لقراءةالنص بالعربى  الصفحة الأولى  مصر  الوطن العربى  العالم  تقارير المراسلين  تحقيقات  قضايا وآراء  إقتصاد  الرياضة  ثقافة وفنون  المرأة والطفل  يوم جديد  الكتاب  الأعمدة  ملفات الأهرام  لغة العصر  شباب وتعليم  الوجة الآخر  شركاء فى الحياة  الغنوة  الساخر  شباب اليوم  طب وعلوم  دنيا الكريكاتير  بريد الأهرام 

مواقع للزيارة
إصدارات الأهرام
 
مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية
مجلة السياسة الدولية
الأهرام المسائى
الأهرام ويكلى
الأهرام إبدوا
الأهرام العربى
الأهرام الإقتصادى
مجلة الشباب
مجلة الديموقراطية
مجلة علاء الدين
لغة العصر

إعلانات وإشتراكات

عناوين الاهرام الإلكترونية

ثقافة و فنون

44000‏السنة 131-العدد2007مايو26‏9 من جمادى الاولى 1428 هـالسبت

كرمة بن هانئ شهد أحدث أعماله
منـدور‏..‏ ما يســـترو العزف علي الآنيــة

كتبت‏ -‏ نجـوي العشـري
بمركز كرمة بن هانئ الثقافي بمتحف شوقي‏6‏ شارع أحمد شوقي بالجيزة استضافت قاعة العرض أحدث أعمال الفنان الخزاف محمد مندور الذي يعرض مجموعة متنوعة من أحدث إبداعاته في مجال الخزف المتعدد الأشكال ما بين الآنية والأطباق‏.‏

والفنان محمد مندور هو أحد أهم فناني الفخار الخزفي في مصر‏,‏ فنشأة مندور بمنطقة جامع عمرو بن العاص ومنطقة بطن البقر بالفسطاط‏,‏ حيث تتوطن مهنة صناعة الفخار‏,‏ فقد كان لهذه النشأة والإقامة في هذه المنطقة انعكاس شديد علي هذا الفنان‏,‏ فهو لم يكن متفرجا وإنما كان جزءا من المكان بالتفاعل والتعايش اليومي الذي ترك بصماته علي إبداعه‏,‏ فقد عرفت أنامله منذ الصغر حساسية التعامل مع الطين‏,‏ بدءا بتفتيته ومعالجته وانتهاء بتشكيله بدقة في أشكال تقليدية كالقلل والأزيار وأباريق السبوع‏.‏ كما تمرست قدماه الصغيرتان علي مداعبة الدولاب الخشبي الدوار‏,‏ أما عيناه فقد تفتحتا علي الحياة الشعبية في مصر القديمة بكل مفرداتها الثقافية القبطية مثل كنيسة ماري جرجس والثقافة الإسلامية في الفسطاط وجامع عمرو بن العاص ولاشك أن هذه المعايشة كانت تجربة مهمة تركت بصماتها علي تجربته الإبداعية وأعطت أوانيه تلك الشخصية البالغة الأصالة والتميز حتي لو أنك شاهدتها معروضة في أي مكان من العالم بين مئات الأعمال الخزفية لعرفت أنها من أعمال مندور‏,‏ ذلك لأن لها شخصيتها المميزة‏,‏ فهي تعكس كل التقاليد الأصيلة للخزف المصري القديم عبر مراحله والطريق الذي شقه الفنان مرتبطا بالطريقة التي تميز عمله‏,‏ فهو مايسترو العزف علي الدولاب ومن خلال تمرسه في التعامل مع هذا الجهاز الخشبي سيطر مندور سيطرة كاملة علي كتل الطين التي باحت له بكل أسرارها وأبدعت أنامله الحساسة في أشكال عبقرية من خلال أوانيه الواقفة في شموخ وأطباقه الطائرة المحلقة في الفراغ‏.‏

وعن سر تميز الفنان وخصوصية إبداعه بين أقرانه من الخزافين السابقين والحاليين‏,‏ فقد يري الفنان من وجهة نظره أنه رأي التراث وعايشه ورأي الفن المعاصر ولكن المقارنة بينهما صعبة جدا‏,‏ فقد عشق الفنان التراث المصري والإسلامي والقبطي والشعبي واستوعبه جيدا ثم عبر عنه بشكل ذاتي ظهر في أسلوبه الخاص من خلال التجريد مع الاستعانة بالفورم القديم ولكن في صياغة معاصره‏,‏ فقد عشق الفنان الوحدة الزخرفية واللون الذي يميز الفخار في الفن الإسلامي بينما أهم ما يميز الخزف والفخار في الفن المصري هو خلوه من الوحدة الزخرفية ويميزه فن التجريد الذي يعكس عليه الوقار وهي قمة المعاصرة‏..‏

يقول الفنان‏:‏ أنا في أعماقي أفضل أسلوب التجريد وحاولت مزج التراث المصري والفن الإسلامي والشعبي وإخراج فن معاصر فمثلا ألجأ في بعض الكتل الفخارية إلي أكثر من أسلوب‏,‏ فعلي سبيل المثال أخذت جزءا من البلاص الشعبي في الجزء الأسفل منه‏,‏ أي القاعدة المستديرة‏,‏ ولجأت في الجزء العلوي منه إلي تشكيل المكيال الذي يوجد عند بائع الحبوب وهو عبارة عن شكل هرمي أضفت إليه أذنين في شكل مصمت وخرج التشكيل كتلة نحتية انسيابية وهو ما يرجع إلي كيفية تناولي للأشياء ودرجة استيعابي وتذوقي لها‏.‏

ويؤكد الفنان محمد مندور أنه ينظر إلي أعماله بعين الناقد ويبحث عن نقاط الضعف فيها حتي لا تتكرر مرة أخري‏.‏

والفنان محمد مندور من مواليد‏1950‏ تعلم الفن من الحياة واكتسب الخبرة التي اصقلت موهبته ثم التحق بأتيليه حلوان الذي أقامته المصورة صفية حلمي والنحات محمد هجرس عام‏1967‏ وأقام‏24‏ معرضا خاصا في مصر والخارج وشارك في معارض جماعية بالداخل والخارج‏.‏ حصل علي العديد من الجوائز‏,‏ أهمها جائزة المركز الثقافي الفرنسي وهيئة الثقافة الجماهيرية وجائزة ترينالي الخزف الدولي بالقاهرة‏1992‏ و‏1994‏ و‏2002‏ وجائزة بينالي مدينة فينيسيا‏(‏ إيطاليا‏)1998.‏ له مقتنيات بمتحف الفن المصري الحديث ودار الأوبرا وأماكن كثيرة بالداخل والخارج‏.‏

وهكذا قدم مندور لمحبي فن الخزف أعمالا معاصرة مميزة من تراث وتراب بلده‏,‏ كما استطاع أن ينتزع إعجاب المتذوقين والمتخصصين‏,‏ خاصة أن فن الخزف من الطين الذي خلق منه الإنسان ليعود إليه وعلي قطعة فخار كتب تاريخ الإنسانية وفي المتاحف نجد التاريخ مسجلا من خلال قطع خزفية‏.‏
‏nelashry@ahram.org.eg‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~