الوجه الآخر

43657‏السنة 130-العدد2006يونيو17‏21 من جمادى الأولى 1427 هـالسبت

الأسهم المتعبة للأعصاب

كتبت: صباح حمامو
بضمير مستريح نطلق علي هذه الاسهم تلك الصفة‏,‏ فهي الأسهم التي سببت لأصحابها كثيرا من تعب الأعصاب‏,‏ وهو ما وصل في أحيان كثيرة إلي أكثر من تعب الاعصاب‏.‏ من اشهر الأسهم في البورصة المصرية التي تسببت في هذا التعب هي أسهم عدة‏,‏ ونحن هنا نرصد فقط كيف أتعبت هذه الأسهم المستثمرين‏,‏ تساوي في ذلك الكبار والصغار‏.‏

وربما أقرب الأمثلة التي يمكن أن نوردها هو ما حدث لسهم المصرية للاتصالات والذي يستحق لقب السهم‏'‏ الأشهر في تاريخ البورصة المصرية الحديث‏'‏ لأن مع طرح سهم المصرية للاتصالات دخل مجال الاستثمار في البورصة المصرية شرائح جديدة من المتداولين وسط توقعات بصعود صاروخي‏,‏ لاقبال غير مسبوق لمؤسسات عربية وأجنبية علي الاكتتاب‏,‏ ولكن السهم خيب ظن راغبو الثراء السريع ولم يرتفع أبدا خلال فترة التداول التي وصلت الي ستة أشهر منذ طرحه في‏14‏ ديسمبر الماضي ـ إلي السعر الكبير الذي وصل إليه في أول جلسة تداول وهو‏30‏ جنيها أي ضعف سعر الطرح الذي كان‏14.80‏ جنيه‏.‏

سهم الشركة المصرية لمدينة الانتاج الاعلامي هو سهم آخر سبب كثيرا من الخسائر بعد أن طرح للاكتتاب العام بسعر‏10‏ جنيهات للسهم وسط تنبؤات بوصوله لمستويات سعرية خرافية‏,‏ صعد السهم في مارس من عام‏2000‏ إلي‏75‏ جنيها للسهم‏,‏ تراجع من بعدها في اتجاه الهبوط بلا عودة حتي وصل إلي‏7.6‏ جنيه في يوليو‏2001,‏ و‏6.5‏ جنيه عام‏2003,‏ وهو الأمر الذي لم يقتصر علي خسائر مالية بل إن الصدمة وصلت إلي أكثر من ذلك بكثير‏.‏ خلالها شهدت الشركة نفسها كثير من الاحداث وصلت لاتهام رئيسها السابق ومحاكمته بتبديد المال العام‏.‏

هيرميس أحد اللاعبين الكبار في سوق الأوراق المالية وفي قطاع شركات الخدمات المالية‏,‏ كان لها باع في إتعاب أعصاب مالكي أسهمها‏,‏ وغيرها من شركات كمطاحن الاسكندرية والشركة العامة للصوامع والتخزين‏,‏ وبنك قناة السويس الذي شهد أسهمه انخفاضات هائلة‏,‏ وفي قطاع الاسكان كانت شركتا مصر الجديدة للاسكان والتعمير ومدينة نصر للاسكان والتعمير‏,‏ وموبينيل‏.‏ ويقول المحلل المالي هيثم عبد السميع إن التقيم المالي للسهم وفق قوة الشركة وارباحها لا تكون هي العامل الحاسم في عدم تأثر السهم بانخفاض السوق في أثناء دورات الهبوط التي لابد أن تتبع دورات الصعود بينما يسمي‏'‏ التصحيح‏',‏ ومهما كانت قوة السهم فإن السهم يجذبه في حالات الهبوط‏,‏ كذلك تصعد بعض الأسهم إلي أسعار تفوق قيمتها الحقيقية لأن السوق تكون في هذه الأوقات في دورات صعود‏,‏ ويضرب مثلا بما حدث في السوق المصرية في الفترة الماضية‏.‏

الطريف في هذا السياق هو وجود مجموعات تسمي المساندة النفسية لضحايا البورصة‏,‏ كونها فريقا من المتطوعين الذي لا يبعد مجال عملهم الأساسي عن الأموال‏,‏ يرأسه وليد عبد المنعم رئيس قسم الأوراق المالية بأحد البنوك و وبالتعاون الدائم مع نخبة من الأطباء النفسيين و الأخصائيين الاجتماعيين‏,‏ يقومون بإقامة ندوات لتقديم النصح لمن يتجاوز تأثره بخسائره في البورصة مرحلة تعب الأعصاب إلي مضاعفات أكثر خطورة‏,‏ تؤثر علي الشخص وأسرته الاكثر طرافة هو أن إحدي هذه الندوات كان عنوانها‏'‏ مجانين البورصة عندنا كونسولتو‏!!!'.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~