الصفحة الأولى

42762‏السنة 127-العدد2004يناير4‏11 من ذى القعدة 1424 هـالأحد

في كارثة جوية جديدة لطائرات البوينج
الطائرة المنكوبة اختفت بعد‏10‏ دقائق من إقلاعها بمطار شرم الشيخ
لجنة تحقيق من وزارة الطيران المدني للاستماع
للتسجيلات بين برج المراقبة وقائد الطائرة

طائرة مصرية وقطع بحرية تشارك فى البحث عن الضحايا
في كارثة جوية جديدة لطائرات شركة بوينج لقي‏148‏ شخصا مصرعهم في ساعة مبكرة من صباح أمس في تحطم طائرة بيونج ـ‏737‏ ـ تابعة لشركة إير فلاش إحدي شركات الطيران المصرية الخاصة فوق مياه خليج العقبة علي بعد‏10‏ كيلو مترات من شاطئ خليج نعمة‏,‏ وذلك بعد عشر دقائق فقط من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي في طريقها إلي القاهرة ومنها إلي باريس‏.‏
وقد صرح مصدر مسئول بأن من بين ضحايا الحادث‏133‏ سائحا فرنسيا‏,‏ بالإضافة لراكبة مغربية وآخر ياباني‏,‏ إضافة إلي طاقم الطائرة وعددهم‏13‏ شخصا من الضيافة وقائد الطائرة ومساعديه والحراسة المرافقة‏.‏

وكانت الطائرة المنكوبة قد اقلعت في الساعة الرابعة و‏45‏ دقيقة صباحا من مطار شرم الشيخ الدولي وعلي متنها‏149‏ شخصا وبعد عشر دقائق من الاقلاع اختفت تماما من علي شاشات رادار برج المراقبة‏,‏ وفقد الاتصال مع قائدها وبعدها سمع دوي هائل نتيجة ارتطام جسم الطائرة بسطح المياه وتحطمها وتناثر اجزائها‏.‏
وأكد المصدر المسئول أن الطائرة لم تصدر أية اشارات استغاثة من جانب قائدها وسقطت من ارتفاع‏5‏ آلاف قدم ثم انخفض إلي‏4‏ آلاف قدم وبعدها اختفت من شاشة الرادار وهوت في مياه الخليج وتحديدا في منطقة رأس نصراني‏,‏ حيث إن عمق المياه بهذه المنطقة يبلغ‏3‏ آلاف قدم‏.‏

وقد انتقل الفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدني فورا إلي شرم الشيخ يرافقه فريق فني رفيع المستوي للوقوف علي ملابسات الحادث ومعرفة أسبابه ومتابعة عمليات انتشال جثث الضحايا‏.‏
وقد صرح عاطف عبدالحميد رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران بأن الطائرة المنكوبة كانت قادمة من إيطاليا إلي شرم الشيخ للتزود بالوقود وتغيير أفراد الطاقم ثم مواصلة رحلتها إلي القاهرة ومنها إلي مطار شارل ديجول بباريس‏.‏

وقال حسني أبوغنيمة الأمين العام لوزارة الطيران المدني إن المؤشرات الأولية أكدت أن هناك خللا فنيا قد أصاب الطائرة ولا توجد أي دلائل قد تشير إلي عمل تخريبي وراء الحادث‏.‏
كما صرح اللواء مصطفي عفيفي محافظ جنوب سيناء بأنه فور سقوط الطائرة هرعت قوات الانقاذ المدني وعدة قطع من القوات البحرية و‏5‏ لنشات تابعة للقري السياحية ومراكز الغوص وهيئة موانئ البحر الأحمر‏,‏ بالإضافة لخمس طائرات حربية للبحث وانتشال جثث الضحايا‏,‏ وقال إن جميع أجهزة المحافظة ومستشفي شرم الشيخ الدولي في حالة طوارئ لاستقبال الجثث وتوفير جميع سبل الراحة لاستقبال ذويهم في أي وقت‏.‏

لجنة تحقيق في الحادث
اجزاء من حطام الطائرة
من جانب آخر شكلت وزارة الطيران المدني لجنة من إدارة تحقيق الحوادث بالوزارة للاستماع للتسجيلات التي تمت بين برج المراقبة بمطار شرم الشيخ وبين قائد الطائرة للوقوف علي ملابسات الحادث والتحقق حول ما إذا كانت الطائرة قد انفجرت قبيل هبوطها المفاجئ أم أنها تحطمت عقب السقوط والارتطام‏,‏ بينما أفاد مصدر مسئول بالشركة المؤجرة للطائرة المنكوبة بأنها كانت قد أجريت لها أعمال الصيانة الدورية بالنرويج قبل بدء رحلتها إلي ميلانو بإيطاليا‏.‏
وقد ذكر عمرو شوقي مسئول الشركة المؤجرة للطائرة بمطار شرم الشيخ في تحقيقات النيابة باشراف محمد العايدي رئيس نيابة الطور أن الطائرة كانت قد وصلت من مطار ميلانو الساعة الثالثة والنصف صباحا إلي مطار شرم الشيخ ثم اقلعت في الرابعة و‏45‏ دقيقة وكان علي متنها‏133‏ سائحا فرنسيا‏,‏ بينما صعد إليها راكبة مغربية وآخر ياباني قبل اقلاعها من شرم الشيخ إلي القاهرة‏,‏ وأضاف أن‏6‏ من من أفراد الطاقم كانوا علي متنها في رحلتها من إيطاليا وصعد إليها‏6‏ آخرون هم أفراد الطاقم الذي كان سوف يواصل الرحلة إلي باريس فضلا عن طيار آخر كان عائدا من اجازته بشرم الشيخ‏,‏ وأضاف مسئول الشركة أن الطائرة لم يكن بها ثمة مشكلات فنية في أثناء رحلتها من إيطاليا‏,‏ وقد اختفت بعد خمس دقائق من فوق شاشة الرادار‏,‏ وقد ذكر شاهد عيان وحيد للحادث وهو كان موجودا بإحدي القري السياحية وقت سقوط الطائرة بأنه شاهد الطائرة وهي تهوي إلي مياه الخليج ولا يوجد بها ثمة حرائق أو مظاهر للاشتعال‏,‏ وقد لفت انتباهه اندفاعها إلي المياه بشدة‏.‏

انتشال جثة واحدة
مساعد قائد الطائرة المنكوبة فى رحلة سابقة
وقد أسفرت الجهود من جميع الجهات المعنية عن انتشال جثة وحيدة لسيدة مجهولة الهوية‏,‏ بالإضافة إلي عدة أشلاء لجثث ضحايا تم تجميعها في أربعة أكياس بلاستيك ونقلها إلي مستشفي شرم الشيخ الدولي وتوالي قوات البحث جهودها لانتشال المزيد من الجثث وسط صعوبات بالغة‏,‏ كما أوضح ذلك مصدر مسئول بموقع الحادث‏,‏ حيث أكد أن اتجاهات تيارات المياه والأمواج المتلاطمة بمنطقة الحادث ليست ثابتة وتتغير في جميع الاتجاهات كل ثلاث أو أربع ساعات‏,‏ مما يشكل عائقا كبيرا في مواجهة جهود الانتشال‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~