لقراءةالنص بالعربى  الصفحة الأولى  مصر  الوطن العربى  العالم  تقارير المراسلين  تحقيقات  قضايا وآراء  إقتصاد  الرياضة  ثقافة وفنون  المرأة والطفل  يوم جديد  الكتاب  الأعمدة  ملفات الأهرام  لغة العصر  شباب وتعليم  الوجة الآخر  شركاء فى الحياة  الغنوة  الساخر  شباب اليوم  دنيا الكريكاتير  بريد الأهرام 

مواقع للزيارة
إصدارات الأهرام
 
مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية
مجلة السياسة الدولية
الأهرام المسائى
الأهرام ويكلى
الأهرام إبدوا
الأهرام العربى
الأهرام الإقتصادى
مجلة الشباب
مجلة الديموقراطية
مجلة علاء الدين
لغة العصر

إعلانات وإشتراكات

عناوين الاهرام الإلكترونية

ملفات الأهرام

43788‏السنة 131-العدد2006اكتوبر26‏3 من شوال 1427 هـالخميس

حرب السويس‏50‏ عاما
عبد الناصر علي منبر الأزهر‏:‏ سنقاتل‏..‏سنقاتل‏..‏سنقاتل
حصاد ما جري‏..‏ وأهدافه‏..‏ ونتائجه‏..‏ ومصائر قادته‏!‏
دراسة وثائقية يكتبها‏:‏ محمود مراد

جمال عبدالناصر يخطب فى الازهر الشريف وسط المعركة ويقول انه اذا كانوا قد فرضوا علينا القتال فاننا لن نستسلم ابدا وسنبنى بلدا ومستقبلا وتاريخا
بصدور قرار الأمم المتحدة في الثانية من صباح‏7‏ نوفمبر سنة‏1956‏ انتهت رسميا حرب السويس‏'‏ الشهيرة‏'..‏ وهي برغم كل ما فيها تعتبر حربا محلية من سلسلة الحروب العديدة التي تتعرض لها الدول حديثة الاستقلال والتحرر من الدول الاستعمارية التي اضطرت ـ تحت ضغط المقاومة الشعبية ـ أن تجلو عن الدولة و ترحل‏..‏ ثم عادت تحاول قنصها‏.‏

و طبقا لإستراتيجية الدول الاستعمارية فان الحرب المحلية هي‏'‏ الوسيلة المناسبة لتحقيق أهداف محددة تقوم علي صدام مسلح تحدد فيه مسبقا أهدافه السياسية‏'.‏

و يجري تنفيذ هذا الصدام بقوات تستطيع أن تحرز الأهداف بسرعة وحسم لتضع العالم أمام الأمر الواقع و لتمنع تطور الحرب من النطاق المحلي إلي حرب عالمية تشترك فيها دول أخري

ولذلك فإن الاختلاف الأساسي بين‏'‏ الحرب المحلية‏'‏ و‏'‏ الحرب الشاملة‏'‏ ينحصر في مدي الحرب وأهدافها و نتائجها‏..‏

أن الحرب المحلية تتطلب الحذر و‏..‏ خفة الحركة و المرونة و القدرات القتالية العالية للقوات ولذلك تعتمد علي الطائرات و المظليين الفدائيين ومشاة الأسطول‏..‏ و هذه هي التي استخدمتها قوي العدوان الثلاثي‏.‏
ولقد اشتركت في العدوان قوات كثيرة العدد هي‏:‏

*‏ قوات برية حجمها‏:‏
‏38‏من الوية الدول الثلاث و‏750‏ دبابة و‏2510‏ مدافع‏.‏

*‏ قوات بحرية تضم‏:‏
بارجة و‏7‏ حاملات طائرات و‏8‏ طرادات و‏20‏ مدمرة و‏20‏ فرقاطة و‏9‏ غواصات و‏22‏ لنش طوربيد و‏134‏ سفينة أخري‏.‏

*‏ قوات جوية قوامها‏:‏
‏28‏ سرب مقاتلات و‏25‏ سرب قاذفات مقاتلة و‏23‏ سرب قاذفات و‏19‏ سرب طائرات نقل جوي و‏10‏ أسراب طائرات استطلاع و سربا هليكوبتر اقتحام و‏5‏ أسراب أمداد جوي و اتصال‏.‏

و ضمانا لإحراز النصر فان الدول الاستعمارية تحتفظ دائما بقواعد عسكرية عديدة في مواقع إستراتيجية تعتبرها هذه الدول حقا تقليديا لها‏.‏

إنه طبقا لإستراتيجية الدول الاستعمارية ـ و استقراء لتاريخها ـ فانها دائما تسبق حربها المحلية بحرب نفسية لتفتيت قوي الشعب عن طريق‏:‏

*‏ تحطيم روح الشعب المعنوية وقد أنشئت لهذا الغرض‏..‏ اذاعة صوت بريطانيا في قبرص يديرها البريجادير فيرجون خبير الحرب النفسية‏.‏

ومن أمثلة ما أذاعه الراديو‏:'‏ أيها المصريون لقد اختبأتم في القري‏..‏ إننا سنضربكم بالقنابل‏..‏ تخيلوا نساءكم و أطفالكم وهم يذبحون‏..'!‏

*‏ تفتيت وحدة الشعب الوطنية‏.‏
‏*‏ العمل علي احداث الشقاق و الفتنة في صفوف القوات المسلحة‏..‏ و بين هذه القوات وبين الشعب‏.‏

*‏ تمهيد الرأي العام العالمي وقد لجأت قوي العدوان إلي تزوير نشرات علي أنها صادرة من سفارات مصر تتضمن أن القاهرة ستمنع البترول عن أوروبا‏.‏

و إذا كانت حرب السويس ـ طبقا للاستراتيجية الاستعمارية ـ محدودة‏..‏ فلقد كانت أهدافها المحدودة تتركز في ثلاث مجموعات‏:‏

*‏ المجموعة السياسية‏:‏
تمثلها بريطانيا و تهدف إلي استعادة هيبتها في الأمة العربية والشرق الأوسط عن طريق تحطيم القاهرة قاعدة النضال العربي و مركز الاشعاع‏.‏

*‏ المجموعة العسكرية‏:‏
و تمثلها فرنسا و تهدف إلي تحطيم ثورة الجزائر و الانتقام لكرامتها التي أهدرت علي أرض المليون شهيد‏..‏ و ذلك بتحطيم القاهرة سند الجزائر‏.‏

*‏ المجموعة الانتهازية‏:‏
و تمثلها اسرائيل وقد صور موسي ديان في كتابه‏'‏ يوميات معركة سيناؤ‏'‏ حقيقة الدور الانتهازي الاسرائيلي فقال‏:‏

'‏ أنها قامت بدور‏'‏ راكب الدراجة الذي يصعد التل مستغلا السيارة الصاعدة أمامه ممسكا بها‏'‏

عرض لخطط العدوان‏:‏
لقد تم العدوان بثلاث خطط عسكرية هي‏:‏ قادش المعدلة و تمثل بداية العدوان الاسرائيلي يوم‏29‏ أكتوبر وكان بعد ضمان حماية الطيران و الأسطول الفرنسي الانجليزي ثم خطة أومليت‏2‏ أو ساملكس التي اعتمدت عل اسقاط المظليين الانجليز و الفرنسيين يوم‏5‏ نوفمبر ـ ثم خطة موسكتير المعدلة النهائية‏'‏ التي جاءت بالأسطول لغزو بحري كامل ـ يوم‏6‏ نوفمبر ـ ثم كان الجمع بين الخطتين في خطة تليسكوب المزدوجة‏.‏
ولذلك فان‏'‏ تليسكوب‏'‏ تتخذ صفة الأهمية عما سبقها من خطط وهي‏:.‏
‏*‏ الخطة‏700:‏
‏*‏ الخطة هامليكار‏:‏
‏*‏ الخطة موسكتير المعدلة‏:‏
‏*‏ الخطة موسكتير المعدلة النهائية‏:‏
‏*‏ الخطة أومليت و أومليت‏2‏ أو ساملكس‏:‏
‏*‏ ثم تليسكوب التي جمعت بني الخطتين الأخريين‏.‏
‏-‏ غير هذا‏.‏ هناك خطة‏'‏ قادش المعدلة‏'‏ الاسرائيلية‏.‏

تلك كانت خطط العدوان ـ حرب السويس ـ في أكتوبر ـ نوفمير سنة‏1956,,‏ والتي توقفت عمليات القتال خلاله رسميا يوم‏7‏ نوفمبر ـ لكنه لم يتوقف بالنسبة للانسان المصري ذلك أن جزءا من أرضه احتل لذلك استمر طوال‏120‏ يوما يناضل شعبيا ضد المعتدين‏..‏ حتي خرجت انجلترا وفرنسا منسحبتين يوم‏22‏ ديسمبر ثم خرجت إسرائيل منسحبة من سيناء وغزة يوم‏6‏ مارس‏.1957‏

وخلال هذه الأيام المائة والعشرين‏..‏ و بالذات في بورسعيد جرت ملاحم من النضال أرقت المعتدين وعجلت باندحارهم‏.‏

قيمة الحرب‏:‏
لقد كانت لحرب السويس آثار بعيدة المدي‏..‏ فانه‏:‏
بعدها سقط ايدن‏..‏ وذهب هاربا إلي جزيرة جاميكا في‏22‏ نوفمبر وهو يقول‏'‏ أن العالم لا يتسع لي ولعبد الناصر‏..‏ و‏..‏ يجب أن يذهب أحدنا‏..'‏

وسقط جي موليه‏..‏ وتحررت الجزائر‏..‏ وهبت القومية العربية‏..‏ وثارت اليمن‏..‏ واستقل الجنوب اليمني‏..‏ بل وثار العراق‏..‏ وشهدت الأمة العربية لأول مرة وحدة كاملة‏:‏ بين سوريا ومصر‏.‏

لقد أحدثت حرب السويس بغير جدال تأثيراتها اللامحدودة في موازين القوي‏..‏ وكانت ـ وبحق ـ فاصلا بين عصرين‏..‏ وقيل عنها الكثير ومع ذلك فقد تكون بعض أسرارها خافية‏..‏ حتي الآن‏..‏ ومنها ما هو شخصي‏..‏ ومثلا فإن جمال عبد الناصر كان سيسافر إلي لندن من نفسه عقب أزمة تأميم قناة السويس لكنه عدل عن هذه الفكرة عندما ظهر‏'‏ ايدن‏'‏ عل شاشة التليفزيون الانجليزية وفي حركة مسرحية أخرج ورقة سوداء وقال أنها تمثل الرئيس المصري‏.‏

ونعتقد أن ايدن لو لم يعرض هذه الورقة لكان عبد الناصر قد سافر الي لندن لمواجهة جمعية المنتفعين بقناة السويس في أغسطس‏1956,,‏ ولو كان ذلك قد حدث لكانت المشكلة قد انتهت من خلال مواجهة عبد الناصر للذين اجتمعوا في لندن وقتها‏.‏ ومواجهته للرأي العام الأوروبي وجها لوجه‏.‏ والمعروف أن عبد الناصر لم يقم بزيارة أي عاصمة أوروبية مثل باريس ولندن أو روما أو غيرها‏.‏

*‏ النجاح والفشل‏:‏
ان قياس حجم ودرجة النجاح والفشل في‏'‏ حرب السويس‏'‏ يعتمد علي مرجعية أسبابها وهل تحققت أغراضها أم‏..‏ لا‏..‏ ؟

‏1-‏بالنسبة لبريطانيا‏..‏ فقد خسرت كل شئ فلم تعد إمبراطورية عظمي كما كانت‏!‏ وفقدت للأبد قاعدتها في السويس وكذلك ـ بعد فترة قصيرة ـ قاعدتها المركزية في عدن‏.‏ كما ان مصر اعتبرت هذا العدوان الغاء للبند الوارد في اتفاقية الجلاء والذي كان ينص علي التعاون بينها وبين بريطانيا في حالة نشوب حرب يهددها‏!‏

‏2-‏ بالنسبة لفرنسا‏..‏ تسببت حرب السويس في إضعافها وكسر عنجهيتها‏..‏ فالتهبت الثورة ضدها أكثر وأكثر حتي كان جلاؤها عن الجزائر التي كانوا يعتبرونها قطعة من فرنسا‏..‏ كما انسحبت من تونس‏..‏ ومن بلاد أخري في افريقيا وغيرها‏..‏

..‏ كما قضت هذه الحرب نهائيا علي المستقبل السياسي لكل من إيدن وجي موليه‏.‏

‏3-‏ وبالنسبة لإسرائيل‏..‏ فانها قد أكدت انتهازيتها‏..‏ فقد ابتزت فرنسا لتساعدها في انشاء مفاعلها النووي‏..‏ ثم بعد ذلك ركزت علي الولايات المتحدة الأمريكية لتكون حليفتها وربيبتها‏..‏ بوسائل وأساليب متعددة‏.‏ كما بدأت ـ أعني اسرائيل ـ في زيادة ترسانتها العسكرية لتستعد لجولة أخري‏!‏

لكن وعلي الناحية المصرية ـ العربية‏..‏ فقد ازداد التلاحم العربي ـ العربي‏..‏ ولقد شهدت البلاد العربية انتفاضات شعبية مؤيدة لمصر‏..‏ وتبلورت نتائج هذا في أفعال وردود أفعال شهدتها السنوات التالية‏..‏

أما في مصر ـ تحديدا ـ فلقد ازداد اليقين عمقا بضرورة بناء مجتمع جديد قوي‏..‏

ولكن هذا كله ـ إضافة الي بروز دول العالم الثالث وبزوغ كتلة عدم الانحياز ـ جعل العصر التالي أشد ضراوة مما كان‏.‏

علي أي حال لقد عرضنا للحرب بوثائق عملياتها ومسبباتها لأن حرب السويس كما قلنا‏..‏ لها آثارها المهمة علي المستوي العالمي‏..‏ وليس فقط المحلي‏..‏ وعنها قال جمال عبد الناصر في‏22‏ ديسمبر سنة‏1956:‏
‏'‏ أن تاريخ النضال الوطني المصري القومي العربي ـ سوف يعتبر حرب السويس فاصلا حقيقيا بين ما قبلها وما بعدها‏..‏ أن ثورة الحرية الحقيقية في مصر كانت بالذات المائة و الخمسين يوما بين‏26‏ يوليو و‏22‏ ديسمبر سنة‏1956‏ بين تأميم شركة القناة و انسحاب الدول التي قامت بالعدوان‏'.‏
ونعود لنستكمل يوميات القتال التي نشرناها اليومين الماضيين

اليوم الخامس‏2‏ نوفمبر
عبد الناصر في الأزهر‏:‏ سنبني تاريخا ومستقبلا
في هذا اليوم بدأ الهجوم علي شرم الشيخ جوا بقصفات عنيفة تقوم بها‏12‏ طائرة فرنسية وإسرائيلية دفعة واحدة ثم تذهب لتجيء مجموعة غيرها مماثلة وهكذا‏..‏ ورغم الهجمات الضارية فقد تم إسقاط خمس طائرات للعدو‏.‏ الأولي‏:‏ كان يقودها قائد السرب المهاجم برتبة صاغ وقد هبط بمظلته‏..‏ والثانية‏:‏ سقطت أمام‏'‏ نبق‏'‏ وقد تم اسر طيارها الذي كان مصابا في فخذه‏.‏ أما الأخريات فقد ابتلعها البحر هي وطياريها‏.‏

استمرت قوات شرم الشيخ تؤدي واجبها‏.‏
وفي نفس اليوم‏2‏ نوفمبر وفي سيناء استطاعت القوات المصرية أن تتخلص من عمليات القتال لترتد غرب القناة طبقا للأوامر‏.‏ وهنا فقط انسحبت قوة أبو عجيلة البطلة برجالها بعد أن صمدت أمام هجمات العدو وكبدته خسائر‏..‏ فكان ان غير قيادته‏.‏

وبوصول القوات إلي غرب القناة بدأت أوضاع جديدة للتعامل مع الغزو الجوي كما بدأ تنظيم القطاعات الداخلية للنضال الشعبي‏.‏
وقد أغلقت قناة السويس ذلك اليوم واستمر الهجوم الجوي المعادي الأنجلو فرنسي وضرب ألماظة ومستودعات الجيش بالقاعدة الرئيسية في القاهرة ومخازن عربات هاكستب كما هاجم القاعدة البحرية في الإسكندرية‏.‏

ولقد كان اليوم‏..‏ يوم جمعة‏..‏ وفي منتصف نهاره يؤدي المسلمون صلاة الجمعة‏..‏ ولقد ذهب جمال عبد الناصر ـ وسط كل ما يجري ـ ورغم الغارات الجوية ـ في حماية الله‏..‏ وفي حماية شعبه إلي جامع الأزهر الشريف مخترقا شوارع القاهرة بسيارة مكشوفة يحيي الجماهير المناضلة المصطفة علي الجانبين‏.‏

ومن فوق منبر الأزهر الشريف تحدث عبد الناصر عن العدوان وعن الموقف في بورسعيد وقال‏:'‏ يا إخواني‏..‏ اللي يهاجم بورسعيد دولتان بيقولوا عليهم دول عظمي‏..‏ دول كبري وهما‏:‏ دولتان استعماريتان‏..‏ جاءوا بأساطيلهم وطيرانهم وقواتهم‏..‏ وبدأت عملية الغزو اللي قالوا انه حيتم في‏24‏ ساعة‏..‏ لكن قاومت قواتكم المسلحة وقام الشعب واتحد مع قواته المسلحة‏..‏ وقاوموا هذا الغزو مقاومة مريرة‏..‏ قاوموا مقاومة مستميتة ضد الغزو الصهيوني ـ الانجليزي ـ الفرنسي‏..'‏

فالشعب اللي أعلن انه سيقاتل لآخر نقطة من دمه‏..‏ لا يمكن ان يسلم أبدا‏.‏

لقد فدت بورسعيد مصر كلها والعرب وفدت الدول الصغري كلها التي تدافع عن الحرية والاستقلال‏..‏

ان شهداء بورسعيد‏..‏ سقطوا في سبيل القضية العظمي التي سقط فيها الشهداء أيام النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ والتي سقط فيها الشهداء أيام المسيح‏..‏ وكانوا ينادون بالسلام‏..‏

وقال عبد الناصر من منبر الأزهر الشريف‏:‏
‏'‏ سأقاتل معكم ضد أي غزو‏..‏ سنقاتل لآخر نقطة دم ولن نسلم أبدا‏..‏ وسنبني بلدا وتاريخا ومستقبلا‏..‏ سنجاهد ونقاتل وننتصر بإذن الله‏.‏

اليوم السادس‏3‏ نوفمبر
في هذا اليوم فقط وبعد‏5‏ أيام من القتال وبعد انسحاب القوات المصرية دخل اللواء‏202‏ مظلات الإسرائيلي إلي ممر متلا‏..‏ كما دخل اللواء المدرع موقع أبو عجيلة‏..‏ وأيضا دخلت قوات أخري خان يونس بعد معركة عنيفة وبعد أن استطاعت القوة المصرية أن تعبر إسرائيل إلي الأردن‏..‏ أيضا تم الاستيلاء علي رأس سدر علي خليج السويس‏.‏

أما قوات شرم الشيخ فلا تزال مستمرة في القتال‏.‏ فقد تقدمت تجاهها القوات الإسرائيلية برئاسة الجنرال إبراهام يوف قائد اللواء التاسع‏..‏ من كل جهة لذلك قرر القائد المصري أن يجمع قواته المبعثرة في رأس نصراني للتماسك مع القوة الرئيسية وأدخل جميع المدنيين والمرضي في مركب شراعي ليبحر بهم إلي أي ميناء مصري أو سعودي‏..‏ ثم أرسل إلي القيادة ليقول أن قواته محاصرة برا وبحرا وجوا‏..‏

في هذا اليوم ـ‏3‏ نوفمبر ـ فكر الفرنسيون أن يعملوا من خلف ظهر البريطانيين بالتواطؤ فقط مع إسرائيل وعلي هذا الأساس قام القادة الفرنسيون بإعداد خطة جديدة كان هدفها أن تحتل إسرائيل القنطرة شرق يوم‏4‏ نوفمبر ويستولي الفرنسيون علي بور فؤاد بعد ضربها بالطيران‏.‏ ولتنفيذ ذلك أرسل الأدميرال ديسكادر بارجو نائب قائد قوات الغزو البحري المشتركة في الساعة الخامسة والنصف بعد الظهر رسالة إلي حكومته في باريس يطلب سحب وحدات المظلات الفرنسية من قبرص أي سحبها عن قيادة جنرال كيتلي وإرسالها إليه مع الاتصال بالحكومة الإسرائيلية لتنسيق عدوان ثنائي بدون انجلترا وذلك لما يبدو من ترددها‏.‏

كما ارسل بارجو‏:‏ رئيس أركان حربه جنرال جازان الي معسكر ميشيل لوجران في قبرص ليعبئ كتيبتي مظلات فرنسية تتأهب للنزول فوق القنطرة شرق وبور فؤاد صباح اليوم التالي‏4/11‏

الاجتماع المريب
لكن الجنرال كيتلي قائد عام قوات الغزو علم بالأمر فعقد في الحادية عشرة مساء مجلس حرب ضم إليه الأدميرال الفرنسي بارجو والجنرال‏'‏ بوفر‏'‏ ـ المؤرخ العسكري وأستاذ الإستراتيجية في فرنسا فيما بعد ـ وجنرال جيل مدير الإدارة التكتيكية للقوات الفرنسية المنقولة جوا وجنرال ماسو قائد الفرقة‏10‏ مظلات فرنسية وبريجادير بتلر قائد مجموعة اللواء‏16‏ مظلات ولم يحضر جازان‏.‏

وفي هذا الاجتماع طالب بارجو بتنفيذ خطة سريعة فاتفق الطرفان علي عقد زواج بين خطة‏'‏ ساملكس‏'‏ أو‏'‏ أومليت‏'‏ وبين خطة موسكتير المعدلة وتأخذ الخطة الجديدة اسم‏'‏ تليسكوب‏'‏رمزا إلي أن التليسكوب له عدستان وكل عدسة ترمز إلي إحدي الخطتين‏.‏

وانتهي الاجتماع في الثانية عشرة والنصف مساء ونهض المجتمعون لاعداد عمليات التنفيذ لكن بعد ثلاث ساعات ونصف ساعة وصل أنتوني هيد وزير الحرب البريطاني ومعه جنرال‏'‏ جيرالد تمبلر‏'‏ رئيس هيئة أركان حرب الإمبراطورية وعقد اجتماعا مع نفس القادة كما حضره جنرال جازان وأستغرق المؤتمر ساعتين ونصف ساعة واتفقوا فيه علي الخطة كما بحثوا تقرير عمليات الطيران يوم‏3‏ حيث تم مهاجمة كوبري الجميل في بورسعيد ومحطة إرسال الإذاعة في أبو زعبل خلال هجمات عنيفة مركزة أصابت بورسعيد ومنشآت مدنية‏.‏

وقال هيد في مؤتمره العسكري‏:‏ أنه جاء للإسراع في العملية التي لابد وأن تتم بنجاح لأن رئيس الوزراء أيدن قد أعلن في مجلس العموم صباح اليوم‏(11/3)‏ أن قوات‏'‏ محدودة العدد‏'‏ ستهبط في بورسعيد لإنهاء القتال بين المصريين والإسرائيليين‏.!!‏

وفي هذا الاجتماع لمجلس العموم ومع الكذبة التي أطلقها أيدن ظهر نبأ شريف يتمثل في استقالة أنتوني ناتنج وزير الدولة البريطاني لشئون الشرق الأوسط والأمم المتحدة‏.‏ قال ناتنج في استقالته‏:‏

'‏ السير أنتوني أيدن‏'‏ لقد أصبح من العسير علي أن أستمر في مؤازرة السياسة التي تنتهجها حكومة جلالة المملكة الآن سواء في الشرق الأوسط أو في الأمم المتحدة‏.‏ وأجدني مضطرا إلي أن أوضح أسباب إستقالتي لكم قبل اجتماع مجلس العموم في جلسته بعد ظهر السبت‏3‏ نوفمبر‏'.‏
أنتوني ناتنج وزير الدولة لشئون الشرق الأوسط والأمم المتحدة

اليوم السابع‏4‏ نوفمبر
في الساعة السادسة من صباح هذا اليوم كانت القوات المصرية التي أعيدت إلي غرب القناة قد تمركزت في القطاعات الدفاعية التي جري تقسيمها داخل مثلث الدفاع الحيوي‏:‏ بورسعيد ـ السويس ـ القاهرة‏.‏
والتحمت هذه القوات مع قوي النضال الشعبي في مواجهة الغزو‏..‏

وعند فجر هذا اليوم ـ‏4‏ نوفمبر ـ كانت مجموعة بحرية تضم ثلاث لنشات طوربيد في مرور وسط مياه البحر المتوسط أمام شمال فنار البرلس‏..‏ وفي هذه الأثناء شاهدت مجموعة من الأسطول البحري البريطاني‏..‏ وقرر أفراد اللنشات المصرية ـ وهنا تبرز قيمة الإنسان المصري ـ القيام بمهمات انتحارية هي مهاجمة أسطول العدو رغم تفوقه الكامل‏..‏ وبالفعل اندفع اللنش القائد يطلق طوربيداته علي القطع البحرية الإنجليزية وتبعه اللنشان الآخران في محاولة لصيد فريسة دسمة‏.‏ وبعد معركة انتحارية فلح المصريون في اصطياد الفريسة إذ تمكنوا من إغراق مدمرة بريطانية‏.‏

في نفس هذا الوقت ومع الخيوط الأولي لأضواء نهار‏4‏ نوفمبر مرقت في الفضاء أسراب من الطائرات البريطانية والفرنسية لتنفيذ خطة‏'‏ تليسكوب‏'‏ بضرب مدينة بورسعيد وتدمير دفاعاتها‏.‏ وكان وحشيا لم يفرق بين هدف عسكري أو مدني‏!‏

وفي ذات الوقت أيضا كان موسي ديان يعقد اجتماعا لهيئة أركان القوات الإسرائيلية ليبحث تطورات الموقف

وانتهي الاجتماع وبدأ ديان يتتبع ما يجري في شرم الشيخ‏..‏ ولقد كان ما جري ضد توقعاته فهو يقول عن الضربة الأولي‏..'‏ ولكن هذه المفاجأة لم تأت بآية ميزة تكتيكية للواء الإسرائيلي‏'.‏
ونعود إلي يوميات القوات المصرية الصامدة‏......‏
جاء فجر يوم‏4‏ نوفمبر‏..‏
وبدأت الغارات مع أول ضوء‏..‏ وكانت في هذه المرة غارات لم تشهدها شرم الشيخ في اليومين السابقين‏..‏واستخدمت الطائرات كل أنواع الأسلحة ومنها الصواريخ وقنابل النابالم الحارقة‏..‏ المحرمة دوليا‏!‏

وجاءت الساعة العاشرة صباحا‏..‏ ووصل اللواء التاسع الإسرائيلي ـ صاحب المفاجأة ـ إلي رأس نصراني‏..‏ وبعد تمهيد طويل من المدفعية والطيران هاجمت القوات الإسرائيلية لتجد أن القوات المصرية كانت قد أخلت موقع‏'‏ راس نصراني‏'‏ وانسحبت إلي شرم الشيخ‏!‏

وتقدمت قوات العدو حيث توقفت أمام نقطة الارتفاع رقم‏105‏ التي تتحكم في الطريق الموصل من رأس نصراني إلي شرم الشيخ‏..‏ وهي هضبة مرتفعة تقع أمام الموقع الدفاعي الرئيسي في الشرم وتبعد عنه بخمسة كيلومترات وكان فيها جماعة مشاة مصرية مدعمة بالرشاشات المتوسطة وقد فتحت الجماعة المصرية نيرانا كثيفة ومؤثرة أحدثت خسائر كبيرة في العناصر المتقدمة للعدو الذي توقف تقدمه تماما وطلب قائده مساعدة الطيران الذي جاء يصب حممه علي الموقع المصري‏..‏
هكذا توالي الجحيم علي شرم الشيخ‏...‏
وأصبح اللون الأحمر يصبغ النهار‏...‏
وكلما كان الغروب يقترب كان الضرب يعنف‏..‏وجاء الظلام‏.‏ ولكن أضواء الحرائق والانفجارات كانت تحيله إلي نهار‏..‏ كان ذلك علامة الهجوم الإسرائيلي الليلي الكبير الذي أعده ديان ومساعدوه ليكون الضربة الأولي ـ لاختراق مواقع شرم الشيخ‏.‏ وهي تضم‏:‏
ـ سرية مشاة في أقصي اليمين‏.‏
ـ سرية مشاة في اليسار‏.‏
ـ سرية مشاة بين السريتين السابقتين‏.‏
ـ سرية مشاة الخلف للدفاع عن المطار وللمعاونة‏.‏
وكان للسرية اليمني موقعان‏:‏ أمامي تحتله نهارا‏..‏ وخلفي علي مسافة‏500‏ ياردة تحتله ليلا‏...‏ ولهذا عندما هبط الليل احتلت السرية موقعها الخلفي وبدأت ترقب الهجوم الرئيسي الإسرائيلي الأول‏:‏

في الساعة الثامنة والنصف مساء كان ميعاد هذه الضربة‏..‏ ولما وجدته خاليا ظنت أن القوات المدافعة قد تركت مواقعها وانسحبت تماما فاندفعت إلي الأمام وما أن وقعت في المرمي المؤثر لنيران الأسلحة المصرية‏..‏ حتي فتحت القوة المصرية كل نيرانها علي القوة المهاجمة‏..‏
كانت نيرانا بشعة‏..‏
بالبنادق والرشاشات والهاونات‏..‏
وتساقط الجنود الإسرائيليون قتلي في موجات متتالية كبيرة‏..‏ تقول المجلة العسكرية الأمريكية‏'‏ أمريكان ميليتري ريفيو‏'‏ في وصفها للجنود الإسرائيليين الذين لم يصابوا‏'‏ لقد التصقوا بالأرض بينما راحت صرخات المصابين تعلوا والمصريون يزيدون من تركيز نيرانهم‏'.‏
و‏..‏ خلال المعركة بعث قائد شرم الشيخ إلي القيادة في القاهرة‏:'‏ المعركة في أعنف مراحلها‏..‏ انتظروا النتائج‏'.‏
كانت النتيجة فاشلة بالنسبة للإسرائيليين‏..‏ لذلك ففي الساعة الرابعة و‏20‏ دقيقة فجرا ـ كما يقول ديان ـ صدر أمر الانسحاب‏.‏ وبعث قائد شرم الشيخ إلي القاهرة بالنتائج تفصيلا‏..‏ وبعد دقائق جاء رد القيادة‏:‏
إلي القائمقام أركان الحرب رؤوف محفوظ‏:‏
‏'‏ أقدر فيك وجنودك البطولة والأقدام‏..‏ ستكون مثالا للوطنية والتضحية في سبيل الواجب‏.‏ إذا لم يمكنك الاستمرار حتي أول ضوء فإني آمرك أن تسلم‏.‏ تخلص من جميع أنواع الأسلحة والمنشآت
تسلم القائد المصري رسالة القيادة ثم وكما يقول في مذكراته‏:'‏ قرأت الرسالة أكثر من مرة‏..‏

ولقد خامرني الشك في ان تكون هذه الرسالة قد أرسلت بفعل تدخل العدو كخدعة يريد بها أن ينهي المعركة بأسهل الطرق‏..‏فأعدت قراءتهاوناديت ضابط الإشارة مرة أخري وأمرته أمرا صريحا بألا يتسرب مضمون هذه الإشارة إلي أي فرد مهما كانت رتبته‏.‏ فقد كنت ومازلت مؤمنا بأننا سنقاوم هجمات العدو‏'.‏

ووسط الجو المحفوف بالتوتر والخطر بدأ الطرفان يستعدان للقاء الدموي الثاني‏..‏

وعند منتصف الليل‏..‏ أو علي وجه الدقة بعده مباشرة بدأ الهجوم الثاني الإسرائيلي مستهدفا هذه المرة سرية المشاة التي في اليسار وتقدمت مجموعة كتيبة معادية تحت ستر المدفعية والهاونات ولكن فجأة اصطدمت بحقل ألغام لم تكن تدري بوجوده كما انهالت عليها النيران المصرية بكثافة كبيرة من كل اتجاه‏..‏ وقد تكبدت هذه الكتيبة خسائر فادحة إذ قتل قائدها وعدد كبير من ضباطها واضطر قائد مجموعة الواء المعادي الإسرائيلي إلي إصدار أوامره بالانسحاب‏.‏
ولقد كانت إسرائيل ـ بكل الجهد الذي بذلته ـ حريصة علي أن تأخذ شرم الشيخ بأي ثمن خاصة وأن حليفتيها‏:‏ بريطانيا وفرنسا قد بدأتا صباح اليوم في تنفيذ خطة ضرب بورسعيد‏..‏ كما ان الطائرات الأنجلو فرنسية عادت بعد الظهر لتضرب المدينة وتدمرها‏..‏

اليوم الثامن‏5‏ نوفمبر
قبيل الفجر في هذا اليوم كانت قوات شرم الشيخ الصامدة لا تزال وحدها تناضل وسط الجحيم‏..‏
ويقول قائد شرم الشيخ‏:‏
‏'‏ امتلأت السماء ـ كما لم أر في حياتي ـ بأسراب الطائرات الفرنسية والإسرائيلية‏..‏
وراحت الطائرات تنقض علي الأفراد في مواقعهم‏..‏ فقد كانت جميع الأهداف الحيوية قد دمرت‏..‏ ولم يعد باقيا سوي الأفراد‏..‏ البشر‏..‏ بأسلحتهم الخفيفة في أيديهم‏..‏

ان جنود وضباط شرم الشيخ ـ رغم أنهم بشر ولكل بشر طاقته ـ تحملوا ما فوق طاقة كل بشر‏..‏

ومع كل هذا‏..‏ لم تستطع قوات العدو ـ وعلي رأسها قائدها‏'‏ إبراهام يوف‏'‏ ـ أن تصل إلي رئاسة شرم الشيخ‏..‏ إلا بعد ساعتين من اختراق الموقع‏..‏

و‏..‏ سقطت شرم الشيخ المناضلة وكان ديان في الطريق إليها‏..‏ ركب طائرة‏..‏ ثم ركب سيارة علي الطريق بين الطور والشرم‏..‏ وفي رحلته شاهد عددا من الجنود المصريين‏..‏ ونسمع منه ملاحظاته كما يرويها في‏'‏ يوميات معركة سيناء‏':‏

'‏ أمرت المرافقين لي ألا يردوا بالنيران علي الطلقات التي تفتح علينا ـ من المصريين ـ فأخطر شيء أن نتوقف ونتورط في قتال مع جنود مصريين‏..‏

وعلي الرغم من ذلك فلم تضعف عندي ولو للحظة واحدة‏..‏ فكرة أنه إذا حدثت لنا‏'‏ متاعب‏'‏ وأمسك بنا المصريون فستكون هذه نهايتنا فانهم ولو حتي بأصابع أيديهم يستطيعون أن يمزقونا إربا‏'.‏
‏'‏ وفي النهاية مال الطريق إلي الجبال وتنفسنا الصعداء‏'.‏

و‏..‏ في ذات النهار ـ‏5‏ نوفمبر ـ ومع الفجر جاءت الطائرات الأنجلو فرنسية تهاجم بورسعيد‏..‏ ثم أسقطت جنود المظلات وهم‏600‏ بريطاني و‏487‏ فرنسيا في الجميل والرسوة وبور فؤاد وسط معركة عنيفة مع القوات المصرية وقوي النضال الشعبي‏.‏

ولقد كانت قوة الاقتحام الجوي بقيادة البريجادير بتلر‏..‏ الذي أرسل الخبر إلي لندن قائلا أنه يحاصر مقر القائد العسكري للمدينة و‏'‏ قد‏'‏ يكون مستعدا للمناقشة لكن هذا ليس مؤكدا‏!!‏

ماذا حدث في لندن
يقول أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة‏(‏ ردنج‏):‏ هيوتوماس في دراسته عن حرب السويس التي أجراها بتكليف من صحيفة الصنداي تيمس والتي نشرتها سنة‏66‏ كما نشرها‏'‏ الأهرام‏':‏

'‏ لقد استقبل مجلس العموم النبأ كما لو كان ناصر نفسه قد استسلم فراح المحافظون‏'‏ كانوا يحكمون‏'‏ يهتفون ويلوحون في مشهد غريب‏..‏ولكن بورسعيد كانت ـ الكلام لا يزال لأستاذ التاريخ ـ أبعد ما تكون عن الاستسلام فقد استثيرت حماستها إلي أبعد مدي ـ وفي المساء بعث بولجانين بمذكرات شديدة العنف إلي ايدن وموليه وبن جوريون ذكر فيها أن الاتحاد السوفيتي مستعد لسحقهم وذلك باستخدام‏'‏ كل الوسائل الممكنة من الأسلحة المدمرة‏'.‏

اليوم التاسع‏6‏ نوفمبر
في نحو الساعة الرابعة من فجر هذا اليوم وصل أسطول الغزو الانجليزي الفرنسي إلي مشارف بورسعيد‏..‏ وبعد نحو ساعة فتحت البوارج نيران مدافعها الثقيلة علي امتداد الشاطئ المصري‏..‏ و‏..‏ استمر الاسطول الانجلو فرنسي يقذف حممه لمدة‏45‏ دقيقة حتي غطت سحب الدخان الكثيفة كل شاطئ ومدينة بور سعيد‏..‏ ثم تتابعت موجات من الطائرات المعادية الانجليزية والفرنسية لتلقي بقنابلها و صواريخها علي الشاطئ والمدينة‏.‏

وفي الساعة السادسة صباحا بدأ الاقتحام البحري‏..‏ أي دخول الأسطول إلي ميناء بورسعيد و شواطئها‏..‏ وتتابعت موجات الاقتحام حيث وصلت سفينة القيادة‏'‏ تيني‏'‏ إل رصيف ديلسبس تحمل الجنرال هيوستكويل‏..‏

وفي هذه الأثناء زاد عنف القتال‏..‏ تلاحم الجيش المصري مع قوي النضال الشعبي لتنهال النيران من كل اتجاه علي قوات العدو التي كانت في كل مرة تفتح عليها النيران توقف تقدمها البحري لتأتي الطائرات المقاتلة المعادية وتقذف بقنابلها وصواريخها مواقع الدفاع المصرية و رجالها‏.‏

وبسبب ضراوة الدفاع المصري لم تستطع قوات الغزو أن تؤمن منطقة رأس الشاطئ ببورسعيد طوال ذلك اليوم و تأمين رأس شاطئ هو احتلال مساحة معينة عل الشاطئ تمهيدا لوصول باقي القوات الغازية إليه‏..‏ وكان هذا الفشل عكس توقعات الغزاة اذ أن الجنرال‏'‏ بارجو‏'‏ قال وهو في الطريق إلي بورسعيد لزميله الجنرال الفرنسي‏'‏ بوفر‏':‏

'‏ هيا بنا إل بورسعيد فحالما نصل مدخل قناة السويس سنصبح سادة الموقف‏'.‏
ذلك أن توقعات‏'‏ بارجو‏'‏ و‏'‏ بوفر‏'‏ وغيرهما كان عندما رسموا خطة الاقتحام البحري‏'..‏ كما يلي‏:‏
‏-‏ أن منطقة القناة ستسقط بسرعة‏.‏
ثم و‏..‏ فورا يثور الشعب المصري‏..‏
وبعد ذلك تسقط القاهرة ويسقط عبد الناصر‏..‏
وهنا‏..‏ علي الفور تسقط مصر كلها بين أيديهم‏..‏
و بذلك‏:‏ تتحقق أهداف الأطراف الثلاثة للعدوان‏..‏

لكن شيئا من ذلك لم يحدث وفشلت الخطة التي قال عنها ديان في كتابة ساخرا‏:'‏ بعد أن رقدت الدجاجة موسكتير المعدلة النهائية طويلا فوق البيض خرجت علي العالم بكتكوتين هزيلين‏'.!!‏

ونذكر هنا حادثة ـ كان يمكن ان تكون تاريخية مدوية ـ تكلم عنها أستاذ التاريخ‏'‏ هيو توماس‏'..‏ كما تكلم عنها الجنرال‏'‏ بوفر‏'‏ في كتابة عن‏'‏ حملة السويس سنة‏1956'‏ وكان‏'‏ بوفر‏'‏ قد شغل منصب مدير معهد الدراسات الاستراتيجية الفرنسي‏..‏ و‏..‏ جاء إلي القاهرة في يناير سنة‏1971‏ بدعوة من‏'‏ الاهرام‏'...‏
تقول الحادثة التي تكلم عنها توماس‏..‏ و‏..‏ بوفر‏:‏

'‏ في الساعة الحادية عشرة صباحا وقع حادث غريب فقد توجه الجنرالات ستكويل وبوفر و الأميرال دير نفورد سلاتر و المارشال الجوي بارنيت في قارب صغير الي المبني التابع لهيئة قناة السويس في بورسعيد حيث كانوا يعتقدون أن القائد المصري ينتظرهم هناك للتسليم وبينما كانوا علي وشك النزول فوجئوا بوابل من الرصاص ينهال عليهم و أدرك القادة الأربعة الكبار أنه أذا كان يوجد أحد في انتظاره فليس في نيته التسليم عل أي حال‏....(!!)‏

و يضيف الجنرال‏'‏ بوفر‏'‏ في كتابه معبرا عن مشاعره وقتها‏:'‏ وتأملت بشيء من التفكير أنه لو لم يكن المصريون قد أطلقوا علينا النيران لكان باستطاعتهم أسرنا بمجرد نزولنا إلي الشاطئ‏.'‏

وأدبر القادة الأربعة هاربين عائدين بينما استمر اطلاق الرصاص‏...‏
و استمرت معركة الاقتحام‏..‏
وفي آخر النهار لذلك اليوم بدأ طابور مصفح يتقدمه البريجادير بتلر في الدبابة الأولي متجها جنوبا صوب السويس لكنه هو وطابوره لم يصلا الا لقرية الكاب‏25‏ ميلا جنوبي بورسعيد اذ صدهم موقع مصري‏..‏

اليوم العاشر‏7‏ نوفمبر
في الساعة الأخيرة من ليلة‏6‏ نوفمبر بكي سير أنتوني أيدن رئيس وزراء بريطانيا العظمي‏..‏ وقال لمساعديه‏:'‏ أنني أفضل انهيار الإمبراطورية البريطانية دفعة واحدة علي أن تعاني من سكرات موت بطئ‏..'‏

ثم أرسل يوافق علي قرار وقف اطلاق النار الذي أصدرته الأمم المتحدة علي أن يبدأ من الساعة الثانية صباح يوم‏7‏ نوفمبر ومن قبل كان قد سبقه في الموافقة‏'‏ بن جوريون‏'‏ أما جي موليه رئيس وزراء فرنسا فقد بقي وحيدا‏..‏ حائرا وظن أنه سيحرز تقدما ونصرا علي الأرض‏..‏ لكنه فشل‏.‏ بل أن أيدن أرسل تعليمات إلي قادته في بورسعيد لمنع الفرنسيين ـ اذا حاولوا ـ من التقدم في حماقة إلي الجنوب‏....‏

ثم اضطر موليه‏..‏ ووافق علي القرار الذي صدر في الساعة الثانية من صباح هذا اليوم‏7‏ نوفمبر سنة‏1956.‏

و تحطمت أحلام ايدن وعاد ليلتها مهدودا إلي منزله‏.‏ يبكي بين يدي زوجته التي تصغره بثلاثين عاما والتي كانت تريده أن يصبح بطلا مثل خاله سير‏:‏ ونستون تشرشل‏.‏ وكانت زوجة ايدن في يوم ما قبل الحرب قد قالت لصحيفة أمريكية‏(‏ كتاب خفايا السويس ـ محمد حسنين هيكل‏):‏
‏'‏ أن قناة السويس تجري الآن في غرفة نومي‏...'‏

ثم أمسكت ليدي أيدن بصحيفة بريطانية نشرت صورة لجمال عبد الناصر وقالت لزائرها‏:‏
ـ كيف يستطيع هذا المصري أن يتحدي أنتوني أيدن‏..‏ لقد طلبت رأسه من أنتوني وسوف أحصل عليه‏!!‏

كانت ليدي أيدن ـ المرأة الشابة ـ تسمع نقلا عن نوادي حزب المحافظين أن الكثيرين يقولون عن زوجها أنه رجل من القش‏!‏
وكانت ـ لهذا ـ تقول له‏:‏
ـ تصور‏..‏ بعضهم يقول إنه ما زال عليك أن تثبت أن لك شاربا حقيقيا‏...!‏ علي أن سير أيدن ـ طبقا لما جري ـ لم يستطع اثبات ذلك‏!!‏
‏*‏ وصارت حرب السويس ملحمة‏..‏ يحق علي الأجيال ان تعرفها وتدرسها‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~