قضايا و اراء

41769‏السنة 125-العدد2001ابريل16‏22 من محرم 1422 هـالأثنين

سوريا والملف اللبناني
بقلم : د‏.‏ جمال سلامة علي
متخصص في شئون الشرق الأوسط

يستدعي التوتر المتزايد الذي تشهده الساحة اللبنانية الآن إلي الذاكرة أجواء حسب البعض منا أنها قد راحت وانزوت إلي ذاكرة التاريخ‏.‏
ففي مقابل حشد قوامه مائة ألف كانوا في استقبال البطريرك الماروني نصر الله صفير أثناء عودته من الولايات المتحدة ردد خلالها المتظاهرون الشعارات المناهضة للوجود السوري ـ حشد حزب الله ثلاثمائة وخمسين ألفا من أنصاره في يوم عاشوراء مطالبين ببقاء القوات السورية لمواجهة التهديدات والإسرائيلية‏,‏ فضلا عن تظاهر كبير من جماعة الأحباش المؤيدين للوجود العسكري‏.‏
ومن هنا تبرز عدة أسئلة باتت تطرح نفسها بإلحاح‏..‏

فهل من قبيل الصدف أن تتزامن حملة البطريرك نصر الله صفير التي تدعو إلي إنهاء الوجود السوري في لبنان مع الضغوط الأمريكية علي سوريا‏,‏ والتي عكسها تصريح وزير الخارجية الأمريكي كولن باول أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأمريكي والذي أعلن أنه نصح الرئيس السوري بشار الأسد بإخراج القوات السورية من لبنان‏,‏ وما سبقها من محاولات من صفير للاجتماع مع الرئيس الأمريكي بوش من أجل ممارسة ضغوط علي سوريا بالرغم من رفض بوش الاجتماع بصفير حتي لايعطي مسألة الوجود السوري في لبنان بعدا طائفيا‏.‏
وهل من قبيل الصدف أن تتزامن الاستفزازات الإسرائيلية والضغوط علي سوريا مع حملة العماد ميشيل عون ودعوته إلي أنصاره من منفاه الاختياري بباريس للتظاهر وتوجيهه رسائل إلي السكرتير العام للأمم المتحدة وبابا الفاتيكان ورؤساء الدول دائمي العضوية في مجلس الأمن لإنهاء الدور السوري في لبنان؟
وهل من قبيل الصدف أن يتزامن ذلك مع مطالبة وليد جنبلاط زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وممثل كتلة الدروز بتحديد شكل العلاقة بين دمشق وبيروت والنظر في إعادة انتشار الجيش السوري في لبنان وهو ما أدي إلي تدهور العلاقة بينه وبين دمشق إلي حد إدراجه في قوائم الممنوعين من دخول دمشق وماتلاه من محاولة اغتيال نائب جنبلاط بعبوة ناسفة وإيحاء جنبلاط بوجود أياد سورية في هذا العمل ـ ونحن بدورنا نتساءل أيضا لماذا لم يوجه مثل هذا الاتهام إلي أطراف أخري لاتريد الاستقرار للبنان؟

وهناك تساؤل أهم ـ وهو هل تريد إسرائيل حقا أن تخرج القوات السورية من لبنان؟‏!‏ أم أن هذا كله يأتي في إطار سياسة إثارة الفتن وزعزعة الاستقرار في لبنان حتي يمتد أثرها إلي سوريا؟
الحقيقة أنه إزاء هذا الوضع المشوب بالتوتر بات أمام سوريا خياران كلاهما مر‏..‏ فالخيار الأول‏:‏ أن لا تتجاوب سوريا مع هذه الدعاوي وتبقي علي قواتتها في شمال لبنان وبالتالي يصبح الوضع مهيئا تماما لصراعين‏:‏ احدهما طائفي لبناني والآخر سوري لبناني ـ وهذا ماتريده إسرائيل بالضبط‏..‏ لأنه يحقق لها عدة أهداف‏,‏ الهدف الأول تحويل هجمات حزب الله من ناحية مستعمراتها الشمالية إلي الداخل اللبناني‏,‏ والثاني توريط سوريا في صراع ومستنقع من الصعب الخروج منه‏,‏ وبالتالي اعتقادها بأنها يمكن أن تقنع سوريا بتخفيف شروطها لتحقيق تسوية إلي إسرائيل‏,‏ والثالث إلهاء العالم العربي في صراع جديد‏,‏ وتخفيف الضغوط الدولية عليها حتي تستطيع تكثيف ضربات الآلة العسكرية الإسرائيلية بكل شراستها وإجرامها ضد الشعب الفلسطيني لإخماد ثورته‏.‏
أما الخيار الثاني‏:‏ فهو انسحاب القوات السورية من لبنان وإنهاء الدور السوري هناك‏,‏ وهو مايمكن أن يؤدي إلي آثار غير طيبة علي الصعيدين اللبناني والسوري‏..‏ فعلي الصعيد اللبناني‏:‏ سوف يؤدي الخروج السوري من لبنان إلي تغيير معادلة وتركيبة التوازن الداخلي‏,‏ وسوف تبرز من جديد تلك الأصوات التي طالما عارضت اتفاق الوفاق الوطني الذي تم التوصل إليه بمدينة الطائف عام‏1990,‏ وبالتالي يصبح الجو مهيأ لأن تستعيد لبنان من جديد دورة الحرب الأهلية بكل مآسيها وآلامها‏,‏ وعلي الصعيد السوري سوف يثير الانسحاب السوري من لبنان شهية جماعات المعارضة والقوي السياسية الأخري ذات المطالب الخاصة‏,‏ والتي فتح لها الرئيس السوري بشار الأسد الباب للتعبير عن نفسها في إطار سياسته الانفتاحية الجديدة التي تشهدها سوريا الآن‏.‏

وقد ينظر البعض إلي الانسحاب السوري من لبنان علي أنه علامة إخفاق للسياسة السورية والتي كانت تعتبر الدور السوري في لبنان من أعظم النجاحات السورية التي حققتها علي الصعيدين السياسي والاستراتيجي‏.‏
لذلك يبقي علي القوي اللبنانية المختلفة الأخذ في عين الاعتبار حجم هذه التحديات الخطيرة والتي عبر عنها بصراحة ووضوح الرئيس اللبناني إميل لحود مهددا باستدعاء الجيش لكبح هذا الانفلات ووضع حد لهذه التداعيات ـ محذرا بأن هذه الدعاوي قد تعيد لبنان إلي أجواء يرفضها اللبنانيون‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة أقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية