الصفحة الأولى

43241‏السنة 129-العدد2005ابريل27‏18 من ربيع الأول 1426 هـالأربعاء

تابع كلمة للتاريخ ـ 3
هناك علامات لانطلاقة اقتصادية في الفترة المقبلة
المسيحيون أحرار في إصلاح كنائسهم كما يفعل المسلمون للمساجد
المسلم والقبطي واليهودي مواطن مصري ولا اختلاف بينهم

مبارك مع بعض زملائه وتلاميذه
‏*‏ عماد أديب‏:‏ أنا أب مصري لو افترضنا انني انتمي لطبقة متوسطة موظف أو عامل دخلي يعتبر من الدخول البسيطة أو المتوسطة‏.‏ سأكون مقدرا لما فعلته الحكومات المتعاقبة في عهد الرئيس مبارك منذ أن تولي عام‏1981‏ وحتي الآن‏.‏ لكن في النهاية هذا علي المستوي المعنوي والمستوي النظري‏,‏ لكن ما يعنيني اليوم وأنا أب استيقظ في الصباح وأريد ان اشتري حذاء جديدا لابني‏,‏ وأريد ان اضمن له الساندويتش الذي سيأخذه وهو ذاهب للمدرسة وربنا يرحمني من الدروس الخصوصية لأن التعليم أصبح غير جيد‏,‏ أريد عندما تمرض زوجتي استطيع ان اعالجها في مستشفي فيه تأمين طبي‏,‏ أريد مواد اساسية وليست ترفيهية فعندما اذهب الي السوبر ماركت أو البقال أجد احتياجاتي متوافرة‏,‏ أريد ان اشتري قميصا أو كرافتة أو بنطلونا واذا تخرج ابني أجد له فرصة عمل بدلا من جلوسه في المنزل‏.‏ هذه هي هموم الناس‏.‏ عايشة‏24‏ ساعة تري انه من الممكن ان نقترب من ايجاد حلول حقيقية بعد الشوط الطويل الذي عانيت فيه من اجل مستوي الحياة والخدمات للناس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طموحات الشعب كثيرة وانا اعلمها‏.‏ طموحات المواطنين كبيرة ولكنني اعطي علي قدر‏..‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ حاسسها بالضبط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالضبط طبعا وعارف‏....‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ تعلم سعر الرغيف بالضبط والتغير في سعر السكر بالضبط وارتفاع اسعار الأحذية بالضبط‏,‏ كل ما يحدث يوميا للناس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كل هذا معروف وعارفه وناس بتكلمني‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وتتابعه سيادتك بنفسك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اتابعه واسأل عنه‏.‏ هذه طموحات المواطنين كلهم أو نسبة كبيرة من المواطنين‏.‏ لكن لا تنس أن الامكانات محدودة وانا أسير بقدر المستطاع وأدعم أشياء كثيرة مراعاة لظروف المواطن‏..‏ ندعم الرغيف والسكر والبنزين وكل شيء‏,‏ وانا اتمني ان يستطيع الأب ان يشتري لابنه حذاء وقميصا كل شهرين‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس لو انت المواطن محمد حسني مبارك وليس رئيس الجمهورية هل كنت ستكون متفهما لاحتياجات المواطن وتطالب مثلهم بتحسين الأحوال؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالطبع سأطلب ولكنني وقتها لن اكون عالما بالصورة الكاملة الموجودة فوق لأنني كمواطن اريد هذا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ الناس في مصر ينظرون الي الرئيس في صورة الأب راعي العائلة المصرية الكبيرة‏..‏ المخلص لهم من الهموم والمنقذ لهم من المشاكل وهو الذي يتوجهون اليه بكل احلامهم وطموحاتهم‏.‏؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا أتمني ان انفذ كل طلبات الناس واستطيع ان انفذها‏,‏ لكن لا تنس انني اسير في ظروف صعبة جدا منذ ان توليت وحتي اليوم‏.‏ فأنا عندما كانت المنطقة كلها ملتهبة وعلاقاتنا مقطوعة وخرجنا من كذا حرب وخضنا حروبا كثيرة في العراق وكلها تؤثر فينا وارهاب في الداخل واقتصاد ضعيف واشياء كثيرة جدا وزيادة السكان أنا لا اعلق عليها كل شيء لكن هناك ظروفا في مجملها كثيرة جدا تبطيء خطي التقدم لصالح المواطنين‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتك تدرك ان الناس مع تقديرها لما يحدث انهم أبناء اليوم‏.‏ فالناس لا تنسي من خدم شعبه لكن في النهاية عندما يكون السيف علي الرقبة وتكون الحياة صعبة من المؤكد انه سيكون عندهم أنين وشكوي واحلام وطموحات؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا معك وأوافقك ولكن يجب ان يعلموا اننا نبذل اقصي جهد في الظروف الصعبة التي نعيشها‏.‏ وانا بطبعي منذ ان توليت خاصة انني لم آت من عائلة غنية‏,‏ انظر الي الفئات غير القادرة‏,‏ محتاجين لوظيفة‏.‏ فبدأت ابحث عن الاستثمار وعن رجال الاعمال ولكن عندما آتي برجل أعمال يقولون ان الرئيس بيدافع عن الاغنياء‏.‏ لا‏..‏ انا لا أدافع عن الاغنياء واكرر مرة أخري انا اترجي الغني لكي يأتي ويستثمر ويفتح مصنعا ويوفر فرص عمل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ امامه السوق كلها مفتوحة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طبعا اذا لم اشجعه واخفض له الجمارك والضرائب فلن يعمل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ انت تفكر في صناعة القرار الرئيسي‏.‏ فما هو ترتيب أولوياتك اليوم سيادة الرئيس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مصلحة المواطن اولا‏.‏ أي شيء أقوم به أبحث فيه عن مصلحة المواطن والفئات محدودة الدخل‏.‏ وتجدني في كل خطبي وكلامي ومروري أبحث عنه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هناك بارقة أمل كبيرة منذ جاءت حكومة الدكتور نظيف‏.‏ هل انت تشعر بالشعور نفسه؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طبعا فيه تطور كبير حدث في الاقتصاد من جمارك وضرائب وخصخصة بعض البنوك وتطوير البنوك والبنك المركزي والاحتياطي في البنك المركزي زاد من‏14‏ الي‏18‏ مليارا وهناك علامات مبشرة كثيرة جدا لانطلاقة اقتصادية في الفترة المقبلة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا علي المستوي النظري وعلي المستوي العملي بالفعل‏,‏ لكن كيف يصل ذلك أو يشعر به المواطن البسيط‏..‏ هو يقرأ في الصحف ان الاقتصاد يتحسن ولكنه يسأل لماذا لايتحسن وضعي أنا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اذا كان الاقتصاد يتحرك فهذا ليس معناه ان كل المواطنين سيتأثرون بعملية التحسن الاقتصادي‏,‏ لكن علي المدي الطويل والبعيد سيبدأ المواطن يشعر بها‏.‏ وكل ما كان المدي ابعد تظهر آثاره الإيجابية أكثر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ما الذي يجعل الناس تشعر بأن الحكومة لاتكذب؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ فيه صحافة لا تترك احدا ومن يكذب لا تتركه‏.‏ فيه حرية رأي موجودة سواء صحافة قومية أو حزبية‏,‏ ولكنني ادعو الصحافة عموما إلي ان تتحري الحقيقة ولا تبالغ في الخطأ ولا تقلل من قدر الإهمال‏.‏ هذه مهمة جدا‏.‏ فالمواطن المصري ذكي يستطيع ان يقرأ ويعرف حتي لو فيه مبالغة في أي حاجة يفهمها لانه يتابع بصورة مستمرة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏..‏ هل انت لم تتخذ قرارا خطأ أو لم تختر مسئولين خطأ؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ممكن يحدث فأنا بشر‏.‏ ويظهر ذلك عندما تبدأ الممارسة‏,‏ فهناك وزارة جاءت من فترة وظلت سنة واحدة اجتمعت معهم مرة واثنتين وثلاثا فوجدت ان المسألة لا تسير ولم تحقق المطلوب منها‏,‏ فغيرت الحكومة‏,‏ فأنا ابحث عن رئيس وزراء علي كفاءة عالية وهو يبحث عن وزرائه الذين سيتعامل معهم‏,‏ فأنا لا اتدخل في اختيار الوزراء‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني رئيس الوزراء هو الذي يختار حكومته؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم لأنه هو الذي يتعاون معهم فلا أفرض عليه أي شخص أبدا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ فلماذا يوجد لدينا إحساس بأن رئيس الوزراء يختار بعض الوزراء فقط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا يوجد غير وزير الدفاع ووزير الداخلية نتفق عليهما‏,‏ ووزير الخارجية ووزارات السيادة فقط‏.‏ فالدفاع لا توجد فيها مشكلة‏.‏ اما وزير الداخلية فنتشاور فيه‏,‏ وكذلك وزير الخارجية لا يحدث اختلاف عليه‏.‏ فلم يحدث مرة اختلاف في اختيار وزير‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني رئيس الوزراء هو الذي يختار فريقه؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لانه هو الذي سيتعاون معهم ولا اتدخل حتي لا يأتي بعد ذلك اذا تعثر ويقول ماذا افعل فالرئيس هو الذي اختار‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا هو سبب سؤالي؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا أختار رئيس الوزراء وأعطيه الثقة وكل اختصاصات رئيس الجمهورية من ناحية السلطة التنفيذية‏,‏ فمنذ ان يتولي رئيس الوزراء ويحلف اليمين أعطيه خطابا يمنحه كل السلطات‏..‏ وانا أجتمع معهم عندما تكون هناك امور كبيرة يسألني فيها‏.‏ اما فيما عدا ذلك فهو مسئول امام البرلمان يتابعه وانا اتابع التنفيذ‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ تعديل المادة‏76‏ من الدستور‏,‏ وهو بالنسبة للمثقفين والأحزاب والحياة السياسية والمتخصصين خطوة عظيمة نحو بدء مرحلة جديدة من التحرر السياسي المصري ونحو ديمقراطية أشمل‏,‏ لكن السؤال‏:‏ ما هي آثار هذا التعديل علي تحقيق حياة أفضل للمواطن المصري البسيط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا احرك المواطن المصري حتي يدخل ويعطي صوته لمن يراه اصلح للبلد‏,‏ فأنا هنا انظر للمستقبل‏,‏ فعملية التعديل في الدستور والقوانين نريد منها تشجيع الشعب حتي يدخل ويشارك ونقول له أذهب واعط صوتك‏,‏ فالعملية تمثل تجربة جديدة وفيها كذلك مشاكل كثيرة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هناك مشكلة وهي ان عددا كبيرا من المواطنين يحجمون ـ كما صرحت سيادتك ـ عن الحصول علي البطاقة الانتخابية وكانوا يقولون لماذا نذهب كده أو كده الرئيس جاي جاي‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا اقول للمواطنين اذهبوا الي صندوق الانتخابات وامامكم أكثر من مرشح اختاروا من بينهم الافضل الذي تريدونه‏.‏ انا هنا لا أريد من هذه التجربة ان تحقق نتائجها اليوم أو ان تؤتي كل ثمارها هذه المرة‏,‏ انا اقصد المدي البعيد ونظرة للمستقبل ولا أنظر الي هذه المرة أو الانتخابات المقبلة‏,‏ أنا تعمدت ان أفعلها في الانتخابات المقبلة حتي يتحرك الشارع المصري ويتشجع ويذهب ويعطي صوته لواحد من بين أكثر من مرشح‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أهمية ان الناس تذهب وتقول رأيها في تعديل المادة‏76‏ ليس مهما ان تقول نعم أو لا‏.‏ المهم ان يذهبوا بالكثافة المطلوبة‏,‏ وأنا اري ان هذه نقطة مهمة في ذهن سيادتك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نحن عندما نقوم بكل هذا‏,‏ فأنا بأفكر فيها لأن الاصلاح بدأ منذ وقت طويل وليس نتيجة ضغوط‏,‏ فأنا لا أحب الضغط لكن انا انظر الي أبعد‏.‏ فمن ضمن السياسات ان هذه المادة بداية وبعد ذلك ستكون هناك تعديلات أخري‏.‏ اليوم البرلمان اغلبيته من الحزب الوطني وبالتالي سيختار شخصا ما‏,‏ مثلا حسني مبارك لكن لنفترض ان الأغلبية لحزب آخر فالبرلمان لن يظل هكذا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يمكن نعيش ليوم قريب نري فيه اغلبية البرلمان ليست للحزب الحاكم الموجود فيه الرئيس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏اتمني ان يكون هناك حزب لديه الأغلبية في مصر أيا كان هذا الحزب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لماذا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نرجع لفترة ما قبل الثورة ماذا كان يحدث‏.‏ لم يكن هناك حزب اغلبية إلا الوفد واحيانا لم يكن يحصل علي اغلبية‏,‏ وكان يضطر للدخول في ائتلاف‏.‏ حزب الاغلبية يستطيع ان يقود بلدا مثل مصر‏,‏ ولكن لو حزب ليس له اغلبية ستكون حكومة ائتلافية‏,‏ فمن يريد ان يلعب في البلد يلعب عن طريق البرلمان‏,‏ ويسقط اي حكومة ائتلافية انا لا أريد الدخول في تفاصيل‏.‏ الثورة تعجلت وخرجت قبل موعدها المحدد لها من قادتها لماذا؟ لان هناك ثلاث أو اربع وزارات تم تغييرها في خلال‏48‏ ساعة ووقتها كان تعداد البلد‏18‏ مليونا واليوم التعداد‏72‏ مليونا لن نستطيع تحمل حكومة ائتلافية‏,‏ لانها لن تبقي أكثر من سنة‏,‏ وبعد ذلك تتشاجر الأحزاب المؤتلفة مع بعضها البعض‏,‏ لابد ان يكون هناك حزب اغلبية لكي تسير البلاد‏,‏ انا اقولها للتاريخ فانا لن اعيش للابد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ممكن يكون حزب اغلبية وطني أو غيره؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا لم اقل وطني وانما قلت انه يوجد حزب اغلبية ويأخذ معه حزب آخر لكن ان تكون كل الاحزاب صغيرة ستكون كلها مشاكل‏,‏ والنتيجة ان كل حزب سيبحث عن مصالحه ويضيع الشعب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ربما بعض الناس صعب عليهم تفهم ما حدث لأن الشك احيانا يسيطر علي البعض ويتساءلون كيف يمكن لرئيس الجمهورية طواعية ان يستغني عن سلطاته؟ الدستور في مصر‏211‏ مادة منها‏31‏ مادة تعطي سلطات لرئيس الجمهورية‏,‏ فحينما يأتي رئيس الجمهورية طواعية ليستغني عن سلطاته أو بعض من سلطاته أو بعض من الميزات الموجودة لديه فهذا يكون موضع شك في تصرف الرئيس الذي جاء ليقول للناس خذوا مساحة حرية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ موضوع سلطات رئيس الجمهورية مفهوم خطأ فهو مفهوم نظري‏.‏ رئيس الجمهورية هو رئيس السلطة التنفيذية العليا‏.‏ عندما نعود الي الحكومات الائتلافية نجد ان أي شخص يلعب يتسبب في إسقاط الحكومة ويعطي ما يريده‏,‏ لمن يريده ولكنه لا يستطيع ان يسقط رئيس الجمهورية‏.‏ يلعب في البرلمان فيسقط الحكومة‏.‏ اما ان رئيس الجمهورية له سلطات‏.‏ فرئيس الجمهورية ليست لديه السلطات التي يفهمها البعض خطأ‏.‏ فأنا عندما يتولي رئيس حكومة أعطيه كل السلطات بحيث تكون السلطات كلها في يد الحكومة ويصدر بهذا قرار جمهوري فور توليه رئاسة الوزراء وهذا جري عليه العرف من زمان‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني ألست تري ان سلطات الرئيس يجب ان تقيد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعطيها لمن؟

‏*‏ عماد أديب‏:‏ للمجلس التشريعي للبرلمان‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ البرلمان يمتلك سلطات وصلاحيات واسعة وهو الذي يشرع‏..‏ المجلس التشريعي لن يأخذ سلطة تنفيذية وسلطات رئيس الجمهورية كلها سلطات تنفيذية‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ اعني ان البرلمان تكون له اليد العليا‏,‏ لان هناك سلطات في دول اخري تكون عند المجلس التشريعي أو تصدر من المجلس التشريعي وهي الآن تصدر بقرار او بقانون من رئيس الجمهورية‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اضرب مثلا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ انا ارجع للدستور مثلا يوجد قانون طواريء برغم انه من الممكن بالقانون العام ان تحصل علي المطلوب نفسه من قانون الطواريء‏..‏ فلماذا تعيش مصر تحت ظل قانون استثنائي؟ فنحن نأخذ شبهة قانون الطواريء برغم ان سيادتك لا تستخدمه؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انت تريد ان تلغي قانون الطواريء في الوقت الذي فيه يلجأ العالم كله الي وضع قانون طواريء‏.‏ ولدينا العنف كامن‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ نحن لدينا قانون مكافحة الإرهاب؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا يوجد عندنا قانون مكافحة إرهاب‏.‏ وعندما أردت ان اضع قانون الارهاب حتي لا آخذ من قانون الطواريء فقالوا هنعمل قانون دائم؟‏..‏ ثم اريد ان اعرف متي يتم تنفيذ قانون الطواريء؟ هو ينفذ في الجزئية المتعلقة بالعمليات الإرهابية‏,‏ ولولا هذا القانون لكانت مصر الآن خربانة ايضا ينفذ القانون في موضوع المخدرات‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس الخوف ليس من هذا ولا في ظل وجود سيادتك‏.‏ لكن لو أنني أجري هذا الحوار مع رئيس آخر وأسأله سؤالا لا يعجبه ممكن وأنا خارج من هنا قبل ما اصل يحبسني؟ أنا فعلا اتحدث بجدية لأنه لايجب ان يترك القانون للظروف واعتمادا علي حالة استثنائية في تاريخ مصر وهي وجود رئيس مثل سيادتك‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ فيه برلمان‏,‏ والبرلمان يراقب الحكومة‏,‏ ويراقب رئيس الوزراء‏.‏ والوزراء المعنيين ويستجوبهم ويطرح الثقة في أي منهم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أسأل سيادتك سؤالا وأنا أعلم انك ستجيب عنه بصراحة‏:‏ ألم يأتك مباشرة أو تلميحا أو عبر طرف ثالث أو برسالة أو وجها لوجه أي مطلب أمريكي تحديدا بأنه لابد من إحداث إصلاحات سياسية داخلية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أولا لم يرسل احد خطابا أو يكلمني في هذا الموضوع‏.‏ ثانيا لو فرض ان احدا قال لي هذا الموضوع سأقول له لا‏.‏ الإصلاحات السياسية بدأت منذ أيام السادات‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ فيما يختص بملف مهم جدا وهو ملف التيارات الدينية في مصر ونحن الآن في عام مهم‏.‏ عندنا ملفان لا يمكن تجاهلهما‏,‏ ملف اسمه ملف تيار الاخوان المسلمين‏..‏ هذه الجماعة المحظورة حسب القانون هي قوة من ضمن القوي الموجودة‏.‏ هناك ثلاثة تيارات البعض يري انها لابد ان تمثل ويتم احتواؤها داخل العملية السياسية في مصر‏,‏ وهذا من منظور وطني‏,‏ حتي لا تكون خارج السرب طالما انها التزمت بقواعد اللعبة الدستوية والشرعية‏,‏ ونظام الحكم المتعارف عليه‏.‏ وتيار آخر له روافد خارجية يري انه لابد من فتح قناة ما بين جماعة الاخوان وتيارات موجودة في الغرب من أجل عمل نظام أشبه بالنظام التركي بأن تكون هناك جماعة دينية اسلامية تستطيع ان تتحرك في الشارع وان تشارك في شكل الحكم بطريقة وبأسلوب ما‏.‏ وتيار ثالث يري انه لابد من التعامل مع هذه الجماعة بتجميدها والتعامل معها بالمنع السياسي او بالضربات الأمنية المتكررة‏.‏ ماذا نفعل مع هذا الملف؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ سأرد عليك ردا مختصرا‏.‏ القانون لا يسمح بقيام أحزاب علي أساس ديني‏..‏ اذكر لي بلدا في العالم فيها حزب علي اساس ديني‏.‏ أمريكا لا‏..‏ انجلترا لا‏....‏
وطالما انه من الممكن ان ينضم هؤلاء ويشاركوا من خلال الأحزاب الموجودة فلماذا نخالف القانون وننشيء حزبا دينيا وانت تعلم ان شعبنا عنده حساسية للدين‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني لا يوجد حظر علي الأفراد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ لا حظر علي أفراد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني أي فرد معروف انه من جماعة الاخوان المسلمين إذا دخل في حزب شرعي‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا انظر له كمواطن مصري‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وانت شخصيا ليس لديك عداء معهم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا ليس لي عداء مع احد ولا مع أي مواطن مصري مهما تكن ظروفه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لكن إذا ثبت ان هذه الجماعة لها خطوط مفتوحة مع قوي الخارج فماذا سيكون موقفك منها؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اتابعها فأنا عندي الأمن القومي أولا‏-‏ واذا كان الاتصال بالخارج يهدد الأمن القومي فسيكون لي تصرف آخر معهم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بالقانون؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا اتعامل بالقانون ولا أتعامل مع احد بغير القانون اطلاقا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ نأتي الي قانون وقرار سيادتك الذي وقعته عام‏2003‏ والذي نص علي انه فيما يختص باجراءات بناء الكنائس تتبع الأساليب نفسها والتراخيص التي تتبع في استصدار تراخيص المساجد‏,‏ واستقبل هذا القرار بسعادة بالغة من اخواننا الأقباط‏.‏ ونظروا إليه علي انه سيسهل المشكلة القديمة الأزلية لبناء الكنائس‏.‏ لكن يبدو ان آلية تنفيذ هذا القرار لا تسير بالسلاسة المطلوبة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ عندما يبلغونني بشيء نتابعه ولكننا أزلنا هذه العقبة‏,‏ اما اصلاح الكنائس عندما يأتون ويقولون لي ان هناك مشكلة بسبب إصلاح كنيسة اقول لهم اتركوهم يصلحون الكنائس‏.‏ احنا قلنا ان اصلاح الكنائس هم أحرار فيه مثلما يفعل المسلمون في المساجد‏.‏ النقطة المهمة في هذا الموضوع استفزاز المشاعر الدينية‏.‏ اما فيما عدا ذلك انا عندي المسلم والقبطي واليهودي مواطن مصري مثلهم مثل بعضهم لا اختلاف بينهم‏.‏
وعندما كنت صغيرا كانت اكثر معاملاتي مع المسيحيين وكنا اصدقاء وكنت أسكن بينهم وكنا مستأجرين منزلا منهم واكثر ناس كنت العب وآكل وأنام عندهم كانوا الأقباط‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل كان من بين تلاميذك في سلاح الطيران أقباط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ في سلاح الطيران كانت هناك حاجات رئيسية عندي يتولاها شخص مسيحي لانه كفء وليس لأنه مسيحي‏,‏ فأنا انظر للكفاءة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ النقطة التي اتوقف أمامها‏.‏ بعد كل هذه التجربة السياسية من عام‏1949‏ حتي عام‏2005‏ رحلة طويلة جدا ما بين العسكرية والسياسة‏.‏ لهاث متواصل لم تلتقط أنفاسك طوال الوقت؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ في حياتي لم أحصل علي ثلاثة شهور اجازة طوال سنوات عملي والتي بلغت‏56‏ سنة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لو أردت ان تقول للشباب ما هي صفات القيادة الحكيمة وما هو تراكم خبرة القيادة حتي يقود الانسان مجموعة شباب او مدرسة او وزارة أو حكومة أو يقود دولة بحجم مصر‏.‏ فماذا تقول؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انظر لتاريخي انا تخرجت في فبراير‏1949‏ في الكلية الحربية ثم التحقت بالكلية الجوية وتخرجت في الكلية الجوية في مارس‏1950‏ وطوال عمري اتولي مناصب قيادية منذ ان كنت ملازم ثاني وانا رتبتي يوزباشي نقيب عينت اركان حرب الكلية رغم ان هذا المنصب يتولاه دائما ضابط برتبة مقدم وعقيد‏,‏ مارست حياتي باستمرار وكنت حريصا علي ان أودي عملي علي اكمل وجه والحياة علمتني ألا آخذ قرارا بسرعة إلا بعد فهم الموضوع‏.‏ ولا أتخذ القرار بناء علي معلومات سطحية وتدرجت في مناصبي من الكلية الجوية الي قائد ثاني لواء قاذفات الي قائد لواء قاذفات الي مدير الكلية الجوية الي رئيس أركان الي قائد القوات الجوية الي ان انتهت حرب اكتوبر‏,‏ وكلها كانت مناصب قيادية صعبة تحتاج فيمن يتولاها ان يكون قادرا علي وضع تقديرات الموقف‏.‏ الحياة علمتني تماما ودرست كيف أقدر الموقف لأخرج بقرار يتناسب مع الظروف‏.‏ فالحياة هي التي تعلمني‏.‏ والقائد والرئيس يجب ان تكون لديه الخبرة الكافية التي يستطيع بها ان يقود او يعطي القرار في وقت مناسب‏,‏ ولا تنس ان رئيس الجمهورية هو القائد الاعلي للقوات المسلحة يعطي أمرا بالحرب أو بعدم وجود حرب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس بعد كل هذه التجربة‏.‏ ما شاء الله؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:56‏ سنة أشغال شاقة لصالح مصر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سؤال سيدي الرئيس‏..‏ لاتزال الاحتمالات قائمة حول ان ترشح نفسك أو لا توافق علي ان ترشح نفسك‏,‏ ولكن اذا حدث وخضت الانتخابات وحصلت فيها علي نسبة اقل مما هو معتاد في ظل وجود منافسين آخرين‏,‏ يعني انك حصلت علي نسبة‏60%‏ أو‏65%‏ ألا يضايقك هذا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا يضايقني‏.‏ أنا اعمل تجربة جديدة بترشيح اثنين اوثلاثة‏.‏ هذا امر صحي إما ان يأخذ هذا أصواتا وهذا يأخذ اصواتا‏,‏ وأنا أفرح لأن الشعب بدأ يقول رأيه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ممكن البعض يراها أزمة حكومة خاصة الذين ينتقدون الحكومة‏,‏ لكن البعض الآخر يرون انها أزمة معارضة وأزمة التيارات الأخري عليها ان تبني نفسها؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ يجب ان تبني نفسها وان تنتعش‏.‏ لكي يكون لديها الاشخاص الذين يصلحون للترشيح لرئاسة الجمهورية‏,‏ ورئاسة الحكومة‏,‏ قلت نجعلها بالانتخاب لان المستقبل يجب ان يكون هكذا لكي نحرك الرأي العام ليختار طواعية الأفضل لقيادة بلده‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أسأل سيادتك سؤالا وكما ان السؤال واضح أتوقع أيضا اجابة واضحة كعادة سيادتكم؟
‏**‏ الرئيس مبارك ضاحكا‏:‏ حسب السؤال‏..‏ ممكن الرد يضرنا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لا‏..‏ لا يوجد ضرر‏.‏ السؤال‏..‏ لا في أمن قومي ولا أمن شخصي هو سؤال هل سيادتك حتي تاريخ اجراء هذه المقابلة قررت أنك ستعيد ترشيح نفسك نعم أم لا‏..‏ أريد اجابة واضحة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ وأنا سأرد عليك ردا واضحا‏.‏ أولا هناك مادة مازالوا يناقشونها في البرلمان وبعدما تنتهي مناقشتها سيصدرون قانونا بكيفية اختيار رئيس الجمهورية‏,‏ وبعد ان يصدر هذا القانون ويدخل التنفيذ سأفكر ماذا أفعل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ولكن اللافتات المعلقة الآن في الشوارع تبايع الرئيس محمد حسني مبارك للرئاسة لفترة قادمة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا رأي المواطنين ولا استطيع ان اقول لهم لا‏..‏ والمواطن وقت الانتخاب يقول نعم لشخص أو نعم لآخر‏.‏ فله حرية الاختيار لا علاقة لي بها‏.‏ وعندما يقول لي لأ سأقول له شكرا‏.‏ أنا قمت بالواجب في مدتي وشكرا‏,‏ لا تغضب مني فأنا لا أريد ان أتعجل في اتخاذ القرار‏.‏ أنا بطبعي في القرارات الكبيرة لازم ادرسها من جميع الجوانب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ انا تفكيري محدود وذكائي محدود لذلك أنا أسأل السؤال لأفهم‏.‏ بشكل واضح حتي الآن لم تتخذ القرار؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أولا لم أقرر ترشيح نفسي حتي الآن أم لا‏.‏ ثانيا إذا مارشحت نفسي سأشرح للمواطنين ما قمت به منذ‏1981‏ حتي‏2005‏ والانجازات التي تمت وهي إنجازات مهولة‏,‏ وسأطرح رؤيتي للسنوات المقبلة وطموحاتي وما استطيع ان أقدمه وانفذه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني لم تتخذ القرار بعد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لسه‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~