قضايا و اراء

42843‏السنة 128-العدد2004مارس25‏4 من صفر 1425 هـالخميس

قــــراءة في ورقـــة المقاومــــة الفلسطينيـــــة
بقلم‏ :‏ د‏.‏ جمال سلامة علي

من قبيل الاستسهال أن يحاول البعض الربط بين جريمة اغتيال الشيخ أحمد ياسين والعملية الفدائية الأخيرة في ميناء أسدود‏,‏ غير أن أي قراءة متأنية تكشف بوضوح أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نفصل أبعاد تلك الجريمة عن مجمل التطورات علي الساحة الفلسطينية خاصة تلك الأخيرة المرتبطة بعملية الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة‏.‏
ومن المفيد في هذا المجال أن نعيد تصحيح بعض المفاهيم التي قد ينساق البعض إليها دون وعي‏,‏ فقد درجت وسائل الإعلام علي تسمية الانسحاب الإسرائيلي من غزة بعملية فك الارتباط الإسرائيلي من جانب واحد‏,‏ وهو ما يتسق مع ما يردده شارون بغية التخفيف من وطأة هزيمته أمام المقاومة‏.‏

إلا أنه في حقيقة الأمر لا يمكن تسمية تلك العملية بفك الارتباط الأحادي كما يزعم شارون‏..‏ فتسمية هذا الانسحاب بفك الارتباط من جانب أحادي هو أمر يحمل في مضمونه مغالطتين أساسيتين‏,‏ الأولي‏:‏ أن تلك التسمية تضفي شيئا ما من الشرعية علي سنوات الاحتلال الصهيوني للقطاع حينما نطلق مسمي الارتباط علي هذا الوجود الإسرائيلي الذي ظل جاثما علي تخوم قطاع غزة‏,‏ أو قد تضفي شيئا ما من الشرعية علي المستعمرات أو المستخربات الصهيونية المقتطعة من القطاع‏,‏ فالأصل أنه لا ارتباط قانوني يترتب لقوة الاحتلال‏,‏ ولا ولاية له علي الأقاليم أو الشعوب الخاضعة لسلطة احتلاله‏.‏
أما المغالطة الثانية‏:‏ فإن تلك التسمية تحمل إنكارا واجحافا لدور المقاومة الفلسطينية الباسلة‏,‏ فالانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة هو نتاج تراكمي لأعمال المقاومة الفلسطينية شأنه شأن الانسحاب الإسرائيلي المخزي من الجنوب اللبناني‏,‏ صحيح نحن لا ننكر تأثير العسكرية الإجرامية لعصابة تل أبيب والضربات المتلاحقة ضد المقاومة ـ إلا أن ذلك لا يجعلنا من جانب آخر ننكر مدي ما كيلته المقاومة في السنوات الثلاث الماضية من ضربات موجعة ضد الكيان الصهيوني‏..‏ فعلي مدي أكثر من‏56‏ عاما علي تاريخ الصراع العربي ـ الإسرائيلي لم يشعر المجتمع الصهيوني بالألم ولم يشعر بالتهديد المباشر أكثر من هذه الأيام‏,‏ فكل الحروب التي خاضتها إسرائيل كانت تدور خارج حدود ما يسمي بأرض إسرائيل ـ وبالتالي لم يلمس المجتمع الصهيوني بشكل مباشر هول الخسائر البشرية‏,‏ أما الآن وقد تخلص الشعب الفلسطيني من عقدة الخوف وأسقط الأساطير التي نسجها الكيان الصهيوني عن نفسه‏,‏ فإن الحرب قد انتقلت إلي العمق الإسرائيلي‏..‏ وبفضل همجية شارون وعصابته أصبح ما كان يسمي بأمن إسرائيل دربا من دروب الوهم‏,‏ بل إن أمن المستجلبين اليهود أنفسهم قد بات شيئا بعيد المنال‏,‏ ومن هذا المنطلق نجد أن شارون نفسه وليس المقاومة قد بات مهزوما وأضحي مأزوما‏.‏

ولعل أهم النجاحات التي حققتها المقاومة هي دورها الرئيسي في إحباط المخططات التوسعية الصهيونية التي كانت ومازالت تداعب أحلام وأضغاث دعاة صهيون‏,‏ حيث يمكن النظر إلي الانسحاب من الجنوب اللبناني ومن قطاع غزة بمثابة بداية النهاية للحلم الصهيوني من النيل إلي الفرات ـ فها هو الكيان الصهيوني يتقزم ويعود مرة أخري إلي عقلية الجيتو اليهودي ويتحصن خلف الجدار‏,‏ وفي هذا السياق أيضا فإنه يحسب للمقاومة الفلسطينية في هذا الصدد أنها قد حولت الكيان الصهيوني من مركز جذب لليهود إلي مركز طرد‏.‏
ولعل منبع هذا التفرد العبقري للمقاومة أن المقاومة ليست نظام حكم يسهل خلعه أو إسقاطه‏,‏ وليست جيشا نظاميا يمكن هزيمته أو تفكيكه ـ بل هي نتاج وتفاعلات ديناميكية تتولد ذاتيا وتتجدد تلقائيا وتتكيف وتتطور تطورا تصاعديا مادام الاحتلال باقيا ومادام الظلم والإرهاب متصاعدين من قبل الاحتلال‏.‏

ففيما يتعلق بالمقاومة الفلسطينية ونحن هنا لا نخص فصيلا بعينه ولكن نتحدث عن مجمل المقاومة ـ فإن عبقريتها تجلت في أنها نقلت المعركة من علي ما يسمي بالحدود العربية ـ الإسرائيلية‏,‏ أو من علي تخوم العدو إلي العمق الصهيوني‏,‏ فحينما اغلقت الحدود نجد المقاومة تنقل المعركة إلي الداخل الصهيوني‏,‏ وحينما اخرجت المقاومة من لبنان عام‏82‏ نجدها تشتعل من الضفة وغزة‏,‏ وحينما حوصرت ومنع عنها السلاح نجدها تصنع سلاحها بأيديها وهو ما هز هذا الكيان هزا وأتاه من حيث لا يحتسب‏.‏
وإذا نظرنا إلي مجمل المقاومة علي المستوي العربي فإننا نستطيع القول‏:‏ إن المقاومة هي رأس الحربة في الدفاع عن مجمل الأمة العربية في مواجهة مخططات التطويع والهيمنة الأمريكية والتهويد والصهينة الإسرائيلية‏,‏ وهو ما يتجلي ذلك من خلال عمليات استقراء الواقع الفلسطيني أو اللبناني أو العراقي‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~