مصر

41854‏السنة 125-العدد2001يوليو10‏19 ربيع الآخر 1422 هـالثلاثاء

مدرسة الاستادار بالجمالية‏..‏ تتجمل‏!‏

كتبت ـ مشيرة موسي‏:‏
اركان حوائط المسجد المطلة على الصحن بعد الترميم
مدرسة الأمير جمال الدين الاستادار بحي الجمالية سيفتتحها فاروق حسني وزير الثقافة قريبا بعد أن أعيد ترميمها وتجميلها‏..‏ وهي المدرسة التي أنشأها الأمير جمال الدين الذي ولد عام‏752‏ هجرية‏(1352‏ ميلادية‏)‏ بالبيرة التي تقع بين حلب والثغور الرومية‏,‏ وتعد قلعة حصينة‏.‏
قدم الأمير جمال الدين الي القاهرة سنة‏770‏ هجرية وشغل عدة وظائف‏,‏ ولكنه اشتهر بوظيفة الاستادار التي شغلها لدي العديد من الأمراء‏,‏ وهي كلمة أصلها فارسي وتتكون من مقطعين استد بمعني الأخذ و دار بمعني ممسك واضغمت الكلمتان فصارتا استادار بمعني المتولي للأخذ وسمي بذلك لأنه يتولي أخذ أو جمع المال‏.‏

وقد استغرق إنشاء مدرسة جمال الدين الاستادار عاما واحدا‏(810‏ ـ‏811‏ هجرية‏)‏ وجمع بها الأمير جمال الدين الاستادار القضاة والأعيان واجلس الشيخ عصام الدين محمد بن أحمد الخوارزمي الشافعي علي سجادة المشيخة واسند تدريس الحنفية الي بدر الدين محمود بن محمد المعروف بالشيخ زاده‏,‏ والمالكية الي شمس الدين محمد بن الباسطي وتدريس الحنبلية الي فتح الدين بن محمد نجم الدين الباهلي‏,‏ وتدريس الحديث النبوي الي شهاب الدين بن حجر‏,‏ وتدريس التفسير لشيخ الاسلام قاضي القضاة جلال الدين البلقيني‏,‏ فكان كل منهم يجلس الي طلبته بعد الآخر في كل يوم ويكون آخرهم هو شيخ التفسير وقد أجري المنشيء لكل واحد منهم ثلاثة أرطال من الخبز يوميا وثلثمائة درهم شهريا ورتب بها إماما ومؤذنين وفراشين ومباشرين فجاءت كما يقول المقريزي في أحسن هندام وأتم قالب وأفخر زي وأبدع نظام‏,‏ رغم ما ارتكب في بنائها وأوقافها من عسف وظلم‏.‏
يقول عبد الله العطار رئيس قطاع الآثار الاسلامية والقبطية ان المدرسة تعد تحفة معمارية أثرية ولها واجهتان إحداهما شمالية وهي الواجهة الرئيسية وتطل علي شارع التمبكشية والأخري جنوبية شرقية وتطل علي شارع حبس الرحبة وهي من المدارس المعلقة حيث يوجد بأسفلها عدة حوانيت بالواجهتين الرئيسيتين‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة أقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية