قضايا و اراء

43332‏السنة 129-العدد2005يوليو27‏21 من جمادى الآخرة 1426 هـالأربعاء

عمل غير مبرر
بقلم‏ :‏ د‏.‏جمال سلامة علي

في ظل أجواء التوتر التي تشهدها الساحة الدولية يجيء العمل الإجرامي الذي استهدف أمن مصر ويشير إلي خسة فاعليه‏,‏ فهذا العمل وإن كان البعض ينظر إليه علي أنه يعكس أجواء الإرهاب الأسود التي تلقي بظلالها الكئيبة علي مجمل المجتمع الدولي‏,‏ إلا انه بشكل أكبر يعكس طبيعة التحديات التي باتت تواجه أمتنا العربية والاسلامية علي المستوي العام وأرض الكنانة بشكل خاص‏.‏

ولعل مايزيد من خطورة مثل تلك الاعمال الاجرامية هو مايردده البعض عن ربط خاطيء من حيث الدوافع بين عملية شرم الشيخ وبين التصعيد الإجرامي الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني أو الاحتلال الأمريكي للعراق وكأنه بذلك يعطي مبررا للإرهاب‏.‏

قد يكون هذا الربط مقبولا إذا كنا نتحدث فقط عن ستار أو قناع يتخفي وراءه الإرهاب‏,‏ أما حين نتحدث عن الفاعل أو الدوافع فإن هذا الربط هو أمر قد لايمت إلي الحقيقة بصلة‏.‏ فالانسياق وراء تلك التفسيرات قد يسهم في تمييع الدلائل أو التمويه عن الجهة الحقيقية خلف هذا العمل الإجرامي‏.‏

قد يكون هناك بالفعل رابط أو صلة بين ماحدث في شرم الشيخ وبين ما يحدث في فلسطين والعراق وحتي بين ماحدث في لندن وغيرها من العمليات الإرهابية‏,‏ لكن هذا الرابط أو الصلة لاتعني القول بأن الفاعل واحد أو حتي إن الدوافع واحدة‏,‏ غاية القول أن جهة ما أرادت استثمار الأجواء إما لكسب التعاطف أو لتضليل أجهزة التحقيق‏.‏

وإذا كان مايحدث في فلسطين والعراق قد يصلح في حد ذاته لأن يكون دافعا من دوافع الإرهاب‏,‏ غير أنه من المؤكد أن الجهة أو التشكيل الاجرامي الذي خطط لتلك العملية لم يكن ينطلق من تلك الدوافع بقدر محاولته استثمار أجواء مايحدث في فلسطين والعراق للتغطية علي مخططاته الاجرامية‏,‏ سواء كانت تلك الجهة هي من جماعات الإرهاب التي تتستر كذبا تحت شعارات إسلامية أو كانت دولة بعينها تقف وراء هذا العمل الاجرامي خاصة أن الأمن المصري مستهدف دائما سواء كانت مصر في حالة حرب أو سلام‏.‏

فإذا نظرنا إلي الشواهد الأولية لهذا العمل الإجرامي بما خلفه من خسائر بشرية كبيرة وإلي الطريقة المستخدمة وهي السيارات المفخخة فإننا نصبح أمام احتمالين أساسيين‏:‏ فقد تكون تلك الجهة بالفعل من جماعات الإرهاب التي تتستر تحت شعارات إسلامية‏,‏ كما أعلنت علي الانترنت‏,‏ ومن ثم فإن عملية الربط بين عملية شرم الشيخ وبين مايحدث في فلسطين والعراق هنا قد لاتعدو كونها محاولة لاختلاس بعض التعاطف من السذج وبسطاء العقول‏,‏ فهذه الجماعات علي شاكلة القاعدة والزرقاوي وغيرها من تلك المسميات لم يعرف لها أي نشاط ضد إسرائيل بل لم يعرف لها أي اهتمام عملي بما يحدث علي الأرض الفلسطينية‏,‏ أما بالنسبة لما يحدث في العراق فأمام تلك الجماعات إن أرادت فرصة سانحة وساحة مفتوحة لمواجهة المحتل وتصفية الحسابات وتوجيه ضربات مباشرة ضد قوات الاحتلال‏,‏ غير أن مانشهده في العراق يشير عكس ذلك ويشوه الكفاح الحقيقي لقوات المقاومة العراقية بما تقوم به تلك الجماعات الارهابية من قتل للمدنيين والابرياء في العراق‏,‏ لدرجة لم يعد البعض يستطيع الفصل بين عمل المقاومة العراقية وبين مايمتزج بها من اعمال تقوم بها تلك الجماعات المذكورة‏.‏

يبقي احتمال آخر وهو أن يكون هناك جهة تخريبية تتبع دولة بعينها تقف وراء هذا العمل الاجرامي بشكل مباشر أو غير مباشر ثم تنسبه إلي تلك الجماعات‏,‏ فهذا الاحتمال وارد حتي لو بنسبة ضئيلة‏,‏ حتي وإن نظر إليه البعض علي انه يندرج تحت إطار نظرية المؤامرة‏,‏ فنحن في موقف قد يتطلب ان تسلك كل السبل ودراسة كل الاحتمالات بما فيها احتمالات المؤامرة‏,‏ خاصة أن الأمن المصري مستهدف دائما سواء كانت مصر في حالة حرب أو سلام‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~