43526‏السنة 130-العدد2006فبراير6‏7 من محرم 1427 هـالأثنين

أربعة خيارات أمام حماس
بقلم : د‏.‏ محمد السيد سعيد

أغرقت الصحافة العربية والدولية نفسها في وحل الطنطنة الفارغة عن صدمة فوز حماس بالانتخابات البرلمانية الفلسطينية‏,‏ جوهر الصدمة المزعومة هو أن حماس لا تعترف بإسرائيل ولا تريد التفاوض معها‏,‏ وتعتبر أن المقاومة هي الأسلوب الوحيد لتحرير الأرض المحتلة‏,‏ ولمجرد أن هذا البرنامج مرفوض من جانب الولايات المتحدة وأوروبا الغربية‏,‏ صارت حماس فجأة هي المشكلة‏,‏ وتناست الصحافة العربية والدولية أن المشكلة هي الاحتلال وما يرتبط به من عنف وإرهاب دولة‏,‏ وتوسع استعماري وانتهاك الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني‏,‏ ولم تسأل الصحافة العربية والدولية نفسها‏:‏ اذا كانت المشكلة هي حماس

من آسرار القرآن
بقلم: الدكتور زغلـول النجـار

ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة‏..(‏ لقمان‏:28)‏
هذا النص القرآني الكريم جاء في أول الخمس الأخير من سورة لقمان‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ وآياتها أربع وثلاثون‏(34)‏ بعد البسملة‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لورود الإشارة فيها مرتين الي العبد الصالح المعروف باسم‏(‏ لقمان الحكيم‏),‏ وهو شخصية لا يعرف المؤرخون شيئا عنها‏,‏ فقد قيل عنه إنه من أصول افريقية‏(‏ نوبية‏,‏ أو سودانية‏,‏ أو حبشية‏)‏ أو من أصول عبرانية‏,‏ والله ـ تعالي ـ أعلم بحقيقته‏.‏

كارثة السلام ــ‏98..‏ وإعادة فتح ملف النقل البحري
بقلم : الربان‏:‏ محمد بهي الدين مندور

من الاهمية مع بدء عمل الحكومة الجديدة تصحيح مسارات النقل البحري وبالذات ما يحدث في الموانئ باعتبارها أهم أضلاع مثلث النقل البحري باضلاعه الثلاثة بالموانئ والخدمات الملاحية والاسطول البحاري‏,‏ وذلك لمواجهة فداحة الكوارث البحرية التي مازال يبتلي بها آلاف البسطاء من ابناء مصر في أرواحهم بين الحين والآخر ثمنا غاليا وللجهل والاهمال من جانب الادارات المتعاقبة والمسئولة عن النقل البحري وتطلعات ملاك السفن القديمة‏.‏
خيانة العلم والشعر.... بقلم : د‏.‏ يحيي الرخاوي
أشرف غربال‏..‏الصديق الذي فقدته مصر وأمريكا.... بقلم : محمد حقي
نقطة في بحر.... بقلم : د‏.‏ حسن أبوطالب
شهادة حق... بقلم : المستشار د‏.‏ علي فاضل حسن
نافذة فكر.... بقلم : محمود شكري
كلام معقول.... بقلم : د‏.‏ محمد حسن الحفناوي

رأي الأهــــــــرام

لماذا تجاهلنا مشاعر أهالي الضحايا؟

في مثل كارثة العبارة المنكوبة يتلهف أهالي الضحايا لسماع ما يطمئنهم علي أقاربهم ويقعون فريسة للشائعات ويفترسهم القلق وطول الانتظار‏,‏ وهنا يأتي دور المسئولين في المحافظة وهيئة المواني والشركة المالكة لتهدئة روعهم بتخصيص ولو موظف علاقات عامة لإطلاعهم علي التطورات أولا بأول‏.‏ فهل فعلوا ذلك في سفاجا؟‏!‏ كل المؤشرات تؤكد أن هناك قصورا شديدا في هذا المطلب الإنساني من كل الجهات المعنية‏.

البرنامج النووي الإيراني‏:‏ أزمة ثقة في الأساس

جاء قرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإحالة الملف النووي الإيراني إلي مجلس الأمن ليمثل ربما مرحلة جديدة في مسار تلك الأزمة‏.‏ ورغم أن هذا التطور لا يعفي مسئولية النظام الإيراني عن دفع الوكالة إلي تلك الخطوة‏,‏ خاصة فشله في إزالة الشكوك الدولية حول برنامجه النووي‏,‏ وتبنيه خطابا متشددا بشأن بعض القضايا الإقليمية‏,‏ الأمر الذي عمق تلك الشكوك حول النيات النووية الإيرانية‏,‏