41431‏السنة 124-العدد2000مايو13‏9 من صفر 1421 هـالسبت

حبس المتهم في المحاولة الفاشلة لاختطاف طائرة مصر للطيران

أجرت نيابة أسوان تحقيقات موسعة طوال ليلة أمس الأول مع المتهم شعبان علي السلكاوي في المحاولة الفاشلة لاختطاف طائرة مصر للطيران في رحلتها الداخلية بين القاهرة وأسوان بعد ظهر الخميس‏.‏
وحقق الأهرام ملابسات الحادث‏,‏ وبحثنا عن الإجراءات التي تتخذ في تأمين الطائرات العاملة علي الخطوط الداخلية خاصة أنه سبق اختطاف طائرة مماثلة من مطار الاقصر قبل‏5‏ سنوات‏,‏ وهو ما يتطلب ضرورة التأمين الكامل وتفتيش الركاب مثلما يحدث علي الخطوط الخارجية‏,‏ وسألنا عن أسباب عدم وجود أفراد التأمين من مصر للطيران‏,‏ والتقينا بالطبيب المعالج للمتهم بمحاولة الاختطاف‏,‏ وخرجنا بالحقائق المثيرة عن العملية والتي وصفها وزير النقل بأنها سخيفة‏.‏


الرد بالرصاص‏!‏

مافعلته الفتاة الصعيدية‏..‏ لم تفعله فتاة مصرية غيرها لا من قبل وربما من بعد‏..‏
لم تجد أمامها مهربا لوضع حد للمعاكسات السخيفة والمضايقات اليومية التي يلاحقها بها هذا الشاب العابث اللزج‏..‏ والذي رأي فيها صيدا سهل المنال‏..‏ إلا أن تطلق عليه الرصاص في موقف السيارات في قلب مدينة أسيوط‏,‏ وأمام كل الناس‏..‏ بعد أن ضاق صبرها واسودت الدنيا أمام أعينيها‏..‏ لتنهي رحلة عذابها وعذاباتها التي لا تنتهي‏!‏
قالت ماجدة كلمتها بالرصاص‏..‏ لم تقلها بالكلمات‏..‏ ولكن قالتها بالطلقات‏..‏ تركت المسدس يتكلم نيابة عنها في موقف لا تنفع فيه الكلمات ولا الشفاعات ولا الرجاءات ولا حتي التوسلات‏.‏
تحقيق : عزت السعدني


في قضــــية تنظيـــــــــم البنــــاء والهــــدم
الأمر العسكري أبغض الحلال‏!‏

الأمر المؤكد الآن أنه قد حان الوقت لإعداد قانون جديد ينظم عمليات البناء والهدم والصيانة‏,‏ وذلك بعد التجربة المصرية الطويلة في القوانين العديدة واللوائح التنفيذية والأوامر العسكرية‏.‏
‏..‏ ورغم أن الأوامر العسكرية هي أبغض الحلال‏,‏ فقد كانت مطلوبة لدرء مفاسد كثيرة وتحقيق الردع العام والخاص في فوضي البناء والهدم‏..‏ والمشهد العام بعد صدور القرار‏925‏ لما قيل عن إلغاء‏13‏ قرارا صدرت بثلاثة أوامر عسكرية في عهد الحكومة السابقة والرجوع إلي اللائحة التنفيذية للقانون‏106‏ لسنة‏76,‏ ساده ما يشبه الارتباك لما صاحبه من تفسيرات متعددة من إباحة هدم القصور والفيلات والبناء علي الأراضي الزراعية‏..‏ مما أوجد تساؤلات عن مغزي هذه القرارات‏.‏
تحقيق‏:‏ ســيد عــلي