أقتصاد

42551‏السنة 127-العدد2003يونيو7‏7 من ربيع الثانى 1424 هـالسبت

تحت رعاية رئيس الوزراء ومؤسسة الأهرام راع رسمي‏:‏
عقد مؤتمر ومعرض‏'‏ البورصة خطوة‏*‏خطوة‏'‏ للعام الثاني‏17‏ سبتمبر بالقاهرة
رئيس البورصة‏:‏ مؤتمر‏2003‏ يهتم بالبعد الإقليمي
ويناقش أهمية انشاء سوق مال عربية موحدة

عاطف عبيد ـ ابراهيم نافع ـ مدحت حسنين ـ احمد نظيف ـ عبدالحميد ابراهيم
تستعد البورصة المصرية بالتعاون مع مؤسسة الاهرام كراع رسمي لعقد مؤتمر ومعرض البورصة خطوة في خطوة لعامه الثاني علي التوالي تحت رعاية الدكتور عاطف عبيد رئيس مجلس الوزراء والذي من المنتظر مشاركته في حفل الافتتاح‏.‏ وصرح الدكتور سامح الترجمان رئيس البورصة بأن مؤتمر العام الجاري‏2003‏ يمتد لتناول البعد الاقليمي في مجال أسواق الاوراق المالية حيث يشارك في المؤتمر رؤساء البورصات العربية ورئيس اتحاد البورصات العربية وعدد كبير من المؤسسات المالية العربية والعالمية الي جانب جميع شركات التداول والقطاعات المختلفة بسوق الاوراق المالية في مصر والبنوك المصرية في مناقشة مهمة حول كيفية الوصول لبورصة عربية واحدة وتداول الاوراق المالية العربية بسهولة ويسر بين البورصات العربية المختلفة الي جانب مناقشة المشكلات التي تتعرض لها البورصات في مختلف أنحاء العالم‏.‏ وأشار رئيس البورصة الي عقد المؤتمر تحت رعاية الدكتور عاطف عبيد رئيس مجلس الوزراء‏,‏ وتم توجيه الدعوة لسيادته لحضور حفل الافتتاح‏,‏ كما تم توجيه الدعوة للاستاذ ابراهيم نافع رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير الاهرام ولوزراء التجارة الخارجية والمالية وقطاع الاعمال العام والاتصالات والكهرباء ورؤساء هيئات سوق المال والاستثمار والاستعلامات والرقابة علي التأمين للمشاركة والحضور‏,‏ وكذلك تم توجيه الدعوة لمحافظ البنك المركزي ورؤساء البنوك المصرية ورؤساء المؤسسات المالية اضافة الي رؤساء الجامعات والاساتذة لمناقشة دور البورصة في تنمية الوعي الاستثماري لدي الشباب وأيضا لطرح كافة القضايا المتعلقة بالاستثمار العربي في الاوراق المالية علي مائدة البحث‏.‏

وأشار رئيس البورصة الي تنظيم أكثر من‏10‏ مؤتمرات صحفية عامة خاصة للمشاركين يوميا اضافة الي تخصيص غرفة للصحفيين الاجانب والعرب والمصريين والفضائيات العربية والعالمية المشاركة في التغطية وتقديم كافة التيسيرات لهم لعقد اللقاءات الصحفية المنفردة مع المشاركين والضيوف‏.‏
وأشار الدكتور سامح الترجمان رئيس بورصتي القاهرة والاسكندرية إلي أن المؤتمر سيعقد علي مدي ثلاثة أيام اعتبارا من‏17‏ سبتمبر‏,‏ ومن المنتظر أن يشارك في أعماله أكثر من‏100‏ مسئول مصري وعربي ودولي الي جانب مشاركة من الجمهور في ندواته المفتوحة تزيد علي‏10‏ آلاف مشارك‏,‏ وهو العدد الذي حضر مؤتمر العام الماضي‏.‏

ويطرح اليوم الاول بعد الجلسة الافتتاحية للنقاش موضوع السوق العربية الموحدة للاوراق المالية‏..‏ الفرص والتحديا‏,‏ كما يعقد عدد من الجلسات المتوازية تناقش مزايا الاستثمار في الاوراق المالية وسوق السندات وأهمية بناء محفظة مالية متوازنة وغيرها من الموضوعات المهمة في مجال التعامل بالاوراق المالية‏.‏كما يناقش اليوم الثاني دور الجهات الرقابية في حماية المستثمر ويعد ندوة مسائية حول السياسة النقدية وتأثيرها علي البورصة الي جانب عدد من ورش العمل المتوازية‏.‏ واليوم الثالث يناقش المستحدثات في السوق المصرية والعربية مثل قواعد القيد والتداول والشراء الهامشي ودور صناديق الاستثمار وشركات التأمين‏.‏
وحول النشاط في البورصة المصرية حاليا يري الدكتور سامح الترجمان أن فترة الحرب علي العراق كانت اختبارا حقيقيا لوعي المستثمر المصري حيث استطاع من خلال ردود الفعل المناسبة تحقيق أعلي عائد علي استثماراته وقد أكد نشاط البورصة المصرية ماتتمتع به من قدر كبير من الاستقرار والامان والربحية وأضاف أن فترات الهدوء السابقة استفدنا منها في استكمال تجهيز البنية الاساسية والتشريعية وهو مايجعل البورصة المصرية تعمل حاليا بذات المعايير العالمية ويؤهلها لدور اقليمي متميز يزيد من التعاون والربط المشترك مع باقي البورصات العربية في المنطقة‏.‏

وأكد رئيس البورصة أن مؤتمر العام الجاري يأتي في مرحلة دقيقة الا أنه سيستفيد من الزخم المتزايد نحو تفعيل التعاون العربي المشترك وهو ماسينعكس بالضرورة علي نشاط البورصات العربية في استقبال الاستثمارات العربية وطرح أوراق مالية جديدة خاصة في قطاعات الاتصالات والكهرباء‏.‏
وقال إن المؤتمر كذلك فرصة لمشاركة حقيقية ومباشرة من جمهور المستثمرين في معظم الجلسات كما أن المعرض المصاحب للمؤتمر فرصة لعرض خدمات شركات التداول والمؤسسات العاملة في سوق الاوراق المالية بصورة أكثر مباشرة وفاعلية‏.‏

وأشار الترجمان الي أهمية تبادل المعلومات والخبرات بين الاسواق المالية العربية وضرورة توحيد التشريعات الخاصة باسواق المال والبورصات وهذا ماسيدفع لايجاد البيئة المناسبة والملائمة لسوق مال عربية موحدة مشيرا الي التوصل لاتفاق مع بورصة البحرين علي ادراج شركات الاتصالات البحرينية في البورصة المصرية‏,‏ كما تم الاتفاق مع البورصة الكويتية علي ادراج الشركة القابضة الكويتية وتوجد الآن شركتان عربيتان مدرجتان في البورصة المصرية‏.‏وأضاف أنه من الجهود المهمة أيضا ماتم في مجال فض المنازعات حيث إن نجاحنا في تطبيق المعايير العالمية سيساهم في زيادة الاستثمارات العربية والعالمية بالبورصة المصرية خاصة في ظل وجود آلية مرنة لتحويل الارباح والاموال مؤكدا أن المؤتمر فرصة مناسبة لطرح كافة المستحدثات والمستجدات في عمل البورصات العربية علي مائدة البحث‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية