قضايا و اراء

42803‏السنة 127-العدد2004فبراير14‏23 من ذى الحجة 1424 هـالسبت

ميكروفون
أحمد شوقي‏:‏ من مواليد‏1960!‏
بقلم : محمــد صــالح‏

أمير الشعراء أحمد شوقي من مواليد‏1960,‏ وكان يتبني محمد عبدالوهاب‏.‏ قالتها شابة في أوائل العشرينيات بكل ثقة وجسارة وتدل ملامح الفتاة علي أنها طالبة جامعية وحديثة التخرج‏!!‏
قالت أخري في مثل سنها إنه كان يقيم أمسيات شعرية‏,‏ وكان الشاعر أبونواس من ضيوفها‏,‏ تقصد شاعر العصر العباسي أبا نواس‏!‏

ثم قال شاب‏:‏ إن أحمد شوقي كان ضد السياسة؟‏!‏
تلك الأقوال المعبرة عن جهل فاضح وأمية معرفية وثقافية‏,‏ استمعنا إليها في حلقة من برنامج المسابقات‏(‏ اكسب مرتين‏)‏ الذي تقدمه جميلة إسماعيل علي القناة الأولي بشكل مبتكر‏,‏ حيث يجري تسجيل حلقاته داخل معالم ثقافية وفنية مهمة‏,‏ وكانت الحلقة من داخل متحف أحمد شوقي المطل علي نيل الجيزة‏,‏ حيث قامت الكاميرا بتفقد غرفه وقاعاته وتصميم عمارته ونقوشه‏,‏ وقدمت المذيعة شرحا وافيا عن المبني من خلال بعض العاملين به‏,‏ ليعرف المشاهدون أنه لولا تدخل الرئيس الراحل السادات وقيام الدولة بشراء بيت شوقي الذي كان معروفا في زمانه بكرمة ابن هانيء‏,‏ للقي نفس المصير الذي جري لفيلا أم كلثوم بالزمالك‏,‏ أي لتحول إلي برج سكني استثماري‏.‏

جانب كبير من البرنامج يتضمن لقاءات مع مواطنين حول المكان الذي يجري التسجيل به‏,‏ والشخصية المرتبطة به‏,‏ خلال تلك اللقاءات يبدو افتقاد الشباب للعلم بما يجب أن يعرفوه عن قمم فكرية وأدبية ومعالم ذات قيمة‏,‏ وبعد كثير من المعلومات الخاصة والتي عرضت لبعض منها في المقدمة‏,‏ جري تقديم المذيعة لكثير من المعلومات عن أحمد شوقي مستعينة بأمناء المتحف وبماحصلته عنه‏.‏
وكان ما قدمته من معلومات صحيحة وافيا بما يكفي لتزويد المتابعين للبرنامج بتلخيص شامل عن أحمد شوقي منذ مولده بالقاهرة سنة‏1868‏ من أب شركسي وأم يونانية وكيف تمت تربيته في قصر الخديو وإيفاده في بعثة إلي فرنسا لدراسة الحقوق‏,‏ واشعاره ونفيه إلي أسبانيا ثم عودته إلي مصر وتنصيبه أميرا للشعراء‏,‏ وكيف أنه كان يشجع عبدالوهاب ويحتضن موهبته‏,‏ وتلك هي القيمة الحقيقية للبرنامج‏,‏ حيث إنه يعتبر نافذة ثقافية تغذي أجيال الشباب بالمعرفة المفيدة‏,‏ إلي جانب تنشيط ذاكرة الكبار بمعلومات وشخصيات اسهمت في تشكيلهم‏.‏

كان من الطريف قول إحدي المشاركات في البرنامج وصفوها بأنها مطربة لتدلل علي أن اليوم أفضل من أمس‏,‏ بأن المصريين أيام أحمد شوقي ومحمد عبدالوهاب كانوا قليلين أما الآن فإنهم كثيرون جدا‏,‏ قالتها بسعادة وفخر‏,‏ وقد تمنيت أن تقول لها جميلة إسماعيل بشكل ما‏,‏ نعم إن ذلك صحيح لأن أصحاب الأصوات الجميلة الموهوبة هم الذين كانوا يغنون فقط‏,‏ أيام زمان‏,‏ أما الآن فإن الغناء أصبح متاحا لكل من يريد ممارسته ولذلك شاع القبح والابتذال‏.‏
إن هذا البرنامج شكل جديد للمسابقات نرحب به ونحييه‏,‏ ونرجو أن يلفت انتباه جماهير الشباب إلي أهمية القراءة الحرة في مختلف مجالات الفكر والتثقيف لأنه من المخجل ألا يعرف الشباب المصري أو الكثيرون منهم شخصيات وأحداث ومعالم يجب أن تسهم في تكوين شخصياتهم وذواتهم‏.‏

محمد قنديل‏..‏ الالتزام فنا وخلقا
‏{{‏ كل الاحترام والمحبة للفنان القدير الأصيل‏:‏ محمد قنديل صاحب الصوت الجميل المنطلق بعذوبة‏.‏
لقد ألمت به محنة صحية فدخل المستشفي حيث أمضي عدة أيام بغرفة الانعاش‏,‏ وعندما تحسنت صحته غادره مشيدا بنقابة الموسيقيين التي تكفلت بنفقات العلاج‏,‏ وبمن زاره من زملائه‏..‏ ثم تتجلي سماحة طبع وخلق مطرب سماح عندما يشيد بالرئيس مبارك قائلا إنه تعرض من حوالي‏8‏ سنوات لأزمة في القلب فأصدر الرئيس قرارا بعلاجه علي نفقة الدولة في أمريكا‏,‏ حيث اجريت له بها جراحة ناجحة‏..‏ ظل بعدها شبه معتكف لنحو عامين ثم وافق علي المشاركة في احياء حفل الليلة المحمدية في ختام الألفية الثانية وسجل بصوته مقدمة مسلسل‏(‏ الأصدقاء‏)‏ منذ عامين‏.‏

إن محمد قنديل‏(75‏ سنة‏)‏ مطرب من زمن الأصالة والفن الجميل‏..‏ احترم نفسه وفنه طوال مسيرته منذ بدأ يغني من حوالي‏60‏ سنة ومن أشهر أغنياته‏(‏ سماح‏)‏ و‏(‏بين شطين وميه‏)‏ و‏(3‏ سلامات‏)‏ و‏(‏الحلو أبوشامة‏)‏ و‏(‏يارايحين الغورية‏)‏ ومن أغانيه الوطنية‏(‏ ع الدوار‏)‏ و‏(‏وحدة ما يغلبها غلاب‏)‏ وكان محمد قنديل قد صرح أكثر من مرة بأن الطرب الأصيل اختفي معبرا عن امتعاضه من الذين يغنون بأبدانهم‏.‏
يقول عنه الناقد محمد سعيد في كتابه‏(‏ أشهر مائة في الغناء العربي‏)‏ يحرص محمد قنديل في وصلاته الغنائية علي أن يستهل غناءه بالموال وان يطوف بصوته الدسم علي ألوان غناء الموال‏,‏ ثم يحلق بالموال في عنان الليالي البديعة والتي يحلو له أن يرددها وهو يتصرف وفق هواه ودرجة سلطنته الغنائية‏,‏ وحيث يغني علي حريته وسجيته قبل أن يندمج في الغناء‏..‏ وهو يغني ملتزما باللحن الذي يؤديه‏,‏ وقد قدم للإذاعات العربية نحو‏750‏ أغنية بالإضافة إلي أغنيات البرامج والصور الغنائية في الاذاعتين المرئية والمسموعة‏,‏ والأغنيات في حوالي‏20‏ فيلما سينمائيا شارك في بطولتها‏.‏
أكرر‏:‏ كل الاحترام والتقدير للمطرب الكبير محمد قنديل الأصيل فنا وخلقا‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~