41769‏السنة 125-العدد2001ابريل16‏22 من محرم 1422 هـالأثنين

قضايا استراتيجية

تناقش المقالة الأولي الأشكال المختلفة لعملية صنع القوانين‏,‏ التي هي جوهر العملية التشريعية‏,‏ وتشير إلي تجارب دولية مختلفة‏.‏ وتشرح المقالة العلاقة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية في طرح وإيجاز المشروعات التي تتحول لاحقا إلي قوانين ملزمة‏.‏ وتلفت النظر إلي أن طبيعة النظام السياسي تلعب دورا في تحديد هذه العلاقة‏,‏ وكذلك طبيعة الموضوع نفسه محل التشريع‏,‏ وهل هو موضوع من موضوعات السياسة العامة ام أنه يدخل في صميم المسائل المتعلقة بالسياسة الخارجية والأمن القومي‏.‏
وتطرح المقالة الثانية فكرة منح اختصاصات تشريعية محددة لمجلس الشوري لمزيد من ضمان تلافي كافة عيوب العملية التشريعية‏,‏ فنظرا لامتلائه بالكفاءات‏,‏ فمن المهم أن يقود ذلك إلي الأخذ بنظام المجلسين التشريعيين‏,.‏ وتري المقالة أن الدستور ينص علي صلاحيات محددة لمجلس الشوري يدخل فيها الأخذ بالرأي في نوعية معينة من القضايا‏,‏ لكن الأمر يتطلب تطوير هذا الدور التشريعي إلي أن يكون دورا رئيسيا في تشريع أنواع من القوانين المتعلقة بحركة الاصلاح الاقتصادي وثورة المعلومات الحديثة والتجارة الإلكترونية‏.‏

كيف يفكر المصريون؟‏!‏

كثيرا ما يتردد في الدوائر السياسية والإعلامية والصحفية‏,‏ والمنتديات الخاصة والعامة‏,‏ الحديث عن نبض الجماهير والإرادة الشعبية‏,‏ من قضايا عديدة بعضها سياسي مثل الانتخابات العامة‏,‏ وبعضها اقتصادي مثل الخصخصة‏,‏ وبعضها داخلي مثل الشعور بالأحوال العامة تفاؤلا أو تشاؤما‏,‏ وبعضها خارجي مثل الموقف من العولمة أو التكامل مع الدول العربية
بقلم‏:‏د‏.‏ عبدالمنعم سعيد

ثلاثيــــة الألفيــــة الجديـــــدة
العطـش‏..‏ والجـوع‏..‏ والحـروب

احتفل العالم كله في العام الماضي ببداية الألفية الجديدة والقرن الحادي والعشرين الذي من المفترض أن يكون قرن التكنولوجيا والعولمة وهما أشهر صفتين التصقتا بالقرن الجديد‏.‏ ولكن هناك صفات أخري لهذا القرن حاولنا أن نتناساها وسط الاحتفالات وهي العطش والجوع والصراعات وارتفاع درجات الحرارة‏.‏ ويؤكد برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة هذه الحقيقة مستندا إلي الأبحاث التي قدمها‏200‏ عالم من أكثر من‏50‏ دولة عام‏.1999‏ والتي تشير إلي أن نقص المياه سيكون إحدي مشكلتين خطيرتين تواجه العالم خلال الألفية الجديدة‏,‏ أما المشلكة الثانية فهي ارتفاع درجة حرارة الكون‏.‏
اعداد‏:‏غـادة الشـرقاوي