الصفحة الأولى

42546‏السنة 127-العدد2003يونيو2‏2 من ربيع الثانى 1424 هـالأثنين

سفراء الدول العربية المشاركة في قمة شرم الشيخ
والخبراء السياسيون يؤكدون لـ الأهرام‏:‏
القمة بداية تعامل حقيقي مع قضايا المنطقة‏..‏ ونقطة انطلاق نحو السلام والاستقرار
شارون يتحــدث لغة جديدة بأفعال قديمة‏..‏ وكنا نتمني مشاركة عرفات

متابعة‏:‏ مسعود الحناوي ـ مغازي شعير
هانى الملقى ــ محمد صبيح ـــ محمد شاكر ـــ سعيد كمال
أكد سفراء الدول العربية المشاركة في قمة شرم الشيخ غدا‏,‏ وكذلك الخبراء السياسيون‏,‏ أهمية انعقاد القمة الأمريكية ـ العربية في هذا التوقيت‏,‏ ووصفوها بأنها بداية تعامل حقيقي بين العالم وقضايا المنطقة الصعبة وايجاد الحل العادل لها‏..‏ وقالوا إنها تمثل ـ مع قمة العقبة ـ نقطة انطلاق جديدة نحو إعادة السلام والاستقرار في المنطقة‏.‏
وأشار السفراء العرب المعتمدون لدي القاهرة ـ في تصريحات خاصة لـ الأهرام ـ الي أن رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون‏,‏ أصبح يتحدث الآن بلغة جديدة ولكن بأفعال قديمة‏..‏ وأنه بعد أن كان يقول للولايات المتحدة إننا لسنا جمهورية موز‏,‏ أصبح يقول الآن في اجتماعه الوزاري إننا لا نستطيع أن نقول لا للولايات المتحدة‏..‏ ولا نستطيع أن نبقي الاحتلال ونقف ضد قيام دولة فلسطينية‏.‏
وقالوا كنا نتمني أن يحضر القمة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات‏,‏ الذي وقع اتفاقية السلام وقاد شعبه الي هذا الطريق بكل شجاعة ودون مراوغة‏.‏

‏*‏ يؤكد الدكتور هاني الملقي سفير الأردن بالقاهرة‏,‏ أن القمة العربية ـ الأمريكية التي ستعقد غدا في شرم الشيخ‏,‏ هي بداية تعامل حقيقي بين العالم والمنطقة من خلال التعرف علي القضايا التي تهم منطقتنا وايجاد الحل العادل لها‏.‏
ويري أن اجتماع الرئيس الأمريكي جورج بوش مع القادة العرب في شرم الشيخ‏,‏ خطوة ايجابية في هذا الاتجاه‏,‏ أما اجتماع الرئيس بوش مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس ونظيره الاسرائيلي أرييل شارون‏,‏ وبعض الزعماء العرب في مدينة العقبة‏,‏ هو خطوة فعلية في اتجاه وضع حل عادل يستند الي الشرعية الدولية للقضية المحورية في الشرق الأوسط‏,‏ وهي قضية الاحتلال الاسرائيلي‏,‏

مرجعية عربية
ويضيف في تصريحاته للأهرام‏:‏ لاشك أن هناك مرجعية عربية للتعامل مع قضايا المنطقة‏,‏ سواء تلك القضايا البينية أو التعامل مع الغير‏,‏ وهذه المرجعية حددتها القمم المتتالية خاصة القمم التي انعقدت بصورة دورية في السنوات الأخيرة‏..‏ حيث حددت تلك القمم أسلوب التعامل مع قضايا المنطقة وثوابت التعامل مع الأحداث المتتالية‏..‏ فكانت المبادرة العربية لحل النزاع العربي ـ الاسرائيلي في بيروت‏,‏ المفتاح في دعوة المجتمع الدولي للتعامل مع هذه القضية بصورة سريعة وطريقة متزنة‏,‏ بينما حددت القمم السابقة مفهوم الأمن القومي العربي‏.‏
ويختتم السفير الأردني بالقاهرة حديثه قائلا‏:‏ نأمل من القمتين القادمتين‏,‏ وبالحكمة المعهودة لقادتنا في أن تكونا نقطة انطلاق جديدة نحو إعادة السلام والاستقرار في المنطقة وفق مفاهيم تستند الي الأمن القومي العربي بكل متطلباته‏,‏ ووفق مفهوم يتعامل مع الغير بندية تستند الي التعاون والتفاهم وبناء المستقبل الأفضل‏.‏

قمة مهمة
‏*‏ السفير محمد صبيح مندوب فلسطين الدائم لدي الجامعة العربية‏..‏ وصف القمة بأنها مهمة للغاية‏..‏ وقال‏:‏ كنا نتمني أن يحضرها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي وقع اتفاقية السلام وقاد شعبه بكل شجاعة الي هذا الطريق‏,‏ لكنه لايقبل المراوغة والتضليل واللعب في قضية وطنية‏,‏ لذلك يستخدم كلمة سلام الشجعان وليس سلام المضللين أو المراوغين‏.‏
وقال إنه علي يقين بأن الجانب العربي سيطرح خلال قمة شرم الشيخ النقاط التالية‏:‏
‏*‏ احترام اسرائيل احتراما كاملا لخريطة الطريق‏,‏ خاصة أن الجانب الفلسطيني يكاد يكون قد نفذ المرحلة الأولي منها بالكامل‏.‏
‏*‏ انسحاب الجيش الاسرائيلي ووقف الاجراءات العنصرية ضد الشعب الفلسطيني‏.‏
‏*‏ رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وعن القائد عرفات‏.‏
‏*‏ إطلاق سراح الأسري والمعتقلين حتي يحدث هدوء نسبي في نفسية الشعب الفلسطيني‏.‏
‏*‏ كف اسرائيل عن وضع لاءات وشروط لعرقلة تنفيذ خريطة الطريق ونسف عملية السلام‏.‏
وتساءل السفير الفلسطيني‏:‏ ما معني أن يطلب من الفلسطينيين الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية‏..‏ واسرائيل مواطنوها يهود ومسلمون ومسيحيون‏..‏ وفيها أماكن دينية مهمة جدا اسلامية ومسيحية من شمالها الي جنوبها‏,‏ ولماذا الزج بالجانب الفلسطيني في هذا الموضوع في تبرير سخيف بعدم عودة اللاجئين‏,‏ رغم أن هذا بند موجود في جدول المفاوضات في خريطة الطريق‏,‏ وسيناقش في حينه‏.‏
ثم هذه التحفظات العديدة جدا والتي تصل الي حد السخافة في مطالبها وسذاجتها‏.‏

بعث الطمأنينة
وأكد السفير صبيح ضرورة الالتزام مجددا بقيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف‏,‏ الأمر الذي يتطلب ارسال قوة حفظ سلام دولية كما يحدث الآن من جانب مجلس الأمن في مسألة الكونجو‏,‏ وهذا سيبعث الطمأنينة في نفوس الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي لوقف دوامة العنف‏.‏

ضرب من الخيال
وقال إن الملف الأخير الذي يجب بحثه‏,‏ هو ملف الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل قائلا‏:‏ لقد آن الأوان لأن يطرح هذا الموضوع مع الادارة الأمريكية بشفافية‏,‏ مشيرا الي أنه بعدما حدث في العراق فإن الحديث عن تهديد اسرائيل من الخارج ما هو إلا ضرب من الخيال‏..‏ فالولايات المتحدة لها في المنطقة قواعد برية‏,‏ وبحرية وجوية‏,‏ وهناك اتفاقات موقعة بين اسرائيل والولايات المتحدة وشاهدنا التعاون بينهما في العدوان علي العراق‏,‏ لذلك أن تبقي الأسلحة النووية في اسرائيل فقط وهي تحتل أرض الآخرين وتغتصب حرية واستقلال شعب وتتعالي فيها أهداف المتطرفين من داخل الحكومة الاسرائيلية‏,‏ والأحزاب السياسية الاسرائيلية الترانسفير واستمرار الاستعمار‏,‏ هذا الأمر يتطلب من الولايات المتحدة أن توقف المد المالي الهائل منها الي هذه الأحزاب والشخصيات والهيئات المتطرفة‏.‏
واختتم تصريحاته للأهرام قائلا‏:‏ لا يوجد في المنطقة من يقف في وجه السياسة الأمريكية‏,‏ لكننا نريد سياسة متوازنة تكيل بمكيال واحد‏.‏
ويجب أن تكون ادارتنا وملفاتنا لاجتماع شرم الشيخ جاهزة وشجاعة وحكيمة‏,‏ مؤكدا دور الرئيس مبارك الذي أعد للمؤتمر بحكمة واقتدار‏.‏

تسوية شاملة
‏*‏ أما السفير محمد ابراهيم شاكر رئيس مجلس العلاقات المصرية الخارجية‏,‏ فيؤكد أن أهم ما في القمة‏,‏ مناقشة كيفية البدء في تنفيذ خطة خريطة الطريق في المرحلة المقبلة‏,‏ واقناع الرئيس بوش بتنفيذها دون التعديلات التي يطلبها الجانب الإسرائيلي‏,‏ انطلاقا من أن الدور العربي في مرحلة المفاوضات مهم جدا‏.‏
ويقول‏:‏ إن القادة العرب المشاركين في هذه القمة اذا اقنعوا الرئيس الأمريكي بضرورة تهدئة الأمور في المنطقة العربية‏,‏ والكف عن توجيه التهديدات لأي دولة واحياء المفاوضات علي المسارين السوري واللبناني في أقرب وقت‏,‏ بالتوازي مع المفاوضات الفلسطينية ـ الاسرائيلية‏,‏ فإن ذلك سينعكس ايجابيا علي نجاح عملية السلام ودفعها الي الأمام نحو تسوية سياسية شاملة بالمنطقة في المستقبل‏.‏

تنسيق عربي
ويعتبر شاكر أن الفرصة سانحة أمام القادة العرب لعرض رؤيتهم بوضوح بالنسبة للوضع في العراق‏,‏ ويقول‏:‏ بعد صدور قرار مجلس الأمن ورفع العقوبات عن العراق‏,‏ وتعيين منسق للأمم المتحدة للشئون العراقية‏,‏ يمكن اقتراح تعيين منسق عربي يمثل جامعة الدول العربية أو القمة العربية لمعاونة هذا المنسق‏,‏ ومن خلال تعاون الجامعة كمنظمة اقليمية مع منظمات الأمم المتحدة‏,‏ لأن المنسق العربي سيكون أدري بشئون العراق وتعيينه أمر مهم ومكسب كبير سيدعم دور الجامعة في المرحلة المقبلة‏.‏
ويري السفير محمد شاكر أن أهمية هذا التجمع العربي ـ الأمريكي كبيرة‏,‏ خاصة أن الأمر يقتضي بعد ذلك الدعوة الي عقد قمة عربية موسعة للاتفاق علي رؤية موحدة بشأن مساندة الجانب الفلسطيني في معركة المفاوضات السياسية المقبلة مع اسرائيل‏,‏ وانجاح عملية التسوية السلمية في المنطقة‏.‏

خيار وحيد
‏*‏ السفير سعيد كمال الأمين المساعد لشئون فلسطين بجامعة الدول العربية يؤكد‏,‏ أهمية قمة شرم الشيخ في هذا التوقيت المناسب‏,‏ باجتماع عربي ـ أمريكي ضروري تمهيدا لعقد القمة العربية المقبلة في تونس‏,‏ وأن تنفيذ خريطة الطريق اعتبارا من هذا الشهر قد تأخر‏6‏ أشهر‏,‏ حيث كان مقررا تنفيذ المرحلة الأولي من الخريطة في الفترة من ديسمبر الي مايو الماضي‏,‏ لكن الانتخابات الاسرائيلية وحرب العراق جمدت خطوات التنفيذ‏,‏ واذا كان الفلسطينيون ليس أمامهم الآن سوي هذا الخيار‏,‏ فإن شارون أيضا لابديل أمامه بعد فشل الحل العسكري علي مدي العامين الماضيين‏,‏ منذ بدء الانتفاضة في سبتمبر‏2001,‏ والمهم هو تنفيذ خريطة الطريق كأسلوب تفاوضي دون ابطاء أو تحريف وصولا الي اقامة دولة فلسطينية حرة وديمقراطية في عام‏2005‏ طبقا لما أعلنه الرئيس الأمريكي في خطابه العام الماضي‏(24‏ يونيو‏2002)‏ وأكده أخيرا ويضيف سعيد كمال‏:‏ أن نجاح تنفيذ خريطة الطريق وصولا لتحقيق السلام الشامل يحتاج إلي دعم أمريكي ودولي وعربي علي الصعيدين السياسي والاقتصادي ولابد من توضيح ذلك في قمة شرم الشيخ ويقول‏:‏ إن تشكيل قوة أمريكية أو دولية تمثل اللجنة الرباعية لمتابعة خطوات التنفيذ عامل أساسي لنجاح الخطة والتعامل الايجابي معها ابتداء من وقف العمليات والاغتيالات ضد المدنيين في الجانبين واقناع قوي المعارضة الفلسطينية بالتجاوب مع المبادرة الوحيدة المطروحة علي الساحة حاليا‏..‏

مؤتمر دولي للإرهاب
أما بالنسبة للعراق ـ والحديث مازال للسفير سعيد كمال ـ فلابد من توافق الرؤية العربية مع الأمريكيين حول حق الشعب العراقي في أن يحكم نفسه بنفسه في أسرع وقت ممكن وهذه مهمة القادة العرب المشاركين في القمة‏..‏ ويضيف‏:‏ ان اقتراح الرئيس حسني مبارك بعقد مؤتمر دولي للإرهاب هو أفضل المقترحات التي طرحت في هذا المجال‏..‏ ويجب اقناع الرئيس بوش بعقد هذا المؤتمر في أسرع وقت لمناقشة المشكلة بكل جوانبها علي مستوي دولي ومن جميع كل الأطراف‏..‏
ويعرب عن أمله كمسئول ومواطن عربي أن تسفر قمة شرم الشيخ العربية ـ الأمريكية عن نتائج ايجابية‏.‏
ويقول‏:‏إن نتائج هذه القمة ستعكس مدي جدية التعامل بحسم مع القضايا الساخنة من خلال تعاون عربي‏-‏ أمريكي مثمر يحقق المصالح المشتركة ويفتح آفاق السلام والازدهار الاقتصادي أمام شعوب المنطقة‏,‏ والمهم هو أن يقتنع الأمريكيون بإعادة النظر في تعاملهم مع الدول العربية عن طريق المشاركة في صنع مستقبل المنطقة سياسيا واقتصاديا طبقا للقواعد التي حددتها الولايات المتحدة في مجال الديمقراطية والتعددية‏,‏ ومحاربة الفقر والإرهاب‏.‏

الاستقرار السياسي‏..‏ أولا
ويركز الدكتور جمال سلامة علي خبير الشئون السياسية بالشرق الأوسط‏,‏ ومدرس العلوم السياسية بجامعة قناة السويس علي البند الرابع في جدول أعمال القمة وهو التعاون الاقتصادي الذي يعتمد علي اقتراح الرئيس الأمريكي بإنشاء منطقة تجارة حرة مع دول المنطقة خلال‏10‏ سنوات‏..‏ ويقول‏:‏ إن تنفيذ هذا البند يتطلب أولا حل القضايا المعلقة الأساسية لإرساء استقرار سياسي بالمنطقة وتنفيذ هذا الاقتراح علي أسس سليمة‏..‏ والشركات المصرية التي تمتنع حاليا عن التعامل مع إسرائيل لا يمكن اجبارها علي ذلك في المستقبل الا اذا تم التوصل إلي تسوية سياسية شاملة وعادلة للصراع العربي‏-‏ الإسرائيلي بالانسحاب من جميع الأراضي العربية المحتلة وإقامة دولة فلسطينية مستقلة واستعادة الحقوق المغتصبة للشعب الفلسطيني وعقد اتفاق سلام بين سوريا ولبنان وإسرائيل‏.‏
ويقول‏:‏ إذا كان القادة العرب سيناقشون مع الرئيس بوش في قمة شرم الشيخ البدء في تنفيذ المرحلة الأولي من خريطة الطريق وهي المبادرة الوحيدة المطروحة علي الساحة حاليا لإنهاء المأساة الفلسطينية التي نشاهد فصولها يوميا فلابد من الحصول علي ضمانات لتنفيذ الجانب الإسرائيلي التزاماته طبقا لما ورد في هذه الخريطة دون تعديلات أو مراوغات‏,‏ ومن خلال الضغط علي حكومة شارون ومراقبة التنفيذ عن طريق الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة أعضاء اللجنة الرباعية والمهم هو استعادة الثقة المفقودة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي‏,‏ وإذا كان هناك ضمانات عربية لتنفيذ الالتزامات الفلسطينية فلابد ان يقابلها ضمانات أمريكية أو دولية لتنفيذ الالتزامات الإسرائيلية‏.‏

مسكنات أمريكية
وينتقل الدكتور سلامة إلي مشكلة العراق ويقول‏:‏ إن المسكنات الأمريكية للأوضاع العراقية المتدهورة لم تفلح بعد مرور أكثر من شهرين علي احتلال العراق بدليل تصاعد حركة المقاومة العراقية ضد الوجود الأمريكي في الوقت الذي لم تتخذ خطوات إصلاحية لإعادة تشغيل المرافق وانتظام الحد الأدني من الخدمات للمواطنين الذين يعانون اشد المعاناة عدم استقرار الأمن والأوضاع في البلاد خاصة أن كل الحجج التي ساقتها واشنطن لاحتلال العراق غير مقنعة أبدا ومرفوضة تماما في الشارع العربي‏..‏ ولذلك لابد من طرح رؤية عربية واضحة علي الرئيس الأمريكي للإسراع في تشكيل حكومة وطنية في العراق وترك العراقيين يتولون إدارة مواردهم وأمورهم في ظل حياة ديمقراطية جديدة طبقا للوعود الأمريكية‏,‏ والمهم أيضا أن يكون للشركات العربية نصيب في اعمار العراق‏.‏
ويثير خبير الشئون السياسية نقطة مهمة وهي الضغوط التي تمارسها واشنطن حاليا علي بعض الدول العربية لإحداث تغييرات اجتماعية وثقافية تحت بند مكافحة الإرهاب ويقول‏:‏ ان ما يصلح تطبيقه في الغرب من مناهج تعليمية مثلا لا يتناسب مع العادات والتقاليد العربية‏..‏ ونأمل من القادة العرب أن يثيروا هذه القضية بكل وضوح في حضور بوش لأن الإسراع في إحلال السلام بالمنطقة من خلال حل عادل للمشكلة الفلسطينية وإعادة العراق للعراقيين هو الكفيل بقطع دابر الإرهاب وإرساء أسس قوية للاستقرار السياسي بالشرق الأوسط لا تتأثر بتغيير الحكومات في واشنطن وتل أبيب وتفتح الأبواب للتعاون الاقتصادي والتنمية في المستقبل‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية