لقراءةالنص بالعربى  الصفحة الأولى  مصر  الوطن العربى  العالم  تقارير المراسلين  تحقيقات  قضايا وآراء  إقتصاد  الرياضة  ثقافة وفنون  المرأة والطفل  يوم جديد  الكتاب  الأعمدة  ملفات الأهرام  لغة العصر  شباب وتعليم  الوجة الآخر  شركاء فى الحياة  الغنوة  الساخر  شباب اليوم  دنيا الكريكاتير  بريد الأهرام 

مواقع للزيارة
إصدارات الأهرام
 
مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية
مجلة السياسة الدولية
الأهرام المسائى
الأهرام ويكلى
الأهرام إبدوا
الأهرام العربى
الأهرام الإقتصادى
مجلة الشباب
مجلة الديموقراطية
مجلة علاء الدين
لغة العصر

إعلانات وإشتراكات

عناوين الاهرام الإلكترونية

أقتصاد

43918‏السنة 131-العدد2007مارس5‏15 من صفر 1428 هـالأثنين

اتجاه عالمي نحو آليات التمويل الإسلامي‏..‏ وفي مصر أيضا

كتبت ـ صباح حمامو‏:‏
وسط نصائح خبراء سوق المال لصغار المستثمرين ـ من غير ذوي الخبرة ـ بالاتجاه نحو شراء وثائق صناديق الاستثمار‏.‏ ووسط إحجام البعض لعدم مراعاة قواعد الشريعة الاسلامية في ادارتها‏,‏ ظهر في الاسواق المصرية صندوق استثمار جديد يتم ادارة الاموال فيه وفق الشريعة الاسلامية‏.‏

ويبدو ان الاتجاه نحو الاستثمار الذي يتم وفق قواعد الشريعة الاسلامية اتجاه عالمي ظهر منذ سنوات وتزايد في الآونة الأخيرة‏,‏ كما اشارت مجلة الايكونومسيت البريطانية في تقرير لها اختارت لها عنوانا هو نداء العقيدة أشارت فيه الي الاتجاه المتزايد نحو الاستثمار وفق الشريعة الاسلامية‏,‏ في حين قدرت وكالة التقييم المالي العالمية ستاندرد وبورز العالمية حجم ما يتم في استثمارات دولية تتم وفق الشريعة الاسلامية بـ‏400‏ مليار دولار‏,‏ وفق نمو سنوي مقداره‏15%‏ خلال السنوات الثلاث الماضية‏,‏ وتشمل هذه الاليات الرهن العقاري وتمويل مشروعات وادارة استثمارات خاصة والمشتقات ـ إحدي آليات الاستثمار في أسواق المال‏.‏

وفي أسواق المال المصرية بدأ الاتجاه لانشاء صناديق استثمار تدار وفق الشريعة الاسلامية منذ عدة سنوات وحققت هذه الصناديق نموا ملحوظا‏,‏ الأمر الذي مهد الطريق نحو ظهور المزيد من هذه الصناديق‏,‏ وعن ذلك يقول عصام خليفة العضو المنتدب لشركة الأهلي لصناديق الاستثمار انه عادة ما يتم الاستجابة لمطالب العملاء في الاسواق المختلفة‏,‏ وبالنسبة للسوق المصرية هناك تجربة صناديق الاستثمار التابعة لبنك فيصل الاسلامي ذات العائد التراكمي والعائد الدوري إضافة للصندوق الثالث المشترك مع البنك التجاري الدولي‏(‏ أمان‏),‏ وكانت خلالها البورصة المصرية في صعود متواصل خلال سنوات‏2003‏ و‏2004‏و‏2005‏ الأمر الذي جعل أداء بعض الصناديق يصل بين‏50‏ و‏100%‏ من قيمته وتسبب في جذب شرائح جديدة من المستثمرين‏,‏ جزء من هذه الشريحة كان يمنعها الالتزام باحكام الشريعة من وضع أموالها في صناديق الاستثمار‏.‏

يضيف خليفة أن البنك الأهلي المصري وبنك التمويل المصري السعودي تقدما بطلب لهيئة سوق المال لانشاء صندوق استمثار جديد برأس مال‏200‏ مليون جنيه مصري يدار فوق أحكام الشريعة الاسلامية وسوف يكون سعر الوثيقة‏100‏ جنيه‏.‏ أما ما تعنيه عبارة وفق قواعد الشريعة الاسلامية قال خليفة إنها تعني في أسواق المال أن الأموال لا تستثمر في أسهم التدخين أو الخمور‏,‏ أو في أوعية ادخارية ذات فائدة ثابتة‏.‏

أصبح الاستثمار وفق آليات الشريعة الاسلامية جاذبا لمؤسسات التمويل الدولية كبنوك الاستثمار وصناديق التحوط وحتي مدراء صناديق المعاشات أصبحوا يميلون نحو الاستثمار وفق هذه الآليات‏.‏

وتعد ماليزيا والبحرين من مراكز العالمية لآليات التمويل الاسلامي‏.‏ وأرجع التقرير السبب في نمو آليات التمويل الاسلامي في السنوات الاخيرة إلي تدفقات عوائد البترول الهائلة‏.‏

ويبقي السؤال‏..‏ مع تحرير الخدمات المالية والمصرفية في مصر كيف تصبح مصر مركزا آخر في العالم العربي في التمويل الاسلامي تجتذب المستثمرين العرب والأجانب علي حد سواء؟ وهو السؤال الذي يجيبه عصام خليفة قائلا‏:‏ إن خريطة التمويل الاسلامي تشمل مراكز عربية معروفة علي المستوي العالمي كالبحرين ودبي‏,‏ ومصر بدأت ربما متأخرا في هذا الاتجاه‏.‏ لكننا يجب ألا ننسي أن مصر تصدرت البورصات الناشئة نشاطا في عامي‏2004‏ و‏2005,‏ ومن المؤكد أنها سوف تتصدر الريادة في هذا المجال الجديد من الاستثمار‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~