالبحر وتعتبر هذه المناورة من أكبر المناورات في تاريخ البحرية المصرية‏.‏

مواجهة خطر الألغام
وقد بدأت المناورة بقيام عدد من الوحدات البحرية بتأمين الممرات الملاحية وخطوط السير المعتمدة ضد مخاطر الألغام للسفن المختلفة وتحديث قواعد البيانات الخاصة بها وارساء شمندورات لتحديد الممر الملاحي وحماية السفن وارشادها للممرات الآمنة مشاركة من القوات البحرية في أنشطة الخدمة الوطنية المختلفة‏.‏

معارضة السفن المشبوهة
ولتأكيد سيطرة الدولة علي المياه الاقليمية ومطاردة السفن المخالفة للقوانين البحرية‏,‏ قامت إحدي القطع التابعة للقوات البحرية باعتراض إحدي السفن المشبوهة لإظهار دور القوات البحرية في فرض السيطرة علي المياه الاقليمية‏,‏ حيث تم توجيه الانذار للسفينة المشبوهة ثم اقتحامها والسيطرة عليها بواسطة الوحدات البحرية وطائرات الهليكوبتر ورجال الصاعقة البحرية وتم توجيهها لأقرب ميناء وذلك في زمن قياسي‏.‏

البحث والإنقاذ
واستمرارا لدور القوات البحرية في القيام بأعمال البحث والانقاذ ومعاونة السفن المنكوبة قام عدد من القطع البحرية بإنقاذ سفينة نشب بها حريق وحصر العطب ونزح المياه الزائدة والمحافظة علي اتزان وطفو السفينة باستخدام أحدث الوسائل وقطرها إلي الميناء للإصلاح مما أظهر مدي قدرة عناصر القوات البحرية علي انقاذ ونجدة مختلف أنواع السفن بدراسة وتفهم حالة البحر وسرعة الرياح وحمولة السفن المقطورة بدقة وكفاءة عالية‏.‏

وعقب ذلك قامت الوحدات البحرية المشاركة بتنفيذ عدد من المهام التخصصية تضمنت قيام إحدي القطع البحرية بمهمة قتالية لقطع خطوط المواصلات البحرية المعادية باستخدام الطوربيدات وقذائف الأعماق بدقة واتقان أظهر الكفاءة القتالية العالية للغواصات في أثناء تنفيذها لمهام قطع خطوط المواصلات البحرية للعدو‏.‏

ثم قام عدد من القطع البحرية المشاركة بتنفيذ رماية بالذخيرة الحية لصد وتدمير الأهداف المعادية أظهرت مدي الدقة في إصابة الأهداف والتعامل معها وتنفيذ المهام القتالية والنيرانية في الوقت والمكان المحددين بكفاءة عالية‏.‏

كما قامت إحدي الوحدات البحرية تعاونها طائرات الهل بتنفيذ مهام البحث عن الغواصات البحرية المعادية واكتشافها وتدميرها باستخدام أحدث الوسائل‏,‏ والتي تعد من أصعب العمليات البحرية نظرا لطبيعة عمل الغواصات وما تمتاز به من سرية وقدرة علي التخفي‏.‏

الإمداد والتموين بالبحر
ولتأكيد حرص القيادة العامة للقوات المسلحة علي دعم القدرات القتالية للقوات البحرية قامت إحدي القطع البحرية بتنفيذ أعمال التزود بالوقود من قطعة أخري والتي تعد من أعقد العمليات البحرية وأكثرها مهارة‏,‏ حيث تتطلب الدقة في أثناء الاقتراب بين الوحدتين خلال الإبحار‏,‏ كما تم تنفيذ الإمداد العمودي بواسطة الطائرات الهل‏SH_2G‏ لنقل الاحتياجات الادارية المختلفة من سفينة لأخري أو من البر للسفينة وبالعكس دون العودة لمناطق التمركز‏,‏ بالاضافة إلي امكان تموين الوحدات البحرية بالوقود باستخدام الطائرات لسرعة استعادة الكفاءة القتالية للوحدات المشاركة لاستكمال تنفيذ مهامها الجديدة‏.‏

عقب ذلك قدمت الوحدات البحرية المشاركة بيانا لدور القوات البحرية في تقديم المعاونة بالانقاذ والقطر لسفينة عاطلة‏,‏ حيث قامت سفينتا نقل وانقاذ بقطر إحدي السفن المعطوبة إلي الميناء لإصلاحها‏.‏

وفي ختام المناورة قامت الوحدات المشاركة بتنفيذ تشكيلات بحرية بالبحر لإظهار قدرة قادة التشكيلات علي السيطرة علي الوحدات وأداء التحية للقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي‏.‏

حضر المناورة الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من كبار قادة القوات المسلحة‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~