جريدة الأهرام - الكتاب ـ رجال ريا وسكينة بقلم إبراهيم اصلان

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

ثقافة وفنون

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

الغنوة

الساخر

شباب اليوم

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الكتاب

 
 

44157‏السنة 132-العدد2007اكتوبر30‏18 من شوال 1428 هـالثلاثاء

 

رجال ريا وسكينة
بقلم إبراهيم اصلان

منذ سنوات تغيرت علاقتي وبعض الرفاق من أبناء جيلي باقتناء الكتب‏.‏ ما أن يصادف الواحد منا كتابا في عدة أجزاء أو في عدد وافر من الصفحات حتي يراوده هاجس حول الوقت الذي صار متاحا أمامه كي يقرأه‏,‏ خصوصا أن الكتب التي لم ينته منها بعد لا أول لها ولا آخر‏.‏

بات الواحد يشعر أن المدي أمامه صار محدودا‏.‏
أحيانا يبدو أقصر من المسافة بين غرفة المكتب ودورة المياه‏.‏

إلا أن هذه الأسباب القائمة لم تمنعني من اقتناء كتاب صلاح عيسي رجال ريا وسكينة رغم أنه في‏(671‏ صفحة من القطع الكبير‏)‏ وذلك لمعرفتي بأن صديقنا البارز ليس كاتبا واحدا حسب ماهو شائع بين عامة القراء بل هو ثلة من الكتاب أشهرهم ذلك الكاتب المشارك في ملماتنا اليومية‏,‏ وهي المشاركة التي تكون عرضة للقيل أحيانا وعرضة للقال في بعض الأحيان‏.‏ كما أنه أحد أهم الباحثين المعاصرين وأحد أفضل من يتعاملون مع وثائق التاريخ ومحاضر التحقيق حتي ليمكن القول إنه في أحد وجوهه هو رجل الأضابير بامتياز‏.‏ وهو قادر علي توظيف ذلك كله في استنهاض فترة زمنية بكل تفاصيلها وبعث الحياة في شخوصها بحساسية درامية عالية وقدرة روائية من طراز رفيع‏.‏ وللكاتب ثمانية عشر كتابا يشهد بعضها علي ذلك‏.‏

اقتنيت رجال ريا وسكينة إذن إبان معرض الكتاب الماضي‏,‏ ومن يومها أهيئ نفسي لقراءته وأمد يدي نحوه ثم أتناول كتابا أصغر‏,‏ استمر الحال هذا حتي فاجأني كتابه الجديد الذي صدر مؤخرا عن دار الشروق‏:‏ شاعر تكدير الرأي العام أحمد فؤاد نجم‏,‏ وهنا تناولت رجال ريا وسكينة وما أن فعلت حتي استغرقني الكتاب المدهش وأعادني الي مجد القراءة الذي ولي‏,‏ وعجبت من حال ذلك الواقع الثقافي الراكد الذي لاتحركه غير فضائحه الكبيرة والصغيرة من دون أن يحركه أي إنجاز حقيقي مهما كانت قيمته‏.‏

والكتاب‏,‏ رغم أمانته التاريخية ووفائه للوقائع وظلالها فإن معجزته الحقيقية لاتتمثل في الجهد المدهش الذي بذل فيه والذي كان جديرا بمؤسسة أو عائلة من الباحثين‏,‏ ولكن معجزته تتمثل في أنه يقدم لك عبر هذا البناء الروائي نماذج بشرية من لحم ودم علي خلفية من جغرافيا واضحة للحواري الضيقة والبيوت الرثة المعتمة في وضح النهار‏.‏ سوف تري بعينيك ريا وسكينة وهما تقومان باستداج الضحايا وستري حسب الله وعرابي وعبد العال وعبدالرازق وسلامة وهم يقومون بخنق ماعدده ست عشرة امرأة بينهن فردوس وفاطمة العورة شيخة المخدمين وحجازية وخضرة ونبوية بنت جمعة القهوجية وأنيسة ونظلة أبو الليل‏.‏ سوف تراهن أحياء ثم يستخرجن جثثا مهلهلة من باطن الأرض في الحجرات الرطبة المعتمة‏.‏ ستتعرف أيضا علي مجموعات حية من رجال النيابة ومدراء الأمن والمحامين وستستمع الي مراوغات الجناة ومحاولات الإفلات واعترافات البعض وأقوال الشهود والأطراف المحيطة من أهاليهم والخرق التي تمت مصادرتها والتماسات الورثة باستعادتها وتنفيذ أحكام الإعدام ثم معاينة الجثث بعد ذلك‏.‏

الشيء الأخير الذي أود الإشارة اليه أن الضحايا لم يكن سيدات فضليات تم استدراجهن كما التصور الشائع‏..‏ بل هن‏,‏ وكما جاء في مرافعة سليمان بك عزت رئيس النيابة‏:‏ كن من النساء الضعيفات البائسات اللاتي يبعن أجسادهن ويدخرن جانبا من الدخل الذي يعود عليهن من هذاالعمل علي شكل مصوغات‏,‏ فجاءت العصابة لتسلبهن ما ادخرنه ليتغلبن به علي تقلبات الزمن‏,‏ من دون أن تسيء واحدة منهن لفرد من أفرادها‏,‏ أو تكون في الموقع الذي يتيح لها أن تسيء اليهم‏,‏ أو تملك من القوة مايمكنها من الدفاع عن نفسها‏..‏ إذ كان الفقر والضعف الذي يصل الي حد الذل‏,‏ وانعدام الأهل والنصير هي المزايا التي رشحتهن للقتل‏.‏

لقد أنجز صلاح عيسي كتابا بالغ الأهمية جرت أحداثه في عشرينيات القرن الماضي رغم أنه لم يكن هناك‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~