42778‏السنة 127-العدد2004يناير20‏27 من ذى القعدة 1424 هـالثلاثاء

قضايا استراتيجية

تناقش صفحة قضايا استراتيجية هذا الاسبوع موضوعان يتعلق أحدهما بالأوضاع السياسية الراهنة في مصر‏,‏ ويربط الآخر برؤية طبيعة الجدل الديمقراطي داخل برلمانات أحدي البلدان العربية والذي قلما نجد له نظيرا في البرلمانات العربية الاخري‏.‏ ففيما يتعلق بالموضوع الأول‏,‏ فهو يتناول حالة الجمود السياسي الراهن في مصر‏,‏ وهو جمود ناتج عن أزمة التفاعل بين التيار الاصلاحي والحرس القديم بالحزب الوطني‏,‏ وكذا أزمة التفاعل بين الحزب الوطني برمته والمعارضة الفاعلية في النظام السياسي‏,‏ وأيضا أزمة التفاعل بين الاصلاحيين في الحزب الوطني وقوي المعارضة السياسية من خارج الحزب الوطني‏.‏
أما الموضوع الثاني‏,‏ فيناقش طبيعة الجدل الديمقراطي بالبرلمان الكويتي حاليا‏,‏ والمرتبط بالتصديق علي الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب‏.‏ ويفند المقال أسباب رفض المعارضة بمجلس الأمة الكويتي لهذه الاتفاقية‏,‏ مشيرا لظروف الموافقة علي تلك الاتفاقية‏,‏ في ضوء استهداف البلدان العربية والاسلامية في الوقت الراهن بحوادث الإرهاب‏,‏ أكثر من غيرها من بلدان العالم‏.‏

الدولــــــة في الشرق الأوسط

مع انهيار الراديكالية العربية والشرق أوسطية في العموم وتحولها إلي ظواهر فضائية تتشدق الكلمات وتمضغها وتطحنها في صحف زاعقة وقنوات تليفزيونية ممتلئة بالضجيج‏,‏ فإن تيار الاعتدال والواقعية تصبح أمامه مهام كبري لملء الفراغ وإثبات القدرة علي تحقيق الأهداف الوطنية والقومية بأكثر مما فعلت النظم الثورية أو ذات الادعاء الثوري‏.‏
بقلم : د‏.‏ عبد المنعم سعيد

‏2003‏ عام الأزمـــات
‏2004‏ بداية تصحيح الأوضاع
د‏.‏ بهاء الدين‏:‏ التطوير‏..‏ سلاح المواجهة الأول
ونقل كبار تجار هذه السوق ضرورة
أم المـعارك المدرســية‏..‏ التعليميـة‏!!‏

ولأن عام‏2003‏ هو عام الأزمات المستمرة فإن أزمة الدروس الخصوصية كانت في موقعها علي قائمة الأزمات فهي الأزمة المزمنة هذا العام وكل عام فهي أم المعارك المدرسية كما قال الدكتور حسين كامل بهاء الدين وزير التربية والتعليم وهي كارثة باعتبارها المعركة الوحيدة التي يخوضها الوزير منذ أول يوم تولي فيه الوزارة ومازالت مستمرة حتي الآن دون أن تسفر عن نهاية حاسمة فالمعركة غنائمها المليارات من الجنيهات تتدفق في حسابات أباطرة وملوك هذه التجارة‏..‏ والمعركة مستمرة إلي أن يشاء الله لأن العديد من الأجهزة والمؤسسات في الدولة مازالت خارج المعركة‏..‏ فهل يشهد عام‏2004‏ بداية التصحيح؟
بقلم : لبـــيــب الســـــبــاعي