الوطن العربي

42930‏السنة 127-العدد2004يونيو20‏2 من جمادى الأولى 1425 هـالأحد

بعد ساعات من قطع رأس الرهينة الأمريكي
قوات الأمن السعودية تنجح في قتل زعيم القاعدة بالجزيرة العربية
و‏3‏ من أعوانه وتعتقل‏12‏ آخرين
تصميم سعودي علي ملاحقة الفئة الضالة
‏..‏ وتنديد عربي بالحادث باعتباره منافيا لتعاليم الإسلام

جدة ـ محمد السعدني وعصام عبدالكريم ـ الرياض ـ صالح خيري‏:‏
عدد من الاشخاص يتجمعون عند موقع إطلاق النار بين قوات الأمن السعودية وأربعة من عناصر القاعدة عند محطة وقود بالرياض
بعد وقت قصير من تنفيذ الارهابيين لتهديدهم بقطع رأس الرهينة الأمريكي بول جونسون‏,‏ نجحت قوات الأمن السعودية في قتل عبدالعزيز المقرن زعيم تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية وثلاثة من مساعديه‏.‏

وأثار حادث قطع رأس الرهينة الأمريكي ردود فعل عربية واسعة منددة به‏,‏ باعتباره عملا اجراميا يتنافي مع تعاليم الاسلام‏,‏ وأكدت دعمها للجهود السعودية في مجال مكافحة الإرهاب‏.‏وقال بيان لوزارة الداخلية السعودية‏,‏ إن قوات الأمن حاصرت الليلة قبل الماضية داخل محطة للوقود بحي الملز بالرياض‏,‏ أربعة من المسئولين عن جرائم القتل والاختطاف التي تعرض لها بعض المقيمين خلال الأسابيع الماضية‏,‏ وأوضح البيان أنه حدث تبادل كثيف لاطلاق النار نتج عنه مقتلهم جميعا‏,‏ وهم‏:‏ عبدالعزيز بن عيسي المقرن‏,‏ الذي يدعي تزعم عصابة التكفير والتفجير وصدرت عنه بيانات الاغتيال والخطف‏,‏ وفيصل بن عبدالرحمن الدخيل وهو أحد حملة الفكر المنحرف‏,‏ ومطلوب للجهات الأمنية لارتكابه جرائم قتل وظهرت له أخيرا لقطة من الخلف الشخص الممتلئ‏,‏ وذلك فيما نشروه عن اغتيال مقيم أمريكي‏,‏ وتركي بن فهيد المطيري أحد الفارين من مجمع واحة عبدالعزيز بعد تنفيذ الاعتداء الآثم في مدينة الخبر في مايو الماضي‏,‏ كما أنه مطلوب للجهات الأمنية لارتكابه جرائم أخري‏,‏ وابراهيم بن عبدالله الدريهم وهو مطلوب للجهات الأمنية بسبب مشاركته في التحضير للاعتداء الذي نفذ في مجمع المحيا في شهر رمضان الماضي‏,‏ بالاضافة الي جرائم أخري‏.‏

وأضاف المصدر‏,‏ أنه نتج عن الحادث استشهاد رجل أمن واصابة اثنين من زملائه‏,‏ احدهما غادر المستشفي والآخر حالته مستقرة‏.‏وقد تم التحفظ في موقع الحادث علي ثلاث سيارات احداها سبق أن استخدمت في الاعتداء علي الصحفي الايرلندي وزميله البريطاني‏,‏ ومجموعة من الأسلحة شملت رشاشات ومسدسات‏,‏ بالاضافة الي كمية من المخازن وذخائر متنوعة‏,‏ وثلاث قاذفات آر‏.‏بي‏.‏جي‏,‏ وست عشرة قنبلة أنبوبية متفجرة‏,‏ وعشر قنابل يدوية شديدة الانفجار‏,‏ ومبالغ مالية شملت مائة واثنين وثلاثين ألفا وثمانمائة ريال‏,‏ بالاضافة الي ألفين وتسعمائة دولار أمريكي‏,‏ وعدد من البطاقات والوثائق المتنوعة‏,‏ وكمية كبيرة من اسطوانات الحاسب الآلي‏.‏وأوضح المصدر أن المتابعة الأمنية لهذه الجرائم البشعة‏,‏ قد اسفرت عن إلقاء القبض علي اثني عشر ممن يشتبه بأن لهم صلة بتلك الحوادث‏,‏ حيث تقوم الجهات المختصة بالتحقيق معهم وتستدعي المصلحة عدم الافصاح عن هوياتهم‏.‏وقد حاول بيان لتنظيم القاعدة‏,‏ بث علي الإنترنت‏,‏ نفي خبر مقتل المقرن‏,‏ إلا أن التليفزيون السعودي عرض صورا لجثته وجثث ثلاثة آخرين من مجموعته‏.‏
وأكد عادل الجبير المستشار السياسي لولي العهد السعودي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز‏,‏ أن قتل جونسون بطريقة وحشية لن يضعف عزم الحكومة السعودية علي ملاحقة الفئة الضالة والقضاء عليها‏,‏ والتي تسعي الي زعزعة استقرار المملكة وضرب المصالح الأمريكية فيها‏.‏
وأضاف الجبير أنه اذا كان هدف الارهابيين هو زعزعة استقرارنا‏,‏ فهم واهمون ونحن جميعا كشعب مصممون علي طردهم من بين صفوفنا‏.‏
... بينما نشر التلفزيون السعودى صورا لجثة عبدالعزيز المقرن زعيم القاعدة بالجزيرة العربية
وفي أبو ظبي ـ أكد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة في رسالة إلي الرئيس الأمريكي جورج بوش رفض الإمارات الإرهاب بكل صوره وأشكاله معتبرا اغتيال الرهينة الأمريكي بول جونسون جريمة بشعة‏.‏
وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن الشيخ زايد أعرب في برقية تعزية بعث بها إلي بوش عن صادق مواساته وعزائه لمقتل جونسون الذي تعرض لجريمة بشعة علي أيد آثمة في المملكة العربية السعودية‏.‏كما أعرب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني عن شعوره بالصدمة والاشمئزاز من جريمة اعدام بول جونسون‏.‏ووصفها بأنها أمر مروع ومهين أن تنفذ هذه الجريمة باسم الاسلام‏.‏ مؤكدا ان ذلك مخالف لتعاليم الاسلام ولكل القيم الانسانية‏.‏

وفي المنامة‏,‏ أعرب الملك حمد بن عيسي آل خليفة عاهل مملكة البحرين في اتصال هاتفي أجراه أمس الأول مع الامير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي عن استنكاره الشديد للعمل الاجرامي الذي قامت به مجموعة من المفسدين المنتمين للفئة الضالة من اغتيال المواطن الأمريكي بول مارشال جونسون‏.‏
وفي الكويت أكد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي ان الكويت تسعد لتحقيق الاستقرار في المملكة العربية السعودية‏.‏

وفي صنعاء أعرب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح خلال اتصال هاتفي مع الأمير عبد الله بن عبد العزيز عن ارتياحه للدور الذي تقوم به الأجهزة الأمنية السعودية في مكافحة الارهاب وما حققته من نجاحات في مواجهة العناصر الارهابية والتصدي لها بما يخدم الأمن والاستقرار في السعودية والمنطقة عموما‏.‏
كما أدانت الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بشدة أمس مقتل جونسون علي يد الفئة الإجرامية الضالة ووصفته بالعمل الجبان الذي يتعارض مع المبادئ السمحاء للدين الإسلامي الحنيف‏,‏ ويخدم أعداء الإسلام الذين يعملون جاهدين للنيل منه وتشويه صورة المسلمين‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~