43356‏السنة 129-العدد2005اغسطس20‏15 من رجب 1426 هـالسبت

بريد الأهــــــــرام

الخطوط الحمراء‏!‏

لا شك أننا نعيش الآن في فسحة كبيرة من الحرية‏,‏ حرية الرأي والفكر‏,‏ حرية الحركة ومهما يقال من أنها حرية شكلية وأن التعديلات الأخيرة في الدستور ما هي إلا ديكور إلا أننا لابد أن نعترف بأن الخطوط الحمراء التي كانت تفرض من قبل ولا يستطيع أحد تجاوزها قد اختفت أو كادت‏,‏ ولابد أن نعترف أن هذا العصر الذي كان يعتبر مجرد الإشارة أو التعريض بأحد أفراد الأسرة الحاكمة عيبا في الذات الملكية وجريمة لا يكفرها إلا إسقاط صاحبها من سجلات الأحياء قد ولي الي غير رجعة‏.

وفقا لنظرية الاحتمالات

أهوي الدراسة في علم الإحصاء منذ أن تم تعييني بالجامعة وبدأت أشق طريقي في الأبحاث والدراسات العلمية‏.‏ وقد كنت أيام التعليم الجيد أظل أشرح لتلاميذي نظرية الاحتمالات وقواعدها وفوائدها لساعات طوال‏.‏ وفي الأونة الأخيرة انتابتني رغبة ملحة نحو تطبيق هذه النظريات لدراسة الاحتمالات في مسألة الانتخابات الرئاسية‏.‏ كانت أمامي بعض المعطيات التي استخدمتها في التحليل الإحصائي ومنها‏:‏ نتائج وأساليب إجراء الانتخابات والاستفتاءات السابقة خلال نصف القرن الأخير والتطورات المحتملة‏(‏ وغير المحتملة‏)‏ حدوثها علي هذه الأساليب والإجراءات والبرامج الانتخابية المعلنة وغير المعلنة ـ واستقراء ما تكتبه الصحف القومية وغير القومية والتغطية‏(‏ والتعرية‏)‏ الإعلامية للحملات الانتخابية‏.‏
د‏.‏ علاء الدين القوصي



‏..‏ ولك أن تلاحظ‏!‏
في العام الجامعي الجديد
إخلاء طرف‏!‏
ويلموت المبدع‏!‏
لدفع الضرر‏!‏
بعد براءة الذمة‏!‏
في شرف استقباله
راســل بـريد الأهـرام