42778‏السنة 127-العدد2004يناير20‏27 من ذى القعدة 1424 هـالثلاثاء

تحرير العقل الافريقي من الاحتلال الاستيطاني
هل يتحـول المناضلـين مـن أجـل الحريــة
إلي أعداء لها‏..‏ والعنصريين إلي مدافعين عنها

في كتابه القيم تحرير العقل من الاحتلال الاستيطاني يقول الكاتب والمفكر الكيني البارز نيجوجي واتينجو ان الامبريالية نجحت في تشويه نظرة الأفارقة للواقع لدرجة أن الشيء والوضع الطبيعي أصبح ينظر له ويتم التعامل معه علي كونه وضعا شاذا والعكس صحيح‏,‏ ويستطرد الكاتب الكيني في كتابه قائلا إنه تطبيقا لهذا التشويه وقلب الحقائق‏,‏ فان افريقيا هي التي تزيد أوروبا ثراء‏,‏ إلا أن هذا المنطق المعوج يجعل الافارقة يعتقدون بأنهم وقارتهم الذين يحتاجون إلي أوروبا لانقاذهم من الفقر‏!‏ ويضيف انه طبقا لهذا المنطق المعوج‏,‏ فان كثيرا من مثقفي ومفكري القارة أصبحوا هم الآخرون يبررون هذا المنطق المعوج نفسه‏.‏
رسالة جنوب افريقيا: يحيى غانم

الدولة ثنائية القومية‏:‏ جرس الإنذار الذي قرعه قريع

لعل أخطر ما في حديث السيد أحمد قريع عن دولة ثنائية القومية كملجأ أخير هو السياق الذي جاء فيه والانطباع الذي خلقه‏,‏ فقد جاء اجتهاد رئيس الوزراء الفلسطيني في لحظة هي الأسوأ بالنسبة إلي قضية فلسطين منذ احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام‏1967,‏ ولذلك خلق انطباعا بأنه يعبر عن يأس بشأن هدف الدولة الفلسطينية المستقلة‏.‏
فبالرغم من ان فكرة الدولة ثنائية القومية كانت‏,‏ في أصلها‏,‏ الهدف الأول لحركة المقاومة الفلسطينية عقب نشأتها‏,‏ فشتان بين ما كانت عليه في ذلك الوقت وما صارت إليه الآن‏.‏ كانت تعبيرا عن قوة الدفعة الأولي لانطلاقة المقاومة والثقة المفرطة التي كانت تشعر بها إلي حد الاعتقاد في قدرتها علي الحاق هزيمة حاسمة بإسرائيل تقضي علي العقيدة الصهيونية وتقوض الدولة العنصرية التي أقيمت عليها‏
بقلم: د‏.‏ وحيد عبدالمجيد

المحكمة الدستورية الإيطالية تهدم أحلام بيرلسكوني القضائية

لقد توهم البعض وعلي رأسهم رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني بأن سن القوانين الجديدة وتمريرها أمام البرلمان الإيطالي اعتمادا علي الأغلبية المطلقة التي تملكها أحزاب الأغلبية في مجلسي الشيوخ والنواب ستؤدي إلي إلغاء الماضي‏,‏ والنجاة من المثول أمام العدالة في قضايا الرشوة والفساد التي تحيط برئيس الوزراء‏,‏ ونسي الجميع أن العدالة عمياء لا تفرق بين وزير وغفير أو غني وفقير‏,‏ حتي جاءت اللطمة أو الصفعة الكبري لتطيح بأحلام بيرلسكوني حين أقرت المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية القانون الذي يحمل اسم نائب البرلمان سكيفاني ورقم‏140
رسالة روما: مصطفى محمود عبدالله
سيميتيس يرحل خطوة خطوة عن الساحة السياسية
وراء الأحداث: حكومات دول حوض النيل تؤكد احترامها الاتفاقيات وقاعدة التوارث الدولي للمعاهدات