42568‏السنة 127-العدد2003يونيو24‏24 من ربيع الثانى 1424 هـالثلاثاء

قضايا استراتيجية

يناقش المقال الأول نظام الرواتب والأجور‏,‏ ويركز المقال علي مناقشة مجموعة الاختلالات الرئيسية التي يعاني هذا النظام‏,‏ والتي حددها المقال في عدم ارتباط الأجور بالعمل والإنتاج والابتكار‏,‏ واعتمادها علي التوصيف الوظيفي‏,‏ وهامشية الراتب الأساسي كجزء من الدخل الإجمالي‏,‏ والتفاوت الشديد بين رواتب العاملين أنفسهم من ذوي الكفاءات والمؤهلات المتقاربة نسبيا في مختلف القطاعات‏(‏ الجهاز الحكومي‏,‏ القطاع العام‏,‏ القطاع الخاص‏..‏ إلخ‏).‏ وأخيرا وجود فجوة ضخمة بين رواتب الموظفين داخل المؤسسة الواحدة‏.‏ ويقترح المقال عددا من الآليات لإصلاح تلك الاختلالات‏,‏ حددها المقال في ربط الأجور بالعمل والإنتاج‏,‏ وإعادة الاعتبار إلي الأجر الأساسي كمصدر للدخل وزيادة تلك الدخول‏,‏ ووضع سقف للدخول الإضافية‏.‏
أما المقال الثاني فيناقش قضية العلاقة بين النظامين العربي وتحولات النظام الدولي‏,‏ والدور الذي تلعبه التفاعلات الدولية علي الساحة العربية في تكريس التحول في بنية النظام الدولي‏,‏ بدءا من تجربة حرب‏1956‏ ودورها في القضاء علي الأحلام الإمبراطورية لبريطانيا وفرنسا‏,‏ وحرب أكتوبر‏1973‏ وإدارة عملية التحول من الحرب الباردة إلي مرحلة الوفاق الدولي‏,‏ ثم حرب الخليج الثانية وتكريس عملية التحول إلي نظام القطبية الأحادية‏,‏ وأخيرا حرب ضد العراق‏2003‏ وتكريس الهيمنة الأمريكية وعودة الاستعمار التقليدي من جديد‏.‏ كما يشير المقال إلي حالة الخلاف العربي خاصة علي مستوي النخبة‏,‏ حيال التعامل مع تلك التحولات‏,‏ التي حالت دون التفاعل الإيجابي معها‏.‏

العائدون من هناك‏..!‏

لأن الذكري تنفع المؤمنين‏,‏ والتذكر ينفع الثوريين‏,‏ والذاكرة القومية تنفع الأمم‏,‏ فإنه من الضروري دوما ان نأخذ بالعظات التي يأتي بها من ذهبوا الي هناك حيث الاهداف والنماذج المثالية السياسية ثم عادوا لنا ليقولوا الحقيقة‏,‏ وإذا بها الي الجحيم أقرب‏.‏
بقلم : د‏.‏ عبدالمنعم سعيد

جامعات ورؤساء‏!‏

خلال أيام يجري ترشيح العديد من مناصب القيادات الجامعية منها منصب الرئيس في‏4‏ جامعات ومنصب نائب الرئيس في‏12‏ جامعة‏,‏ وقد اثبتت تجارب السنوات السابقة أن مكانة وصورة ومرتبة أية جامعة ترتبط بصورة مباشرة باداء رئيس الجامعة‏..‏ ففي جامعاتنا ـ وعلينا ان نعترف بذلك ـ يتوقف كثير من الأمور علي رأي وقرار وفكر رئيس الجامعة‏..‏ واثبتت التجارب والواقع أيضا أن مكانة نفس الجامعة تتغير بين الصعود والهبوط مع تغيير رئيسها وترتفع أو تنخفض بمكانة ونزاهة واداء الاستاذ الذي يجلس علي مقعد رئيس الجامعة ومع كل الاحترام لمجالس الجامعات والكليات والاقسام فإن الواقع الفعلي يقول إن الامور تسير دائما في الاتجاه الذي يراه رئيس الجامعة‏..‏ وان ذلك ينعكس بصورة فورية علي صورة ومكانة الجامعة‏..‏ وهو ما يحدث في كل موقع حيث تسير الأمور عادة إلي مايراه رئيس هذا الموقع‏.‏
بقلم : لبيـب الســبــاعي