تحقيقات

41820‏السنة 125-العدد2001يونيو6‏14 من ربيع الأول 1422 هـالأربعاء

مدير الشرطة العسكرية لـالأهرام‏:‏
الانضباط إحدي الركائز الأساسية للكفاءة القتالية ومهمتنا تحقيقه
دورنا في الحرب لايقل عن السلم والسيطرة علي التحركات
وتأمينها يضمن أداء المهام بكفاة وإتقان

حديث أجراه : أحمد فـؤاد
لواء زكى عبدالغنى
بعد انتهاء تدريبات قوات النجم الساطع الماضية بنجاح أرسلت بعض الدول الكبري المشاركة في هذه التدريبات شهادات تقدير وإشادة للشرطة العسكرية المصرية حيث كان لها دور كبير في نجاح هذه التدريبات وظهورها بالمظهر اللائق‏,‏ كما طلبت بعض هذه الدول تبادل الخبرات معنا‏,‏ والتعاون بيننا وبينها في مجال الشرطة العسكرية‏,‏ وذلك للدور البارز والاداء المتميز الذي ظهرت به عناصر الشرطة العسكرية خلال فترة التدريبات المشتركة‏.‏
وهذه الشهادات والإشادات كما يقول اللواء زكي عبدالغني مدير الشرطة العسكرية وسام علي صدورنا تبعث فينا الاعتزاز وتدفعنا للمزيد من التقدم والنجاح‏.‏
ويوضح مدير الشرطة العسكرية دورها في التدريبات المشتركة قائلا إنه يتمثل في السيطرة علي وصول هذه القوات والمسألة ليست هينة‏,‏ فوصول قوات‏12‏ دولة وأعداد كبيرة من الأجهزة والمعدات والآلات والأسلحة إلي المطارات والموانئ المحددة‏,‏ ثم وصولها للمنطقة المحددة لتنفيذ التدريب لابد من السيطرة عليها وتأمينها هي والقوات المصرية المشاركة‏,‏ ليس هذا فقط ولكن ايضا بعد انتهاء هذه التدريبات لابد من إحكام السيطرة والتأمين في أثناء العودة من مكان التدريبات إلي الموانئ والمطارات‏,‏ وهذا أحد الادوار التي نقوم بها خلال فترة السلم‏,‏ فالشرطة العسكرية كما يؤكد قائدها يختلف دورها في السلم عن دورها في الحرب‏,‏ وهذا الدور في وقت السلم لا يقل أهمية عنه في اثناء الحرب‏.‏

دور الشرطة العسكرية في السلام لايقل عن الحرب‏:‏
فالانضباط هو أساس أي قوات مسلحة ناجحة‏,‏ كما ان الانضباط العسكري يعتبر إحدي الركائز الاساسية للكفاءة القتالية ولايمكن تحقيقها دون تحقيق اقصي درجات الانضباط‏.‏
وتحقيق هذا الانضباط العسكري لجميع أفراد ومركبات القوات المسلحة خاصة خارج الوحدات العسكرية جزء مهم من مهامنا‏,‏ بالاضافة إلي أنه منوط بنا السيطرة علي جميع التحركات العسكرية وتأمينها‏,‏ وتقديم المعاونة لها بما يضمن إتمامها بكفاءة وانتظام وتحقيق الأمن داخل القوات المسلحة من الاشياء المهمة وذلك للمحافظة علي أفراد وأسلحة ومعدات وممتلكات القوات المسلحة‏,‏ فالسيطرة علي التحركات تهدف أساسا لمنع الحوادث في الافراد والمعدات‏,‏ لذا فإن ذلك يتطلب التفتيش علي العربات والمعدات من الناحية الفنية والحمولة القانونية لوضع الأمور في نصابها الصحيح‏.‏

ويوضح مدير الشرطة العسكرية ان عمل الشرطة العسكرية يهدف إلي تحقيق الأمن الجنائي الوقائي أي منع حدوث الجريمة‏,‏ أما التحريات العسكرية فهي تعمل في حالة حدوث الجريمة بالفعل‏,‏ وذلك للكشف عن مرتكبها‏,‏ وتحليل الجريمة والخروج بتوصيات معينة ثم نشر ذلك علي جميع وحدات القوات المسلحة لمنع انتشارها أو علي الأقل تحجيمها‏,‏ كما تقوم الشرطة العسكرية بتأمين جميع الاحتفالات العسكرية التي تتم داخل الوحدات العسكرية والمشاركة في تأمين الاحتفالات علي مستوي الدولة بالتعاون مع الأجهزة المعنية داخل القوات المسلحة‏,‏ وكذا بالتعاون مع وزارة الداخلية الشرطة المدنية ويواصل اللواء زكي عبدالغني قائلا ان لنا ايضا دورا مهما في إزالة الآثار الناجمة عن الكوارث الطبيعية والصناعية التي قد تحدث‏,‏ ويوضح هذا الدور قائلا إننا نقوم مثلا بتجميع المعلومات الدقيقة عن المكان الذي وقع فيه الحادث‏,‏ ونضع هذه المعلومات أمام القيادة العامة لأنه عند صدور القرار بمشاركة القوات المسلحة في إزالة هذه الآثار فالشرطة العسكرية تقوم بالسيطرة علي القوات التي تشارك في مكافحة هذه الآثار‏,‏ كما تقوم بنقلها وتوصيلها باسرع مايمكن إلي منطقة الحدث مع توفير أنسب الظروف لتؤدي هذه العناصر عملها بكفاءة تامة‏,‏ كما نقوم ايضا بتقديم بعض الخدمات العامة لابنائنا ضباط القوات المسلحة وعائلاتهم مثل استخراج وتجديد رخص السيارات وتعليم القيادة للسيارات المدنية‏,‏ والأعمال الخاصة بالشهر العقاري‏,‏ والسجل المدني والبطاقات الشخصية والعائلية وبطاقات الرقم القومي وخلافه‏.‏

دور رئيسي في العمليات العسكرية‏:‏
التحقق من انضباط الجندى امر مهم
والشرطة العسكرية كما يقول اللواء زكي عبدالغني لعبت دورا رئيسيا في العمليات العسكرية ودورها يتركز في السيطرة علي تحرك جميع وحدات القوات المسلحة وايصالها لمسرح العمليات حيث تقوم بتنفيذ مهامها في الزمان والمكان المحددين‏,‏ كما تقوم بتأمين جميع أعمال الإمداد والاخلاء من وإلي جبهة القتال وقد كان للشرطة العسكرية دور كبير لعبته خلال حرب أكتوبر‏73,‏ وقد أشاد الخبراء العسكريون الذين زاروا الجبهة بعد الحرب بهذا الدور فوجود خمس فرق عسكرية بمعداتها تعبر القناة في توقيت محدد واحد وكل تشكيل ووحدة فرعية لها عمل محدد ودور‏,‏ ويتم ذلك الجهد ليلا ونهارا في دقة ومهارة فهذا الأمر أذهل الخبراء‏.‏

‏*‏ كل أفراد القوات المسلحة مدربون علي القتال وإذا كان دور الشرطة العسكرية يبرز تنظيميا واداريا وانضباطيا فهل هم بعيدون عن المهام القتالية؟
‏**‏ يقول مدير الشرطة العسكرية إن كل رجال القوات المسلحة بجميع فروعها مدربون جيدا علي القتال‏,‏ فهناك عمليات بلاشك من الممكن أن تتم علي الطرق وعلي محاور التحرك ولابد من مجابهتها والقضاء عليها لإنجاح المهمة ولتنوع أسلحة القوات المسلحة فإن هناك شرطة عسكرية بحرية وجوية ودفاع جوي بالاضافة إلي الشرطة العسكرية العادية وكلها تابعة للادارة الأم ولنا أفرع في جميع الجيوش والمناطق تتولي تأهيلها وتدريبها والإشراف عليها‏.‏

‏*‏ في ضوء الاهتمام بتطوير القوات المسلحة بكل اسلحتها وأفرادها هل تحظي الشرطة العسكرية بهذا التطوير ؟
‏**‏ التطوير كما يؤكد قائد الشرطة العسكرية هو سمة رئيسية بالقوات المسلحة لمواكبة تكنولوجيا العصر‏,‏ والمشير حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربي لايدخر وسعا في سبيل هذا التطوير لانعكاسه علي الاداء القتالي والكفاءة القتالية‏,‏ لذا فإنه يوفر لنا كل الامكانات في كل التخصصات ويتركز تطوير الشرطة العسكرية في الآتي‏:‏

‏*‏ تطوير رجل الشرطة العسكرية من حيث الاختيار والانتقاء أولا سواء كان ضابطا أو صفا أو جنديا علاوة علي التأهيل الجيد والتدريب المستمر علي تنفيذ المهام بكفاءة عالية‏.‏

‏*‏ تطوير نظم التسليح داخل الشرطة العسكرية لنتمكن من تنفيذ مهامنا بكفاءة‏,‏ مع تطوير الأجهزة والمعدات التي يستخدمها رجل الشرطة العسكرية‏,‏ التي تتناسب مع تخصصه وطبيعة مهامه‏,‏ وتلعب الاتصالات دورا رئيسيا في حياة رجال الشرطة العسكرية خاصة في هذا العصر الذي أصبح فيه العالم قرية كونية كبيرة‏,‏ لذا فهناك اهتمام كبير بتوفير نظم الاتصالات المتطورة لعناصر الشرطة ووحداتها في جميع انحاء الجمهورية‏,‏ فالاتصالات السريعة والمستمرة مهمة جدا لرجل الشرطة العسكرية لان سرعة الفعل ورد الفعل وتداول المعلومات مهمة جدا لنجاح رجل الشرطة وادائه مهامه علي خير وجه وفي أسرع وقت‏,‏ لذلك فمن البديهيات توفير نظم الاتصالات السلكية واللاسلكية بأنواعها وشبكات الكمبيوتر والقنوات اللازمة لتبادل المعلومات بين القيادة وأفرعها بالجيوش والمناطق‏,‏ أي ربط جميع الاتصالات‏,‏ كما تم تطوير أجهزة وميادين الرماية الالكترونية المتطورة والتدريب الذي يتم تقويمه بالحواسب الآلية‏.‏

ويؤكد مدير الشرطة العسكرية أهمية اختيار العناصر العاملة في مجال الشرطة العسكرية وخضوعها للتقويم صحيا وبدنيا ونفسيا والتدقيق في عملية الاختيار‏,‏ فتتم اختبارات اللياقة البدنية العالية للمرشحين التي تؤهلهم لتنفيذ مهامهم المكلفين بها‏,‏ كما تجري اختبارات نفسية مختلفة لهم للتأكد من ارتفاع نسبة اللياقة ويتم قياس اللياقة النفسية بواسطة اخصائيين وخبراء لأن طبيعة عمل الشرطة العسكرية يتطلب المبادأة وسرعة رد الفعل والتوافق العقلي والعضلي‏,‏ وهذه صفات ندقق فيها ولانتنازل عنها بأي شكل‏,‏ وبعد الانتقاء من بين المرشحين يتم تدريبهم بدورات عامة ومتخصصة لرفع قدراتهم وصقلها وتأهيلهم للعمل في وحداتهم‏,‏ وهناك تمثيل لكل أسلحة القوات المسلحة داخل الشرطة العسكرية‏,‏ فهناك ضباط وجنود شرطة عسكرية مشاة ومدفعية وبحرية وجوية‏...‏ الخ‏.‏

تعاون وثيق مع وزارة الداخلية
ويؤكد اللواء زكي عبدالغني التعاون الوثيق مع وزارة الداخلية وأنه يوجد بروتوكول لهذا التعاون‏,‏ وتعقد مؤتمرات كثيرة لتنسيق هذا التعاون ونتبادل المعلومات فيما بيننا‏,‏ فهناك تكامل لتحقيق الأمن الداخلي والخارجي وهذا التعاون يضعهما موضع التنفيذ‏,‏ وتتم الاتصالات اليومية مع المختصين بجميع أجهزة وزارة الداخلية‏,‏ وهو تعاون فعال ومستمر ومثمر‏.‏

وفي ظل هذا التعاون والتنسيق هل يتم تطبيق قانون المرور الجديد علي المركبات العسكرية خاصة في مجالات حزام الأمان والخوذة والسرعة في قيادة المركبات؟
يقول مدير الشرطة العسكرية نحن من أكثر المؤيدين لقانون المرور الجديد لأنه يتعلق بسلامة وتأمين الفرد سواء كان مدنيا أو عسكريا ولاتنس أننا في الشرطة العسكرية نستخدم أعدادا كبيرة من الدراجات النارية‏,‏ وحتي قبل صدور قانون المرور الجديد منعنا منعا باتا ركوب أي دراجة نارية بغير الخوذة الواقية لأن حادث الدراجة بدون خوذة يعني الموت‏,‏ والخوذة الواقية وجودها مع الحادث في الغالب ستؤدي إلي اصابة سطحية وإنقاذ حياة الراكب‏.‏

ونحن ننفذ قانون المرور الجديد من خلال الآتي‏:‏
ـ التأكد من وجود أحزمة الأمان في جميع مركبات القوات المسلحة بالطريقة السليمة‏.‏

ـ تجديد رخص السيارات المدنية لضباط القوات المسلحة وعائلاتهم وفي ذلك نتأكد من وجود أحزمة الأمان بها‏,‏ بالاضافة إلي التأكيد علي الالتزام بالسرعات القانونية لان كل نوع من أنواع المركبات لدينا له سرعات داخل المدن‏,‏ وداخل المعسكرات علي الطرق السريعة وممنوع بتاتا تجاوز هذه السرعات‏...‏

وفي نهاية حديثه يقول اللواء زكي عبدالغني مدير الشرطة العسكرية برغم أن الشرطة العسكرية كسلاح حديث العهد بدأ فقط بمصر عام‏1936‏ وكان يسمي البوليس الحربي‏,‏ وكان موجودا في ذلك الوقت بالمكان الذي توجد به المنطقة العسكرية المركزية الآن وبعدد محدود من الأفراد‏..‏ إلا أنه في عام‏1968‏ وبعد إعادة تنظيم القوات المسلحة تم انشاء ادارة الشرطة العسكرية وأعيد تنظيمها وشكلت أفرع لها بالقيادات والمناطق العسكرية والجيوش الميدانية‏,‏ وشهدت من عام‏1976‏ وحتي الآن تطويرا كبيرا وأضيفت إليها اختصاصات ومهام وواجبات جديدة مما جعلها تتحري الدقة التامة في اختيار أفرادها الملقي علي عاتقهم مهام عديدة تتطلب المهارة والدقة وسرعة رد الفعل واللياقة البدنية والصحية والنفسية العالية‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة أقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية