الصفحة الأولى

43686‏السنة 130-العدد2006يوليو16‏21 من جمادى الآخرة 1427 هـالأحد

تفاصيل رحلة المتاعب والتفوق لأوائل الثانوية العامة
الأول علمي‏:‏ حفظي للقرآن ساعدني علي التفوق واشقائي وراء تفوقي
الأول أدبي‏:‏ لم أتوقع أن أكون من الأوائل
و الامتحانات فوق مستوي الطالب العادي

متابعة‏:‏ نادية منصور ـ هــانـي يـونس
القاسم الاول على جمهورية مع شقيقة ـ بنت الصعيد بين اسرتها ـ احدى الاوائل بين اسرتها

مع لحظة إعلان نتائج الثانوية العامة تحبس الأنفاس في الصدور‏,‏ وتتسارع دقات القلوب أملا في سماع خبرسار يخص أحد أبناء الأسرة أو أحد الجيران‏,‏ وبين اللحظات الصعبة ودقائق الانتظار تذرف العيون ـ كل العيون ـ دموعا ساخنة فهناك دموع الفرح وهناك دموع الحزن والفارق بينها كبير وكبير جدا‏..‏ فالأول اجتهد ولم يتكاسل وهاهو الآن يقطف ثمار جهده فرحا وتهنئة والثاني يجر أذيال الندم ويجني ثمار الاهمال والفشل‏..‏ تحقيقات الأهرام‏,‏ التقت أوائل الثانوية الذين عرفوا بخبر فوزهم الأول من وزير التربية والتعليم بعد أن طال انتظارهم لهذا الخبر‏.‏

الأوائل اكدوا اعتمادهم علي الدروس الخصوصية هروبا من تكدس الفصول وسعيا لمراجعة الدروس في هدوء‏,‏ ولم ينكرو‏,‏ أهمية الملخصات الدراسية ونماذج امتحانات الوزارة‏,‏ وبعضهم أكد أنه دخل في تنافس مع زملاؤه بهدف الحصول علي مركز متقدم‏,‏ وقد لوحظ تعدد ظاهرة الأوائل مكرر في كل المراكز وفي العديد من المحافظات فمثلا جاء من مدينة الأقصر الأول علي الجمهورية والثاني مكرر وهناك ثلاثة بنات حصلن علي المركزالسابع من قنا‏.‏

تفاصيل مقابلات الأوائل وأولياء الأمور في السطور الاتية‏.‏

وفي مدينة نصر التقت تحقيقات الأهرام مع أسرة منة الله طارق عبدالمنعم سابق الأول مكرر أدبي بمجموع‏406.5‏ درجة‏,‏ تقول منة‏:‏ لقد بذلت مجهودا كبيرا في الدراسة هذا العام وبالذات الفترة السابقة علي الامتحانات وكنت أتوقع أن أكون ضمن الخمسة الأوائل وهذا الهدف وضعته أمام عيني وأنا أستذكر دروسي‏,‏ وبدأت العام بمعدل‏5‏ ساعات ووصلت إلي‏9‏ ساعات يوميا كما أنني اعتمدت علي الكتاب المدرسي ومدرسي المدرسة وكنت أتابع معهم حتي بعد انتهاء اليوم الدراسي ولم يضايقهم ذلك بل شجعوني خاصة أنني شعرت بالقلق والتوتر قبل الامتحانات مباشرة‏.‏

كما أدين بالفضل لزسرتي التي شجعتني ووالدي الذي يعمل بقطاع السياحة بالغردقة ووالدتي التي تخلت عن أحلامها وكانت معيدة بكلية إعلان القاهرة لتتفرغ لي‏,‏ وكذلك جدتي التي توقعت تفوقي وقالت لي أول أمس ستكونين الأول‏.‏

تقول والدة منة‏:‏ ابنتي منذ صغرها وهي متفوقة لاتؤجل استذكار دروسها بل تتابع أولا بأول‏,‏ ولكن شعر نائب لقلق أيام الامتحانات لأن كانت هناك بعض الصعوبات خاصة في الاحصاء والحمد لله شعرت بسعادة غامرة عندما تلقيت مكالمة وزير التعليم ليخبرني بتفوق منة ابنتي الوحيدة وحلم حياتي وأكدت ان ابنتها سوف تلتحق بكلية الألسن‏.‏
رنا بين والديها ـ داليا محمد خالد الثالثة مكرر ـ احمد فهمى الباز السابع مكرر ووالديه

أما آية محمد سعدي النبوي ـ الثاني مكرر بمجموع‏409.5‏ درجة نجع حسب ربة بالاقصر فلم تتوقع أن تكون من العشرة الأوائل‏..‏ وقالت أية الطالبة بمدرسة الشهيد سيد زكريا‏.‏

إن والديها يعملان بحقل التعليم فوالدها موظف بادارة البياضية التعليمية ووالدتها زينب هريدي ناظرة مدرسة الجيل الاعدادية وتقول إنها لم تحصل علي اجازة مرضي وان ساعات مذاكرتها كانت تتفاوت بي‏6‏ ساعات في ايام الدراسة إلي‏11‏ ساعة في أوقات الأجازة ووضفت اعتمادها علي مجموعات التقوية

أما أحمد فهمي الباز الدسوقي‏(‏ سابع مكرر‏)‏ علمي والحاصل علي‏(408.5)‏ درجة‏,‏ والده مهندس بترول ووالدته مدرسة بالتربية والتعليم لكنها استقالت لتتفرغ لأولادها‏,‏ أحمد الأصغر بين اخواته فشقيقه الأكبر طالب ببكالوريوس هندسة عين شمس وشقيقته عزة خريجة صيدلة وتعمل بالمركز القومي للبحوث‏.‏

يقول أحمد‏:‏ سر تفوقي أنني أواظب علي الدراسة منذ اليوم الأول وسوف التحق بكلية الهندسة‏.‏

وتقول والدته‏:‏ في العاشرة صباحا تلقيت مكالمة الوزير وكانت أجمل مفاجأة في حياتي‏,‏ لقد تحقق حلمي‏.‏ وكنت أتوقع هذا التفوق لابني‏,‏ فقد كان العام الماضي متفوقا ولم يفقد سوي درجة واحدة من الدرجة النهائية‏,‏ وفي الاعدادية كان الثاني علي إدارة حدائق القبة‏,‏ وابني يواظب علي الصلاة ويحرص علي تنظيم وقته‏.‏

وجاء داليا محمد خالد صلاح في المركز الثالث مكررأدبي وهي من مدرسة نوتردام الزيتون‏,‏ وهي الإبنة الوسطي لأسرة مكونة من والدها الدكتور محمد خالد الأستاذ بطب الأزهر ووالدتها أستاذة بكلية الالسن‏,‏ وشقيقتها الكبري طالبة باعلام القاهرة وشقيقها أحمد في الابتدائية‏,‏ تقول والدة داليا‏:‏ ابنتي ملتزمة ومتفوقة‏,‏ وحصولها علي مركز متقدم جاء بفضل من الله أولا وقد توقعت ذلك لكن أصابني القلق بسبب الهوجة التي صاحبت امتحانات هذا العام‏,‏ والعام الماضي حصلت داليت علي‏99.6%,‏ وسبب تفوقها انتظامها في الدراسة وتركيزها الشديد

تقول داليا‏:‏ واجهت صعوبة في امتحان اللغة الفرنسية وكنت قلقة من هذه المادة لكن الحمد لله وسوف التحق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم فرنسي أما والدها فيقول‏:‏ ابنتي تستحق هذا المركز لأنها قامت بواجبها ولم تتراخ في دراستها
اية جمال الدين ـ سحر حمدى
ومن الاقصر كتب ـ اسامة الهواري‏:.‏تحول شارع علي بن أبي طالب المتفرع من شارع المدينة المنورة بمدينة الأقصر إلي خلية نحل والجميع جاء لكي يهنئ ابن الأقصر القاسم موسي محمد الأول علي الجمهورية والذي حصل علي الدرجة النهائية في المرحلتين الأولي والثانية‏,‏ وهو طالب بمدرسة الأقصر الثانوية العسكرية‏..‏ استقبله أبناء الأقصر أمام منزله فور علمهم بالنتيجة وتلاقفته أحضانهم بالتهنئة‏.‏

الأهرام التقت مع القاسم فقال‏:‏ أنا شقيق لستة إخوة غيري ترتيبي الرابع بينهم وإن كان أشقائي الثلاثة الأكبر مني دافعي نحو التفوق‏,‏ فأخي محمد طبيب مقيم بمستشفي الأزهر بأسيوط وشقيقتي شيماء بالفرقة الثالثة بطب الأزهر بالقاهرة فقد كنت دائما أراهما أمامي ويعمل والدي موثقا بالشهر العقاري ووالدتي ربة منزل‏.‏

القاسم قال لنا أنه كان دائم الحضور للمدرسة ويحفظ القرآن الكريم كاملا‏,‏ وكان يعتمد علي الدروس الخصوصية بنسبة‏60%‏ بهدف المراجعة فقط‏,‏ وان أوقات المذاكرة كانت متفاوتة ولكنها لم تكن تقل عن ثلاث ساعات‏.‏

وحول رأيه في المحتوي الدراسي وصف بعض المقررات بأنها جيدة لكن للأسف حدثت تعديلات في المقررات فجاء في بعضها أخطاء علمية في المناهج خاصة الفيزياء بالأضافة إلي التطويل وعدم التغيير من الثمانينات مما يؤدي الي نوع من الجمود‏.‏

ويطالب الأول علي الجمهورية بعدم التركيز علي الجانب النظري فقط واعترف بأنه لم يقم بأي تجربة عملية داخل المعمل

ومن قنا كتب ـ يحيي توفيق عمت الفرحة أسرة الطالبة مروة محمود بمنطقة الشيخ يونس بقنا السابعة مكرر علي مستوي الجمهورية بمجموع درجات‏408.5‏ ووزعت الشربات علي أهالي الحي وكان والدها المهندس الزراعي ووالدتها مدرسة اللغة الانجليزية واخواتها الخمسة حريصين علي الاحتفال بابنتهم فأقاموا احتفالا اسريا بها‏.‏
السابع مكرر علمى ـ عمر محمد عبدالكريم الثالث سوهاج

الرابعة علي مستوي الجمهورية قسم علمي علوم الطالبة أميرة أكمل صبحي من مدرسة السيدة خديجة بمدينة ادفو تقول إنها كانت تذاكر‏10‏ ساعات يوميا حصلت علي دروس في جميع المواد والدها طبيب عيون بادفوا ووالدتها صيدلانية لها شقيق واحد متفوق‏.‏

أما زميلتها بنفس المدرسة الطالبة رانا زكريا أحمد محمد ابراهيم علوم علمي فاحتلت المركز الثامن وهي من مدرسة السيدة خديجة بادفو‏.‏

تؤكد نرمين أحمد ممدوح عبدالعزيز من مدرسة نوتردام دي سيون بالاسكندرية الخامسة علي الجمهورية ادبي أنها كانت تبذل جهدا كبيرا في المذاكرة يوميا يصل إلي‏7‏ ساعات وزادت الفترة أيام الامتحان ولكنني لم أتوقع هذا المركز المتقدم بأنني ضمن أوائل الثانوية العامة علي مستوي الجمهورية ويرجع الفضل لله سبحانه وتعالي ثم مساعدة والدتي وشقيقتي في مراجعة الدروس الأمر الذي جعلني أحقق هذا المركز المتقدم وحصولي علي‏405‏ درجات والمركز الخامس علي مستوي الجمهورية‏.‏

ومن المنوفية كتب ـ رفعت أبو سريع وفازت المنوفية بثلاثة مراكز متقدمة من الــ‏10‏ الاوائل علي مستوي الجمهورية‏.‏
قالت الطالبة رنا كمال السابع مكرر علمي من مدرسة قويسنا الثانوية بنات انني بدأت المذاكرة بتنظيم الوقت وأنني كنت أعتمد علي الدروس الخصوصية في بعض المواد التي كنت أحتاج لتقويتي بها بالإضافة إلي الإعتماد علي الكتاب المدرس بنسبة كبيرة ومن أهم هواياتي القراءة وكتابة القصص والشعر ومشاهدة البرامج التعليمية ومشاهدة المباريات الرياضية وكأس العالم وأضافت رنا أنني أتمني أن أكون طبيبة مثل والدي ووالدتي اللذين يعملان بمستشفي قويسنا‏.‏

وأضاف الطالب عبدالمنعم محمد عبدالمنعم عياد السابع مكرر علمي بمدرسة سرور الثانوية بمنوف وأضاف أنني كنت أعتمد علي كتاب الوزارة ونماذج الإمتحانات بالإضافة إلي بعض الدروس الخصوصية أحيانا‏.‏

وقالت الطالبة رغدة جمال محمد سالم الحاصلة علي المركز الثامن أدبي من الشهداء الثانوية بنات بمدينة منوف إن أهم شييء هو توفير الجو المناسب والرعاية الكاملة من الأسرة والمواظبة علي الصلاة وتنظيم وقت المذاكرة حيث كنت أذاكر الدروس أولا بأول مع مراجعة شاملة للدروس السابقة والسؤال الفوري بالتليفون عن أي شيء أريد أن أعرفه من مدرس المادة‏..‏

ومن اسيوط كتب ـ عبده التناغي‏:‏ عبرت أسرة الطالبة رشا محمد محمود أحمد من قرية منقباد بأسيوط الأولي علي مستوي الجمهورية علمي عن سعادتها بهذا الانجاز باحتلالها المركز الأول علي مستوي الجمهورية وهو مالم تكن تحلم به أو تتوقعه وخاصة أن الأسرة تربوية حيث يعمل والدها في مجال التربية والتعليم فالوالد تخصصه فيزياء والأم متخصصة بالأحياء‏,‏ ولا تنسي رشا فضل مدرستها عليها التي كان للنظام فيها دور أساسي في تفوقها بداية من الأساتذة ومرورا بإدارة المدرسة‏..‏ وكذلك لا تنسي رشا في غمرة فرحتها شقيقها محمود الطالب بكلية العلوم والمتفوق ايضا حيث يحصل سنويا علي تقدير جيد جدا والذي كان لا يبخل علي رشا في أي معلومة يحبث عنها وأشقائها ألاء وأحمد وزهراء الذين وفروا لها جو الهدوء في المنزل كما بعثت برسالة حب وتقدير لأهلها وجيرانها‏.‏

ومن البحر الاحمر كتب عرفات علي‏:‏ وحصلت الطالبة نورهان هشام محمد جمال الدين علي المركز الأول مكرر في الثانوية العامة علي مستوي الجمهورية القسم الأدبي وهي من مدرسة القديس يوسف الخاص بمدينة الغردقة قالت إنها لم تتوقع أن تكون ضمن الأوائل ولكن هذه الأمنية كانت تراودها أحيانا وأرجعت سبب تفوقها إلي مساعدة والدتها التي تعمل مدرسة أولي لمادة الأحياء وكذلك والدها المهندس وقالت إنها كانت تحصل علي دروس خصوصية في أغلب المواد وكانت تركز دائما في مذاكرتها وقالت إن الامتحانات هذا العام لم تكن في مستوي الطالب وبها العديد من المشكلات وأنها ستلتحق بكلية الاعلام حيث تتمني أن تعمل في مجال الصحافة والاعلام‏.‏

ومن الغربية كتب ـ علاء عبدالله جاءت الطالبة عائشة فيصل فتحي عبدالمنعم من مدرسة قاسم أمين الثانوية بنات بطنطا في المركز الثالث علي مستوي الجمهورية في المجموعة الأدبية بمجموع‏406‏ درجات‏.‏
وأكدت عائشة ان ترتيبها السادس بين اشقائها وانها من اسرة متفوقة دراسيا فشقيقها عبدالله طبيب اسنان وعبدالرحمن طبيب بشري وعبدالخالق بالفرقة الرابعة بكلية الطب وخديجة بالفرقة الثالثة طب أسنان وأسماء بالفرفة الثانية بكلية التربي ومحمد بالصف الخامس الابتدائي وان سر تفوقها يرجع إلي قيام والدتها الدكتورة تهاني محمد الشيخ الاستاذ المساعد بكلية العلوم بطنطا بتوفير الجو المناسب لها ولاشقائها داخل المنزل وانها كانت تواظب علي أداء الصلاة في مواعيدها وتحفظ القرآن الكريم كاملا وأنها أصرت علي الالتحاق بالقسم الأدبي نظرا لميولها الشديد للمجموعة الأدبية وحبها للتاريخ وانها سوف تلتحق بكلية الآداب جامعة طنطا قسم التاريخ‏.‏ وأنه حاول إقناعها بالعدول عن رغبتها والتحويل للقسم العلمي

ومن الدقهلية كتب عطية عبدالحميد‏:‏ وحصد‏3‏ طلاب من محافظة الدقهلية‏3‏ من المراكز العشرة الأولي علي مستوي الجمهورية حيث إحتل الطالب أحمد الحسيني أحمد أبوالعزم من مدرسة بلقاس الثانوية المركز السابع مكرر بمجموع‏408.5‏ درجة قسم علمي وفي لقاء معه أكد أنه كان يذاكر لمدة‏7‏ ساعات يوميا منذ بداية العام الدراسي وحصل علي دروس خصوصية في جميع المواد واستعان بالكتب الخارجية لحل التمارين‏.‏

كما حصلت أميرة حسين ابراهيم علي حجي طالبة بمدرسة المنصورة الثانوية الجديدة بنات علي المركز السابع مكرر بمجموع‏408.5‏ درجة قسم علمي وقالت انها كانت تذاكر‏6‏ ساعات يوميا ارتفعت الي‏8‏ ساعات اخر العام

أما رانيا عبدالخالق السبع الطالبة بمدرسة المنصورة الثانوية بنات فحصلت علي مجموع‏405.5‏ قسم أدبي واحتلت المركز الثامن وقالت إن الفضل في تفوقها يرجع إلي زسرتها التي وفرت لها وسائل الراحة‏.‏

ومن المنيا كتب ـ حجاج الحسيني‏:‏ صعدت مدرسة المنيا الثانوية الجديدة للبنات‏3‏ مراكز أولي بين أوائل الثانوية العامة علي مستوي الجمهورية حيث حصلت الطالبات هدي ابراهيم محمد مرعي وجهاد فتحي محمد صادق علي المركز الرابع بمجموع‏409‏ درجات بالقسم العلمي‏(‏ علوم‏)‏ وريم يحيي عبدالعظيم الجارجي علي المركز السابع بمجموع‏408.5‏ درجة‏.‏
وتقول الطالبة هدي إبراهيم محمد مرعي إنها حققت المركز الأول في الشهادة الاعدادية وأنها ترغب في الالتحاق بكلية الطب لتكون طبيبة مثل والدها استاذ طب الأطفال بجامعة المنيا ووالدتها الطبيية بالادارة الصحية بالمنيا وأيضا مثل شقيقتها الكبري هبة الطالبة بالسنة الخامسة بطب المنيا‏.‏

وتضيف هدي أن الجو الاسري الهاديء وراء تفوقها وانها كانت تعتمد علي الانتظام في الدراسة منذ بداية العام‏.‏

أما الطالبة جهاد فتحي محمد صادق فتؤكد أنها مدينة بالعرفان لادارة المدرسة وعلي رأسهم الاستاذة سهيلة الركابي ووالدها رئيس قسم بمديرية التربية والتعليم ووالدتها المهندسة رجاء أحمد فؤاد وشقيقها الدكتور أحمد المدرس المساعد بطب المنيا الذي سبق أن حصل علي المركز السادس علي الجمهورية في الثانوية العامة‏1995.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~