ثقافة و فنون

43360‏السنة 129-العدد2005اغسطس24‏19 من رجب 1426 هـالأربعاء

كتاب جديد‏:‏
فنيات المونتاج الرقمي في الفيلم السينمائي

كتبت: مشـير عبـداللـه
رباب عبداللطيف
منذ بداية ظهور الفن السينمائي في أواخر القرن قبل الماضي وهو في حالة تطور دائم في شكل الصورة وبالتوازي يتطور معها فن المونتاج الذي يظهر جماليتها‏..‏ ومع دخول الكمبيوتر في تطور الصورة ومؤثراتها كان لابد من تطور أجهزة المونتاج‏..‏ ولكن كيف يكون التطور في أجهزة المونتاج الذي بدأ مجرد قص ولصق؟
كان المونتاج يتم بطريقة متتالية أي بتتابع لقطات الفيلم المصور في النسخة البوزتيف عن طريق المفيولا آلة رؤية وعمل مونتاج الفيلم السينمائي التي من خلالها يتم تحديد القطع لمونتاج العمل ولكنها لم تكن عملية كاملة حيث إن المخرج والموتير لا يستطيعان علي سبيل المثال رؤية عملية مزج لقطتين الا بعد الطبع‏,‏ أيضا التكلفة في طبع نسخ البوزتيف لعمل المونتاج عليها ومجهود القص واللصق‏(‏ بالبرس‏)‏ كانت تأخذ مجهودا كبيرا من المونتير‏..‏ كمان أن تزامن الصوت مع الصورة ووضعه علي المفيولا بعد طبع شريط الصوت مرة أخري علي خام‏35‏ مم كان تكلفة أخري ومجهود آخر‏.‏

ولكن مع التطور وظهور المونتاج غير المتتالي عن طريق الكمبيوتر جعل عملية المونتاج أسهل وأرخص وأشياء أخري كثيرة تصب كلها في مصلحة صناعة وإبداع فن السينما‏.‏
إن مكتبة السينما في مصر ليست بحجم أفلامها فيما يتعلق بكتب مفردات الصناعة‏.‏

لذلك قررت أكاديمية الفنون مشكورة برئاسة الدكتور مدكور ثابت نشر سلسلة مناهج الفنون بالأكاديمية تحت اسم دراسات ومراجع تكون مهمتها توفير الكتب المؤلفة من أساتذة الفنون وطرحها في السوق للبيع بسعر التكلفة‏..‏ من هذه السلسلة فنيات المونتاج الرقمي في الفيلم السينمائي للمونتيره الباحثة رباب عبداللطيف فهمي‏.‏ يقع الكتاب في‏295‏ صفحة زاخرة بالمعلومات القيمة‏,‏ وقد قام الدكتور مدكور ثابت بالتقديم لهذا الجهد الكبير بمقدمة تحتوي علي العديد من المعلومات التاريخية والفنية القيمة وأولي الاستخدامات الفنية للكمبيوتر‏.‏
يحتوي الكتاب علي بابين الأول يتحدث عن الأجهز السينمائية الحديثة المرتبطة بالمونتاج‏,‏ وينقسم إلي ثلاثة فصول الأول يتحدث عن عناصر التكنولوجيا المرتبطة بالمونتاج في مرحلة ما قبل الانتاج وفيه أشارت الباحثة إلي أهمية التحضير في الفيلم السينمائي للتوفير في المال والوقت‏,‏ ومن خلاله استعرضت العديد من برامج الكمبيوتر الحديثة مثل البرنامج الذي يستطيع المخرج من خلاله عمل ديكوباج مصور دون أن يكون المخرج علي دراية بالرسم ليساعدة علي سلاسة المونتاج‏..‏الفصل الثاني كان عن عناصر التكنولوجيا المرتبطة بالمونتاج في مرحلة الإنتاج والذي يدور عن استخدام التكنولوجيا المتطورة وقت التصوير وفائدته في المونتاج علي جهاز الكمبيوتر وتزامن الصوت مع الصورة‏..‏ وأحدث الاختراعات التي ظهرت في أرقام الكود الزمني‏,‏ والتشفير‏,‏ والتعريف بلوجة الكلاكيت الإلكترونية‏,‏ وكيفية عملها منعا لأي أخطاء بشرية لتسهيل عملية المونتاج‏.‏

أما الفصل الثالث فكان عن عناصر التكنولوجيا بعد التصوير في مرحلة التجهيز للمونتاج‏..‏ والفروق الأساسية بين الصورة في الفيلم السينمائي والفيديو‏,‏ وكيف أن الصورة السينمائية هي صورة مرئية علي عكس الفيديو فهو صورة مكونة من إشارات إلكترونية وغير مرئية للعين المجردة علي الشريط‏.‏

أما الباب الثاني فكان عن أجهزة المونتاج غير المتتالي وهو أيضا مكون من ثلاثة فصول الأول عن بدايات ظهورها والتطورات التكنولوجية التي أدت إلي الوصول إلي أجهزة المونتاج الرقمية‏..‏ وفي الفصل الثاني تعريف مصطلح المونتاج غير المتتالي ومكونات هذه الأجهزة‏,‏ وكل خطوات العمل عليها مفصلة تفصيلا تاما شيقا‏..‏ والإمكانات التي توفرها‏.‏ وفي الفصل الأخير تطبيق علي فيلمين تم المونتاج لهما علي هذه الأجهزة‏,‏ قامت الباحثة في العمل بهما فيلم المصير عام‏1998‏ إخراج يوسف شاهين‏,‏ وهو أول فيلم سينمائي روائي طويل مصري يتم تنفيذ المونتاج له علي أجهزة المونتاج غير المتتالي‏,‏ والذي يعتبر نقلة كبيرة لصناعة السينما‏,‏ وفيلم إسكندرية ـ نيويورك والفيلمان مونتاج رشيدة عبدالسلام فهو كتاب يحتوي علي العديد من المعلومات القيمة‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~