قضايا و اراء

42652‏السنة 127-العدد2003سبتمبر16‏19 من رجب 1424 هـالثلاثاء

عرفات ومأزق شارون
بقلم : د‏.‏ جمال سلامة علي

يبدو أن قرار مايسمي بالمجلس الوزاري الاسرائيلي بابعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد يرتد علي شارون وحكومته بأسوأ مما كان يأمل‏,‏ ونحن هنا لانبني توقعاتنا فقط علي ردود الفعل الدولية التي نددت بهذا القرار وعلي رأسها موقف الأمم المتحدة ـ بل إن توقعاتنا تنطلق من استقراء الواقع الفلسطيني فضلا عن محاولة استقراء خلفية الموقف الامريكي الذي أبدي تململا قد يصل الي درجة المعارضة لاخراج الرئيس الفلسطيني‏,‏ يضاف الي ذلك أيضا وقوفنا علي أبعاد المأزق الشاروني‏,‏ وماقد يتمخض عن عملية إبعاد عرفات‏.‏
وقد يتصور البعض أن الرهان علي الموقف الامريكي لاحباط مخطط ابعاد عرفات هو نوع من الشطحات والانفصال عن الواقع والتجاهل لثوابت السياسة الامريكية خاصة في ظل الادارة الحالية التي تتناغم في خطابها وسلوكها مع الخطاب والمسلك الشاروني‏,‏ ولسنا في حاجة لأن يذكرنا البعض بأن عرفات هو جزء من المشكلة وليس جزءا من الحل‏,‏ وهي نفس الاسطوانة التي بات يرددها المسئولون الامريكيون وعلي رأسهم بوش وكوندوليزا‏,‏ فهذا أمر معروف ويتسق تماما مع التلازم الصهيوأمريكي الحالي ومن ثم فإن اعادة تأكيد ذلك هو من نوافل القول‏.‏

غير أننا سنقف طويلا أمام تصريح المتحدث باسم البيت الابيض الامريكي سكوت ماكيلان وتحذيره من أن طرد عرفات ليس من شأنه الا اتاحة مجال أوسع أمام عرفات للتحرك والمناورة‏,‏ فأمام هذا التصريح يتضح أبعاد الموقف الامريكي‏..‏فالادارة الامريكية في مواجهة غباء شارون لم تر أي حرج في تفسيرها سبب معارضتها قرار الابعاد بأن تبدو شارونية اكثر من شارون في اشارة منها لتذكير شارون بأن ابعاد عرفات قد يعيد القضية الفلسطينية الي ساحة التدويل مثلما كان عليه الحال قبل اوسلو وقبل تمكن شارون من حصار عرفات فيما عرف بخطة تهميش عرفات التي دشنتها الادارة الامريكية عقب المجيء المتزامن لبوش الابن وشارون‏,‏ ومن ثم فإن ابعاد عرفات خارج الارض الفلسطينية سوف يؤدي به الي الخروج من شرنقة التهميش والتحليق الي آفاق الدوائر السياسية علي الساحة الدولية بما قد يتضمنه من لقاءات واجتماعات بقادة الدول وقد يصل الامر الي حد وجود عرفات داخل ساحة وأروقة الامم المتحدة‏,‏ ولعل تجربة انعقاد الجمعية العامة في المقر الاوروبي بجنيف للاستماع الي كلمة عرفات في أواخر العقد السابع من القرن العشرين حاضرة في الاذهان بعد أن رفضت الولايات المتحدة منح عرفات تأشيرة دخول لالقاء كلمته في مقر الامم المتحدة بنيويورك‏.‏

واذا انتقلنا الي مايمثله مثل هذا القرار من مأزق لشارون اكثر مما يمثله لعرفات والقضية الفلسطينية ـ وان جاز لنا ان نوصف حالة شارون توصيفا مجازيا يبدو لنا شارون تماما مثل اللص الذي اختطف أحد الرهائن ابتغاء فدية او ثمن لكن مع مرور الوقت وعدم الحصول علي مايبتغي أصبح اللص اسيرا لرهينته‏,‏ فهو لايستطيع قتله مظنة مجئ الوقت الذي يحصل فيه علي الثمن الذي يطمعه‏,‏ ولا يستطيع اطلاقه حتي لايعيره باقي اللصوص‏,‏ او يمكننا أيضا تشبيهه بالغراب او البوم الذي أمسك بأحد فرائسه الحية بأسنانه ـ فلا هو يستطيع قتله لالتهامه ولايريد أن يترك فريسته‏.‏
فمشكلة شارون أنه بات يدرك فشل ما سماه بخطة تهميش عرفات فلا قيادة بديلة يمكن أن تقوم في ظل وجود عرفات حيا سواء داخل فلسطين او خارجها‏..‏أما الخيار الآخر المتمثل في قتل عرفات فبرغم أننا نجزم انه يداعب احلام شارون وعقليته المتورمة لكونه ارهابيا بالفطرة الا أن خروجه الي حيز التنفيذ هو أمر مستبعد لاسباب ترتبط بأطماع شارون اكثر من ارتباطها بخوفه من تفجر الاوضاع خاصة في ضوء مايستهدفه من تخليق قيادة فلسطينية بمواصفات اسرائيلية وهذا مالايمكن تحقيقه علي مذبح عرفات لذا قد لايجد شارون في نهاية الامر مفرا من ابتلاع لسانه ـ راجيا حاخاماته تكثيف تراتيلهم وطقوسهم لعل السماء تستجيب وتريحه من عرفات‏.‏

ولعل تلك العوامل تفسر الصياغة الاسرائيلية لقرار الابعاد الذي يؤكد لي انه موافقة من حيث المبدأ ولم يقترن بالتنفيذ الفوري فمن المرجح أن شارون يرمي من وراء ذلك إلي تحقيق عدة أهداف‏..‏ أولها‏:‏ ماقد يحققه مثل هذا القرار من تهديد للمقاومة بتجميد نشاطها وإلا خرج القرار لحيز التنفيذ وثانيها‏:‏ أن في هذا القرار ابلاغ عرفات الرد الاسرائيلي علي تدخله الذي أدي الي استقالة حكومة ابو مازن ومجيء قريع‏,‏ وهذا ماتري فيه واشنطن وتل ابيب محاولة من عرفات لتجريعهم كأسا لايستسيغونها‏,‏ وثالثها‏:‏ إلهاء العالم في قضية فرعية جديدة من قضايا الصراع العربي ـ الاسرائيلي لشغله عن مخططه الشيطاني المتضمن مصادرة المزيد من الاراضي واستكمال سوره الواقي‏,‏ وحتي تنحصر القضية الفلسطينية وتختزل في مطلب اعادة عرفات‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية