شباب وتعليم

43005‏السنة 127-العدد2004سبتمبر3‏18 رجب 1425 هـالجمعة

كلمـــات جـــــريئــــة
تسقط اللجان العلمية‏!‏
يكتبهـا‏:‏ لبـــيــب السباعي

الأمر الذي يدعو للأسي والأسف هو أن تصبح القضايا الجامعية التي يتابعها الرأي العام هي فقط تلك القضايا التي تتعلق باتهامات خيانة الأمانة العلمية أو مايسمي بالسرقات العلمية وهي ظاهرة مخجلة اجتاحت الجامعات بشدة خلال السنوات الماضية حتي أصبحت المحاكم وساحات القضاء تعاني من مثل تلك القضايا وفي الوقت نفسه أصبحت قضايا الجامعات مطروحة في صفحات الحوادث بالصحف أكثر مما هي مطروحة في صفحات الفكر والرأي‏..‏
وإذا كانت كرة القدم قد وصلت إلي حد أن يصبح لها مايسمي بالمحكمة الرياضية لحل مشكلاتها‏..‏ فهل لاتستحق الجامعات أن يكون لها مثل تلك المحاكم الجامعية التي تتولي معالجة أمور الجامعات حفاظا علي ماتبقي من صورة رجال الجامعات‏..‏

أبرز مايواجه الجامعات في هذا الشأن هو تزايد الاتهامات المصاحبة للترقيات العلمية لوظائف هيئات التدريس ولتوضيح المسألة نقول أن في الجامعات لجانا تسمي اللجان العلمية الدائمة وكل لجنة منها تمثل قطاعا لنوعية من نوعيات التعليم‏(‏ الطب ـ الصيدلة ـ الهندسة ـ التجارة‏....‏ الخ‏)‏ وكل لجنة منها تضم خلاصة الخبرات العلمية والاكاديمية في كل تخصص وتتولي تلك اللجان فحص الانتاج العلمي للسادة أعضاء هيئات التدريس بالجامعات لتحديد أحقيتهم في الترقية إلي الدرجات العلمية الأعلي بعد فحص ابحاثهم العلمية وانتاجهم الاكاديمي‏..‏
والمفروض في كل جامعات الدنيا ـ المتقدم والمتخلف ـ أن هذه اللجان هي الفيصل الأول والأخير في هذا الشأن‏..‏ إلا جامعاتنا‏!!‏ فما إن تقوم لجنة بترقية عضو هيئة تدريس أو عدم ترقية عضو آخر إلا وتبدأ عمليات أصبحت معروفة الخطوات تبدأ بمخاطبة كل وسائل الرأي العام المتاحة تشهر في القرار وتفسر تفسيرات خفية وتلميحات غير مباشرة بأن وراء القرار ما وراءه من مصالح شخصية وتبدأ الطعون والسهام تنهال بصورة عشوائية‏!‏

ويصاحب ذلك دعوي قضائية أمام المحاكم تطعن في قرار اللجنة العلمية ويجد رئيس الجامعة المعنية نفسه بين شقي الرحي‏..‏ الشق الأول تمثله اللجنة العلمية بقرارها الذي من المفترض ألايعلو عليه قرار آخر‏!!‏ والشق الثاني من الرحي يتمثل في القضية المطروحة بساحة القضاء وهو مايمنع المسئول من توضيح ماقد يتعلق بالقضية حتي لاتكون هناك شبهة للتأثير علي قرار العدالة‏!!‏ وإلي أن يفصل القضاء يظل رئيس الجامعة والجامعة عرضة لطوفان من النشر دون أي امكانية للرد سوي بالشق القانوني الجاف‏..‏ في حين يتمتع الجانب الآخر بفرصة النشر الذي يوجه سهام الاتهام لجميع المسئولين‏..‏
وهذا هو الموقف الذي يجد نفسه فيه رئيس جامعة عين شمس الدكتور صالح هاشم في ظروف ترقية عضو هيئة تدريس عبر اللجنة العلمية ورغم ما قد يملكه رئيس الجامعة من وقائع تتعلق بالموضوع‏,‏ ولكن لأنها تتسم بصفة الخصوصية وقد تفسر بالإساءة إلي البعض علي المستوي الشخصي يتحمل رئيس الجامعة طوفانا من الاتهامات منتظرا قرار العدالة‏..‏

في نفس الموقف يقف الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي‏,‏ الذي يواجه يوميا العديد من المطالب تدعوه إلي التدخل في قرارات اللجان العلمية الدائمة وهو بصدق لايملك ذلك‏,‏ ولايرغب فيه ومع ذلك يحاول جاهدا تصحيح الأوضاع من خلال الجامعات ورؤسائها‏.‏
وإذا كان رجال الجامعات لايرضون بقرارات اللجان العلمية عندما لاتكون علي هواهم ويطالبون بالتدخل في شئونها فالأفضل هو أن نفضها سيرة وعلي القواعد والمبادئ السلام‏!!‏ وتسقط اللجان العلمية‏!!‏

تأشيرة الوزير‏!‏
هل مازال الدكتور أحمد جمال الدين موسي وزير التربية والتعليم صامدا في وجه طوفان الطلبات التي تريد تأشيرة السيد الوزير لقبول طفل بالحضانة أو نقل تلميذ من مدرسة إلي أخري‏,‏ أم إنه قد استسلم للضغوط؟ كل مانرجوه هو أن يظل الوزير صامدا أمام هذه الضغوط وأن يتفهم الجميع رؤية ومنطق الوزير في هذا الشأن وأن نرتضي جميعا بمبدأ العدالة وتكافؤ الفرص وألايصبح صاحب الحظ هو المواطن الذي يستطيع الوصول إلي تأشيرة الوزير من خلال أحد السادة أعضاء مجلس الشعب أو أحد رجال الاعلام أو غيرهم والحقيقة أن صمود الوزير حتي الآن يستحق التشجيع والتقدير‏.‏

والحقيقة أيضا أن الدكتور أحمد جمال الدين يتحرك في امبراطورية التربية والتعليم بخطوات محسوبة وهادئة ويحاول دون ضجة أن يخفف حالة الاحتقان التي تخنق العملية التعليمية ومشاعر الناس‏..‏ فهو يعرض بسلاسة تحليلا ورؤية منطقية لقضية الدروس الخصوصية‏,‏ وأوقف لجان المتابعة التي تتولي عمليات المطاردة المدرسية وأخيرا ألغي قرار ايقاف قيد الطلاب في الثانوية العامة‏..‏

وحتي لايفسر ذلك بأن الوزير الجديد يمشي علي طريق الوزير السابق بالأستيكة المشهورة فإنه يؤكد في كل مناسبة أنه يبني فوق ما أسسه الدكتورحسين كامل بهاء الدين ولكن ما الذي يبنيه؟ لا أحد يعلم ونحن في الانتظار‏!!‏


موضوعات أخرى

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية