قضايا و اراء

42097‏السنة 126-العدد2002مارس10‏26 من ذى الحجة 1422 هــالأحد

قضية الساعة
خرافة نظرية الأمن الإسرائيلي
بقلم: د‏.‏ جمال سلامة علي
خبير في الشئون السياسية للشرق الأوسط

صفعة جديدة علي الوجه الإسرائيلي الأكلح جاءت هذه المرة ممن تضعهم إسرائيل في خانة أصدقائها‏,‏ فقد أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عدم إقامة أي مباريات مقبلة في إسرائيل وإلغاء إقامة المباراة التي كان مزمع إقامتها الأسبوع المقبل بتل أبيب بين فريق ميلانو الإيطالي وهابوئيل الإسرائيلي‏.‏
وقد حاولت إسرائيل وأطراف أخري عديدة منع صدور مثل هذا القرار أو حتي تحديده بمدة زمنية معينة والاكتفاء بنقل المباراة إلي دولة محايدة حتي لا يزيد ذلك من قتامة صورة إسرائيل في العالم‏,‏ إلا أن هذه المحاولات قد باءت كلها بالفشل‏,‏ وإن كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قد أرجع هذا القرار لأسباب أمنية بحتة أوجزها في مسألة تصاعد حدة المواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ولم يتطرق للأبعاد والمسئولية السياسية لتصاعد هذه المواجهات‏,‏ فإن هذا أمر طبيعي‏,‏ فليس مطلوبا من جهاز رياضي وهو الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن ينغمس في مسائل عجز الاتحاد الأوروبي نفسه عن الولوج فيها‏,‏ فكل ما يهم اتحاد الكرة هو سلامة لاعبيه والحفاظ علي أرواحهم‏,‏ ويضع ذلك في مرتبة أعلي من مسألة تجميل القبيح‏.‏

إلا أن الأهمية السياسية لهذا القرار تأتي من كونه من القرارات القليلة أو النادرة التي صدرت من محفل أو جهاز دولي في السنوات الأخيرة ضد إسرائيل‏,‏ فقد نسيت إسرئيل عادة تلقي الصفعات داخل المنظمات والاتحادات الدولية منذ نهاية الحرب الباردة استنادا إلي الدعم والتأييد الأمريكي البريطاني في جميع المحافل الدولية‏,‏ لدرجة أنها استطاعت في ظل هذا التأييد الأمريكي الغربي استصدار قرار من الجمعية العامة يلغي قرارها السابق باعتبار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية‏.‏
ويأتي قرار اتحاد الكرة ليترجم حالة اللا ـ أمن التي يكتسي بها المجتمع الإسرائيلي‏,‏ هذه الحالة التي تكشف عن فشل وسقوط ما درجت إسرائيل عبر حكوماتها المختلفة علي تسميته بنظرية الأمن‏,‏ وجاءت ممارسات شارون الإجرامية لتكشف عن أن تلك النظرية هي نظرية خرافية محال أن تصبح شيئا ملموسا ما لم يتحقق أمن جميع الأطراف من خلال سلام قائم علي العدل‏.‏

فلم تؤد سياسة بطش القوة إلا إلي مزيد من المقاومة والعمليات الاستشهادية‏,‏ وكان من نتيجة ذلك أن أصبح المجتمع الإسرائيلي بجميع فئاته يعيش في حالة من الرعب تتنافي تماما مع وهم الأمن الذي بشر به شارون وسلفه من الإرهابيين الأوائل‏.‏ فالناس هناك يعيشون في رعب حقيقي وباتوا يشعرون لأول مرة بأن أرواحهم مستهدفة في كل لحظة‏,‏ وباتت الساحات والمطاعم ومراكز التسوق خالية من الرواد‏,‏ فضلا عن الخسائر المادية والمعنوية التي لحقت بمعظم القطاعات الاقتصادية‏.‏

ولم تقتصر حالة الشعور باللاأمن علي الأفراد العاديين في إسرائيل‏,‏ بل امتد ذلك ليشمل العسكريين الذين أصبحوا هدفا سهلا لرجال المقاومة الفلسطينية‏,‏ ولم تثمر استراتيجية بطش القوة وإغلاق وحصار المدن والقري وإقامة الحواجز الأمنية ولم تجن منها إسرائيل إلا الحصرم‏,‏ بل إن هذه الحواجز الأمنية بالذات أصبحت هدفا سهلا ومفضلا لأبطال المقاومة الفلسطينية الذين يملكون عنصر المباغتة‏,‏ فبالأمس القريب فقط استطاع قناص فلسطيني منفرد قتل سبعة جنود بينهم ضابطان عند حاجز عسكري بمستعمرة إسرائيلية قرب رام الله‏.‏ حتي إن أشد الأطراف تأييدا لإسرائيل وهي الولايات المتحدة قد أعربت عن شكوكها في إمكان تحقيق أمن إسرائيل من خلال البطش والأعمال الإجرامية‏,‏ فللمرة الأولي يصدر عن مسئول أمريكي مثل هذا التشكيك في استراتيجية إسرائيل الأمنية حيث أعلن وزير الخارجية الأمريكي كولين باول أمام الكونجرس الأمريكي أن علي رئيس الوزراء الإسرائيلي أن ينظر بجدية إلي سياسته ليري إن كانت ستنجح‏.‏ وأضاف موجها كلامه إلي شارون‏:‏ إنك حينما تعلن الحرب علي الفلسطينيين وتعتقد أنه يمكن أن تحل المشكلة من خلال حصر عدد القتلي الفلسطينيين‏,‏ فإنني أعتقد أن هذا لن يؤدي إلي شيء‏.‏ وقد جاء تصريح باول متزامنا مع عمل خسيس اجترأت عليه ذئاب تل أبيب الذين قاموا بتدمير مركز لرعاية المعاقين بصريا تابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين‏,‏ وقد نقلت وسائل الإعلام مشاهد مبكية لنزلاء المركز وهم يتخبطون وسط الحطام والدمار باحثين عن ملجأ آمن يحميهم‏.‏

إذن فقد أوصلت حالة اللاأمن هذه حكومة وشخص شارون إلي حالة من الجنون واليأس بعدما تيقن من أن نظرية الأمن الإسرائيلية هذه لا تعدو كونها خرافة ووهما‏,‏ وبعد مرور أكثر من عام علي فشل خطته المسماة خطة المائة يوم نجد سياسة شارون الآن تنحصر فيما يمكن أن نطلق عليه سياسة يأس القوة بعدما فشلت السياسة التي تبناها والمعتمدة علي بطش القوة‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية