ملفات الأهرام

42402‏السنة 126-العدد2003يناير9‏6 من ذى القعدة 1423 هـالخميس

طابا‏..‏ يا عالم‏!‏
هل تصدق‏..‏ طابا أقرب من شرم الشيخ والفنادق
أرخص وسعر تذكرة الطائرة‏180‏ جنيها فقط؟
بقلم‏:‏ مـصـطــفي النجــــار

السياحة مثل‏'‏الموضة‏'‏ في تغيير مستمر‏..‏
سواء علي مستوي الدولة الواحدة أو حتي علي مستوي حركة السياحة العالمية التي تزداد أو تتوجه بكثافة إلي دول محددة في إحدي السنوات ثم تنحسر عنها في السنة التالية‏.‏
ونحن نعلم تماما أن‏'‏ الموضة‏'‏ في سياحة المصريين كانت الإسكندرية والأقصر وأسوان وحاليا شرم الشيخ والغردقة والساحل الشمالي صيفا لكني أتوقع أن تنضم مناطق أخري في مصر إلي قائمة هذه الموضة الحديثة مثل طابا ومرسي علم‏.‏

واليوم أتحدث تحديدا عن طابا‏..‏لماذا طابا؟
لأن طابا الآن بها حركة تنمية سياحية رائعة ضمن قطاع‏(‏ نويبع ــ دهب ــ طابا‏)‏ الذي نسميه الريفيرا المصرية
كثيرا من الفنادق لسلاسل عالمية تم افتتاحها في السنوات الأخيرة من أجمل مايمكن وسط طبيعة ليس لها مثيل في العالم في الجمال حيث تطل علي مياه البحر الأحمر الزرقاء الرائعة وشواطئها ذات الرمال الناعمة والشعاب المرجانية‏..‏ تحيطها جبال سيناء بألوانها النادرة‏..‏ كل هذا مع حالة الجو الرائعة

جمال مابعده جمال في طابا‏..‏
لكن المشكلة أن كثيرا من المصريين بالذات لايعرفون ذلك‏..‏ يتصورون أن طابا ليس بها فنادق أو خدمات أو ليست بكل هذا الجمال‏.‏
بل الأهم من ذلك أنهم لايفكرون في الذهاب إلي طابا لأنهم يتصورون أنها بعيدة جدا أو أن المواصلات إليها صعبة جدا أو أنه لاتوجد حركة طيران اليها‏..‏ وبالتالي فإن السياحة الداخلية في الأجازات للمصريين لاتذهب إلي هناك لكننا اليوم نقول إن كل هذا خطأ‏..‏ وهذه دعوة صريحة لزيارة طابا‏..‏ هذا الجزء العزيز جدا‏,‏ الجميل جدا من أرض مصر‏.‏

طابا لمن لايعرفون‏..‏ هي في حقيقة الأمر الآن اقرب إلي القاهرة من شرم الشيخ‏..‏ فحاليا هناك طريق يخترق وسط سيناء جعل المسافة من القاهرة إلي طابا‏390‏ كيلو مترا فقط‏..‏ تصوروا‏..‏في حين أن المسافة إلي شرم الشيخ أكثر من‏500‏ كم‏,‏ وهذا الطريق الجديد تعمل عليه الآن اتوبيسات شركات النقل العامة‏,‏ أي أن الذهاب إلي طابا لايتطلب الآن السفر من القاهرة إلي شرم الشيخ ثم منها إلي طابا مرورا بنويبع ودهب فالمسافة قد تم إختصارها جدا بالطريق البري‏.‏
أما عن طريق الطيران فالشركة الوطنية مصر للطيران تقدم حاليا أسعارا خاصة إلي طابا‏180‏ جنيها فقط للذهاب والعودة ومواعيد ثابتة ايام الأحد والثلاثاء والخميس من كل أسبوع‏,‏ في حين أن تذكرة شرم الشيخ أو الغردقة لاتقل عن‏300‏ جنيه‏.‏

وفوق ذلك كله أسعار الفنادق هناك معقولة جدا بل هناك أسعار خاصة جدا للإجازات وبسهولة جدا تستطيع الحصول علي غرفة في طابا والتمتع بكل ماتقدمه الفنادق من خدمات‏.‏ الأكثر من هذا أن طابا توفر لزائريها فرصة لزيارة عدد من المواقع الأثرية والسياحية الرائعة مثل دير سانت كاترين وجبل موسي وقلعة صلاح الدين فضلا عن رحلات السفاري الشهيرة بين جبال سيناء‏.‏
إنني اتحمس وأكتب وأدعو لزيارة طابا الجميلة لقناعتي التامة بقدراتها وإمكاناتها السياحية الرائعة فضلا عن امتناعي بأن المستثمرين والدولة أنفقوا ملايين الجنيهات بل المليارات في الإستثمارات في المرافق والفنادق حتي أصبحت طابا‏..‏ فعلا منطقة سياحية رائعة تستحق الزيارة‏..‏ بل أن الدولة ممثلة في وزارة السياحة تدعم رحلات الطيران الشارتر الدولي لإيجاد طلب علي هذه المنطقة وهناك تجاوب كبير في هذا‏..‏ لكن يبقي فقط أن تستكمل جميع المشروعات والفنادق هناك حتي يتوفر الاقل نحو‏3‏ آلاف غرفة لتكون طابا مقصدا سياحيا عالميا متكاملا كما يؤكد خبراء السياحة وأن تتوافر وتكثر مشروعات الترفيه للسائحين ولزوار هذه المنطقة وهو مايتم تشجيعه حاليا‏.‏

فقط لي ملاحظة واحدة أوجهها للمستثمرين وأصحاب الفنادق هناك‏..‏ هي أنه اذا كانت الدولة قامت بتنفيذ الكثير مما هو مطلوب منها فيما يتعلق بالطرق ورحلات الطيران فإنه يبقي علي أصحاب الفنادق العمل بروح الفريق‏..‏ اقصد العمل الجماعي في الترويج لمنطقة طابا خارجيا لجذب السياحة العالمية وداخليا لجذب السياحة الداخلية‏.‏
لان الملاحظ أن كل فندق يقوم بحملته الإعلانية منفردا نظرا للتكلفة العالية مع ملاحظة انخفاض مستوي تشغيل الفنادق مما يشكل عبئا ماليا كبيرا‏.‏

ولاأدري لماذا لايتفق اصحاب الفنادق في تنظيم حملة إعلامية وإعلانية جماعية لتنشيط السياحة الداخلية خاصة في موسم الإجازات وبالتالي تنخفض التكلفة علي كل فندق ويكون الترويج والتسويق كله لمصلحة المنطقة بشكل عام‏.‏
إن هذه الطريقة‏'‏ الفردية‏'‏ التي تتم الآن في الدعوة أو الترويج لتنشيط السياحة الداخلية إلي طابا ستظل لاتؤدي ثمارها لأنها تتم بالطريقة الخطأ في كل الظروف المؤثرة علي طابا‏..‏ والأفضل بالطبع لأصحاب الفنادق والمستثمرين هناك هو العمل الجماعي من خلال حملة تتبناها جمعية المستثمرين هناك‏.‏
هل نتخلص من آفت الفردية في حياتنا‏..‏ هل ننجح مرة في العمل الجماعي‏..‏ في العمل بروح الفريق؟

أتمني ذلك
طابا‏..‏ ياعالم‏..‏ تستحق منكم هذا النموذج في العمل‏..‏ وتستحق الزيارة من كل المصريين ليتعرفوا عليها ويستمتعوا بكل هذا الجمال الذي منحه الله لقطعة غالية من أرض مصر‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية