41431‏السنة 124-العدد2000مايو13‏9 من صفر 1421 هـالسبت

قراءة صريحة لمعطيات القمة السورية ـ المصرية
بقلم‏:‏ زكريا نيـل

دون أي جدل‏..‏
لقاء الرئيسين السوري حافظ الأسد والمصري حسني مبارك في القاهرة الاثنين الماضي‏..‏ كان لقاء يختلف كل الاختلاف عن اللقاءات السابقة‏..‏ ولا أقول أنه بدد كل الشائعات التي غطت المنطقة وتناولتها بعض التعليقات الصريحة كحالة من الفتور غير المسبوقة في علاقات الزعيمين العربيين‏..‏ والتي كانت داخل إطار واضح من الخصوصية والحميمية‏!!‏


قصة أهرام مصر‏-2:‏
حكاية هرم ميدوم
بقلم : د‏.‏ زاهي حواس

يعتقد الكثيرون أن الهرم الأكبر أو هرم الملك خوفو هو الهرم الذي تثار حوله الأساطير والخرافات ولكن هناك أهرام كثيرة منسية لا تقل عظمة وأهمية عن هرم الملك العظيم خوفو‏...‏ وأول هذه الأهرام هو هرم ميدوم الذي يقع جنوب أهرام سقارة ودهشور وهو آخر هرم في الحد الجنوبي لأهرام جبانة منف التي تحتوي علي أغلب أهرام الدولة القديمة‏.‏


المرأة والإعلام‏..‏ وقفة للتأمل من أجل المستقبل
بقلم : د‏.‏ليلي عبدالمجيد

جاء اختيار المجلس القومي للمرأة برئاسة السيدة سوزان مبارك لموضوع المرأة والإعلام ليكون عنوانا لأول منتدياته الفكرية موفقا ويكشف عن ادراك المجلس لخطورة دور وسائل الإعلام وأهميته في تحسين أوضاع المرأة ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا‏,‏ ومساندة الجهود المبذولة في مجال التنمية المتواصلة للمرأة من جانب‏,‏ ودفعها للمشاركة في عملية التنمية من جانب آخر‏,‏ فضلا عن حساسية ماتقدمه هذه الوسائل من صور ذهنية نمطية عن المرأة تؤثر في رؤية المجتمع للمرأة‏,‏ بل ورؤيتها لذاتها ولقدراتها‏.‏


التوريق‏..‏ البعد الغائب في مشروع قانون الإقراض العقاري ... بقلم : د‏.‏حسين فتحي
إن ذلك لحق تخاصم أهل النار ... بقلم : د‏.‏ فتحي مرعي
وجهة نظر ... بقلم‏:‏ سمير صبحي

رأي الأهــــــــرام

الخطة الجديدة والاستخدام الأمثل للموارد

نجح الإصلاح الاقتصادي في مصر لأنه ركز علي تحقيق التوازن بين متطلبات اقتصاد السوق والعدالة الاجتماعية‏,‏ فمن ناحية استجاب سريعا لضرورات التحول إلي الطريق الرأسمالي حيث قام بعملية إصلاح شاملة في التشريعات والجهاز الإداري لتمكين القطاع الخاص من المشاركة الحقيقية في التنمية ولزيادة الاستثمارات الأجنبية في مجالات الإنتاج المختلفة‏,‏ ومن ناحية أخري حافظ الإصلاح الاقتصادي علي دور الدولة في تحقيق العدالة الاجتماعية من حيث توسيع فرص العمل خاصة لمحدودي الدخل وتدعيم الخدمات الأساسية في التعليم والإسكان والصحة‏.‏

احتراف المراوغة

دخلت المفاوضات العربية ـ الإسرائيلية علي مساراتها المختلفة طورا جديدا من الجمود نتيجة براعة الحكومة الإسرائيلية الراهنة التي يقودها باراك‏,‏ في التسويف والمراوغة‏.‏ فالحكومة الإسرائيلية الحالية والتي جري تقديمها علي أنها حكومة التسوية والسلام‏,‏ التي ستبادر بتنفيذ ما وقعت عليه حكومة نيتانياهو وتملصت من تنفيذه‏,‏ وأنها الحكومة التي ستنفذ وديعة رابين علي المسار السوري‏,‏ ما أن دخلت في أجواء التفاوض حتي كشفت عن حقيقتها وبدا واضحا أن ما يميزها عن حكومة نيتانياهو لا يعدو أن يكون مجرد الأسماء والمكونات‏,‏ إضافة إلي بعض الشكليات التي تنصرف إلي القشور‏,‏ هذا بينما الجوهر واحد والأسلوب متكرر إلي درجة الملل‏.‏