43168‏السنة 129-العدد2005فبراير13‏4 من محرم 1426 هـالأحد

تكريم كبار الفنانين في الدورة الـ‏26
لمهرجان أوسكار السينما المصرية

‏تشهد الدورة الـ‏26‏ لمهرجان أوسكار السينما المصرية هذا العام تكريم‏6‏ شخصيات سينمائية أثرت أعمالها المتميزة في مسيرة الفن السينمائي وهم عزت العلايلي ولبني عبد العزيز وسعيد صالح‏,‏ وأسماء الراحلين ليلي فوزي وزوزو ماضي وفطين عبد الوهاب‏.‏ وقد تشكلت لجنة التحكيم هذا العام برئاسة الفنانة مديحة يسري وعضوية الفنان محمود ياسين واستاذ الاخراج د‏.‏ فاروق الرشيدي واستاذ الديكور د‏.‏ مختار عبد الجواد والكاتب فاروق صبري والموسيقار هاني شنوده ومدير التصوير عصام فريد والنقاد مصطفي درويش ود‏.‏ عبد المنعم سعد وأحمد صالح‏.‏

كلمة أخيرة بين مختار وبارلاخ
بارلاخ‏..‏ وعقدة النقص الثقافية‏!‏

بداية ليست هناك قداسة لمختار أو لأي فنان آخر تعصمه من النقد‏,‏ بل حتي من التشكيك في أصالة إبداعه‏,‏ فالفنان وأعماله الفنية مشروع يستمد وجوده ومصداقيته من قدر الجدل المستمر عبر الأجيال والمتغيرات الفكرية والجمالية‏.‏ لكن ذلك شيء‏,‏ وفرض التصور الذهني المسبق عليه شيء اخر‏,‏ فالدكتور مجدي يوسف ـ قبل أن يكتب مقاله ـ وضع فرضين مثاليين‏(‏ بالمعني الفلسفي‏)‏ بالرغم من أنه يعتنق المنهج الديالكتيكي النقيض للمثالية‏:‏ الأول أن بارلاخ الألماني هو صاحب الرؤية الأصلية لتمثال الخماسين لمختار‏,‏

الخماسين وطن يقاوم ويتحدي‏!‏

في الوقت الذي انجز فيه محمود مختار مثال مصر الأعظم رائعته الخماسين ومعظم ابداعاته‏,‏ كانت مصر تعاني من الاستعمار والفقر والجهل والمرض ووسط موجة الاحساس الوطني الرائع الذي سبق وتلا ثورة‏1919‏ ظهرت ابداعات عظمائنا وما اكثرهم‏..‏ وتمثال الخماسين هو تعبير واضح لهذا المد الثوري النضالي الوطني والقومي‏..‏ لم يكن التمثال برؤية مباشرة مسطحة كما رأي البعض‏!!‏
أخبار الصباح
حفل فنى بعين شمس
جنيفير لوبيز في أسبوع الموضة بنيويورك
مبدعو وكتاب إفريقيا في ندوات ثقافية بالقاهرة
الاحتفال بختام المهرجان الأول للكاتب المسرحي
كأن العمر‏..‏ ما كانا‏!‏ ... بقلم: فاروق جويدة
ندوة .. المرأة في حياة الفنان‏..!‏
كلية الفنون الجميلة تبدأ تسجيل وتوثيق الأعمال الفنية لكل الفنانين المصريين