شباب وتعليم

43409‏السنة 130-العدد2005اكتوبر12‏9 من رمضان 1426 هـالأربعاء

كلمـــات جـــــريئــــة
اللعب في التاريخ‏!!‏
يكـــتبـهـا‏:‏ لبـــيــب الســـــبــاعي

في مشاهد وبرامج تليفزيونية كثيرة يحظي التاريخ بمراحله المختلفة هذه الأيام بمكانة ملفتة لم تكن واردة من قبل‏..‏ نفس الأمر يتكرر في الصحف والمجلات‏..‏ أبواب تتحدث بالصور والأخبار عن مصر قبل مائة أو خمسين عاما‏!!‏ صفحات بالأبيض والأسود تروي أحداثا أو سيرة ذاتية لشخصيات في تاريخ مصر‏..‏ وكلها تلقي اهتماما كبيرا والغريب أن الغالبية العظمي للمتابعين لكل ذلك هم شباب في العشرينيات من العمر‏..‏

أي أن الشباب المدان بالسطحية وغياب الوعي الثقافي والسياسي وضعف الاتنماء للوطن هو نفسه الذي يتابع بحرص وشغف وباستمتاع تاريخ مصر والأحداث والشخصيات التي أثرت في مصر وكلها مضي عليها من الزمان نصف قرن علي الأقل وتمتد إلي قرون بعيدة‏!!‏

في مشاهد وبرامج تليفزيونية كثيرة يحظي التاريخ بمراحله المختلفة هذه الأيام بمكانة ملفتة لم تكن واردة من قبل‏..‏ نفس الأمر يتكرر في الصحف والمجلات‏..‏ أبواب تتحدث بالصور والأخبار عن مصر قبل مائة أو خمسين عاما‏!!‏ صفحات بالأبيض والأسود تروي أحداثا أو سيرة ذاتية لشخصيات في تاريخ مصر‏..‏ وكلها تلقي اهتماما كبيرا والغريب أن الغالبية العظمي للمتابعين لكل ذلك هم شباب في العشرينيات من العمر‏..‏

أي أن الشباب المدان بالسطحية وغياب الوعي الثقافي والسياسي وضعف الاتنماء للوطن هو نفسه الذي يتابع بحرص وشغف وباستمتاع تاريخ مصر والأحداث والشخصيات التي أثرت في مصر وكلها مضي عليها من الزمان نصف قرن علي الأقل وتمتد إلي قرون بعيدة‏!!‏

وفي برنامج تليفزيوني علي قناة دريم الفضائية المصرية وخلال لقاء مع الأستاذ جمال الغيطاني والمذيعة اللامعة مني الشاذلي ركز الأستاذ الغيطاني في حواره علي تاريخ مصر وانهالت الاتصالات الهاتفية علي الهواء وكلها من شباب يتلهف علي كلمة صادقة عن تاريخ مصر وعلي الرغم من أن الأستاذ جمال الغيطاني تناول فترات زمنية بعيدة‏,‏ فقد كانت لهفة الشباب واحدة لكل ماهو صادق في تاريخ مصر‏..‏ تناول الأستاذ الغيطاني عناوين من تاريخ مصر الفرعونية وعهد المماليك والحملة الفرنسية وبمشاعر تفيض حبا للوطن وبنبرة تغلب عليها المرارة توقف طويلا عند حرب الاستنزاف وحرب اكتوبر وماجري بعدهما وهو أحد الذين عاشوها عن قرب‏..‏

المهم ان الأستاذ جمال الغيطاني بأدب شديد يصل الي حد الحياء ازاح الستار وبكلمات قليلة عن السر وراء حالة الجوع للتاريخ التي يعاني منها شبابنا‏!!‏ ولماذا يتلهف علي كلمة صادقة عن مصر زمان؟

هذه اللهفة فسرها الأستاذ الغيطاني بأن وراءها ماجري خلال سنوات مضت من أكاذيب وتشويه واسقاط وطمس فترات وأحداث زمنية من تاريخ مصر بسبب مواقف شخصية للبعض‏.‏

وقال بوضوح‏:‏ يحزنني مثلا أن استاذا جامعيا متخصصا في التاريخ يسقط من تاريخ مصر حربا عظيمة مثل حرب الاستنزاف لمجرد ان هذه الحرب وقعت في عهد الرئيس جمال عبدالناصر والأستاذ الجامعي المحترم يكره عبدالناصر أو يختلف معه‏!!‏ كما أن آخر قد يختلف مع الرئيس انور السادات فيظلم عظمة حرب اكتوبر وابطالها‏!!‏ وفي كل الأحوال تكون النتيجة هي تغييب للذاكرة الوطنية وغياب للانتماء الوطني‏!.‏

كلمات الأستاذ الغيطاني كشفت بوضوح كارثة ما يسمي اللعب في التاريخ وفقا للأهواء بهدف ارضاء الحكام علي حساب الحقيقة والتاريخ الأمر الذي قدم لنا شبابا محروما من معرفة حقيقية وصادقة لتاريخ وطنه‏..‏ فاقدا للذاكرة القومية ـ تشوهت أمامه الزعامات والرموز في كل المجالات وأصبح مسار التاريخ المصري مليئا بالثقوب والفجوات التي تمت عن عمد وبسوء نية‏..‏ رغم أن تاريخ هذا الوطن والكلمات للأستاذ الغيطاني مثل نهر النيل لم يتوقف مجراه يوما وأن لحظات الانكسار في هذا التاريخ لايمكن أن تمحو لحظات الانتصار‏..‏

والمؤكد أنه في غياب حقائق التاريخ ومحاولات طمس وتغييب الذاكرة الوطنية يهتز الانتماء والارتباط بالوطن ويصبح الحنين إلي الماضي محاولة للهروب من احباط الواقع واليأس من المستقبل‏..‏ وهذا الاحباط‏..‏ وهذا اليأس هو الذي جعل أفواجا من الشباب تنحصر احلامه في الهروب خارج حدود الوطن‏.‏

وأصبح ضبط عشرات الشباب يحاولون الهرب في سفن متهالكة قد تلقي بهم علي ساحل إحدي الدول الأوروبية ليحصل علي فرصة عمل هي في أحسن الأحوال غسيل الصحون‏,‏ ظاهرة يومية وأحد الأخبار العادية في صحافتنا‏.‏

وفي غياب قيمة التاريخ وتغييب الذاكرة الوطنية لأجيال الشباب يصبح طبيعيا أن نجد أنفسنا أمام فريقين من الشباب الأول انقطعت علاقته الوجدانية بالوطن‏..‏ والثاني يحاول أن يبحث عن رؤية صادقة وأمينة لتاريخ الوطن تمنحه ذاكرة وطنية‏..‏

ومالم نتحرك وبصدق لاستعادة هذه الذاكرة في وجدان اجيال شباب مصر فإنه لا مبرر للدهشة إذا أصبح شبابنا كله من الفريق الأول الذي انقطعت علاقته بالوطن وأصبح أمله الوحيد هو الهروب إلي الخارج‏..‏

والحقيقة انني أتمني ان تسارع وزارة التربية والتعليم الي اقتناء حوار الأستاذ الغيطاني ومعه‏40‏ حلقة مصورة قدمها بنفسه بعنوان تجليات مصرية عن تاريخ مصر وأن يقوم الدكتور أحمد جمال الدين وزير التربية والتعليم بعرضها اجباريا علي السادة المستشارين الذين اشاروا عليه يوما مابأن تكون تدريس مادة التاريخ اختياريا لمن يشاء من الطلاب‏..!‏

كما أتمني أن يقوم الوزير أيضا بالزام السادة الذين يكتبون لأبنائنا كتب مواد التاريخ بمشاهدة هذه الحلقات لعلهم يستفيدون منها في كيفية تقديم تاريخ مصر صادقا‏..‏ موضوعيا‏..‏ مشوقا‏..‏ سليما وخاليا من أي لعب‏!!!‏


موضوعات اخرى

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية