مصر

41448‏السنة 124-العدد2000مايو30‏26 من صفر 1421 هـالثلاثاء

إزالة تجاعيد الزمن عن مسجد المؤيد شيخ بالجمالية

كتبت ـ مشيرة موسي‏:‏
مسجد المؤيد شيخ ـ الذي يبدأ ترميمه خلال أيام ـ يعد أحد أهم الآثار الإسلامية الذي يرجع للعصر المملوكي‏,‏ ويقع بحي الجمالية قلب القاهرة التاريخية أسسه المؤيد شيخ الذي ولد عام‏770‏ هجرية واحضره إلي مصر محمود البزردي وكان عمره‏13‏ عاما ثم اشتراه الأمير برقوق ـ قبل ان يتولي السلطنة ـ ولما اصبح برقوق سلطانا أعتقه من رقه‏.‏ وفي سنة‏815‏ هجرية خلع الأمير شيخ المحمودي الخليفة العباسي ووثب علي السلطنة وتلقب بالسلطان المؤيد شيخ المحمودي‏,‏ وكان قد شرع في بناء المسجد والمدرسة سنة‏818‏ هجرية‏(1415‏ ميلادية‏)‏ وانتهي منه سنة‏823‏ هجرية دون قبة الضريح‏,‏ وقام السلطان المؤيد شيخ باضافة عدة مواقع لتوسيع المساحة منها درب الصغيرة وسبيل الامير علم الدين والزاوية العثمانية أو مسجد النور‏(‏ الايوبي‏)‏ وأرض ملك الأمير عبدالغني الفخري‏.‏
ولهذا المسجد وقف رقم‏938‏ بأسم السلطان مؤيد الشيخ المحمودي وهي محفوظة بوزارة الأوقاف وتحتوي علي أهم وأدق التفاصيل المعمارية لمسجد المؤيد شيخ‏.‏ وكان وزير الثقافة فاروق حسني قد شهد مساء السبت الماضي توقيع عقد ترميم مسجد المؤيد شيخ بمقر مركز تطوير القاهرة التاريخية بالقلعة‏,‏ ووقع العقد من جانب المجلس الأعلي للآثار الدكتور جاب الله علي جاب الله أمين عام المجلس الأعلي للآثار‏,‏ ورئيس مجلس ادارة شركة وادي النيل للمقاولات المنفذة للمشروع‏..‏
وصرح عبدالله العطار رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بأن مشروع الترميم يتضمن ازالة العقود الخرسانية التي تمت اقامتها داخل المسجد بالمخالفة للأصول الأثرية السليمة‏,‏ واعادة انشاء الايوانات الثلاثة المتهدمة بنفس شكل وطريقة البناء لايوان القبلة الحالي‏,‏ وبذلك تزيد مساحة المكان المخصص للصلاة من‏735‏ مترا مربعا إلي‏2750‏ مترا مربعا‏,‏ كما تتم ازالة‏50‏ اشغالا تجاريا‏,‏ واشغال حكومي واحد منه علي اسوار جامع المؤيد شيخ‏.‏


تقارير المراسلين
العالم
الوطن العربي
مصر
الصفحة الأولي
ثقافة و فنون
الرياضة
أقتصاد
قضايا و أراء
تحقيقات
ملفات الأهرام
أعمدة
الكتاب