تحقيقات

41406‏السنة 124-العدد2000ابريل18‏13 من المحرم 1421 هـالثلاثاء

بدعوة من وزير الثقافة‏:‏
سوزان مبارك تتفقد ترميمات الدرب الأصفر
الترميمات تكلفت‏4‏ ملايين دولار منحة من صندوق الإنماء العربي

تحقيق : مشيرة موسي
الحارة قبل الترميم
تفقدت أمس السيدة سوزان مبارك أعمال الترميمات بمنطقة الدرب الأصفر بالجمالية التي تقع بالقرب من بابي النصر والفتوح‏.‏
كما شهدت قرينة الرئيس سور القاهرة الفاطمية بعد ترميمه كنموذج لتطوير القاهرة التاريخية‏,‏ وذلك بمنحة قدرها‏4‏ ملايين دولار أمريكي من الصندوق العربي للإنماء الاجتماعي‏.‏
ومن جانبه أكد فاروق حسني وزير الثقافة أن مشروع ترميم وتنمية حارة الدرب الأصفر يأتي تتويجا لحلم تم تحقيقه لهذا المكان العبقري الساحر‏.‏
وقال إن المجلس الأعلي للآثار اعتمد في فكر هذا المشروع علي ضرورة إيجاد الحلول الجذرية لمعالجة المشكلات الجوهرية التي تعانيها المنطقة للوقوف علي مدي إيجابية هذه الحلول لتطبيقها علي النطاق الأكبر الذي يشمل القاهرة التاريخية بأكملها‏.‏
فضلا عن مقدار ما تحقق من نجاح متكامل في إظهار المدرسة المصرية المتكاملة في جميع عناصر الترميم للآثار الإسلامية تقف عملاقة في مصاف مدارس الترميم العلمية في مجال الآثار والإسلامية أصبحت تضخ من خبراتها وأحدث تقنياتها إلي المدارس الأخري نتاج هذه المدرسة عملية الترميم الشاملة منزل السحيمي ومصطفي جعفر والخرزاتي وسبيل قيطاس‏.‏
وأشار الوزير إلي أن هنا المشروع صرح يحتذي به في تكامل عناصر مشروع التطوير‏.‏

بيت السحيمي
وقال الدكتور جاب الله علي جاب الله الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار‏:‏ إن العمل بدأ منذ خمس سنوات في ترميم واحد من أجمل الآثار الإسلامية بمنطقة القاهرة المصرية وهو بيت السحيمي‏.‏
الحارة بعد الترميم
وعلي الرغم من أن العمل في بدايته بدا عملا ترميميا تقليديا‏,‏ فإنه سرعان ما تحول إلي تجربة فريدة ونموذج رائد يبشر ببزوغ فكر جديد في مجال الترميم الأثري بمصر‏.‏
وأضاف أنه من البديهي أن عمليات الإنماء الشامل والارتقاء المتكامل بالكيان العمراني والبيئي المحيط بالأثر عمليات شديدة التعقيد باهظة التكاليف‏,‏ وهي ليست مهمة جهة واحدة وإنما هي مهمة أطراف متعددة معظمها حكومي وبعضها أهلي‏,‏ وقد أراد المجلس الأعلي للآثار في تنفيذه لهذا المشروع المتكامل أن يقدم نموذجا ومثلا وليدلل علي أن تحقيق الإنماء الشامل في احياء القاهرة ليس حلما بعيد المنال‏,‏ وإنما هو أمر في متناول اليد حتي وضحت الغاية وصح العزم وتكاتفت الجهود‏.‏
وأكد الدكتور أسعد نديم مدير المشروع وممثل الصندوق العربي أن مشروع توثيق وترميم وتنمية منطقة بيت السحيمي بالجمالية نموذج يحتذي في القاهرة الفاطمية‏.‏

حكاية الدرب الأصفر
والحارة المصرية القديمة بعمارتها الإسلامية الجميلة وتراثها الأصيل عادت من جديد إلي حارة الدرب الأصفر بالجمالية التي تفقدتها قرينة الرئيس حسني مبارك أمس وبرفقتها فاروق حسني وزير الثقافة التي تضم‏:‏ بيت السحيمي ومنزل مصطفي جعفر وبيت الخرزاتي وسبيل وكتاب الأمير قيطاس‏,‏ بالإضافة إلي بعض المنازل الحديثة‏.‏
بيت السحيمى قبل الترميم
والمشروع بدأ بالتعاون بين المجلس الأعلي للآثار والصندوق العربي لإنقاذ بيت السحيمي وامتد ليشمل الحارة كلها‏.‏
وبيت السحيمي بني عام‏1648‏ ويعد واحدا من أهم نماذج عمارة القاهرة للبيوت الخاصة التي بقي القليل منها حتي اليوم يقاوم الزمن ليحكي قصة نمط مهم للعمارة التقليدية‏.‏
وبيت السحيمي له خصوصية أثرية مهمة‏,‏ كما يوضح الدكتور أسعد نديم مدير مشروع توثيق وترميم بيت السحيمي‏,‏ فهذا الصرح الضخم محصلة لعدة مراحل تاريخية ومعمارية‏,‏ وبالإضافة لقيمة المبني الأثرية فإنه يمثل نموذجا متكاملا لبيوت وقصور القرنين السابع عشر والثامن عشر ويقف شاهدا علي تاريخ اجتماعي وثقافي لشعب عريق‏,‏ فبيت السحيمي نموذج عظيم لمساكن القاهرة التقليدية تتمثل فيه سمات عمارة الدور التقليدية‏,‏ فتصميم البيت يكفل الخصوصية فيه المدخل المنحرف الذي يحجب داخل الدار‏..‏ الفناء الذي يتوسط البيت وتطل القرب عليه‏..‏ الأجنحة المستقلة ذات المنادر والقاعات‏(‏ الحجرات‏)‏ المزينة بالزخارف‏..‏ التختبوش‏(‏ جزء مغطي ملحق بالفناء لجلوس الرجال صيفا‏)..‏ المقعد‏(‏ شرفة تطل علي الفناء تستقبل الرياح البحرية‏)..‏ ملقف الهواء‏(‏ سقف مائل مرتفع موجه ليستقبل الرياح البحرية ويدفع بها إلي الحجرات الجنوبية لتلطيف الحرارة‏)..‏ وفنون النجارة التقليدية التي تتمثل في المشربيات والأسقف‏..‏ والأبواب والدواليب ذات التعشيقات‏..‏ النافورات وفنون الرخام المزخرف‏..‏ البناء بالأحجار وفن النحت في الحجر‏..‏ الفناء الخلفي ذو الساقية والطاحون‏.‏
وبيت السحيمي العتيق مثله مثل عدد كبير من المباني الأثرية وغير الأثرية‏..‏ تأثر نتيجة زلزال‏1992‏ وبدأت وزارة الثقافة في حصر الأضرار ولكن كثرة الآثار التي تضررت والحالة التي كان عليها بيت السحيمي كانت تحتاج لميزانية أكبر من التي يمكن أن تخصصها الوزارة‏..‏ وكان قرار مجلس إدارة الصندوق العربي في أول ديسمبر‏1992‏ بمنحة قيمتها‏3‏ ملايين دولار أمريكي لإنقاذ هذا الأثر النفيس‏.‏
وبدأ الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي مشروع ترميم بيت السحيمي عام‏1994‏ وكان أن اتخذ قرار أن الترميم ينبغي أن يشمل منطقة ولا يقتصر علي مبني بمفرده فكان لابد من توسعة المشروع لتنمية البيئة المحيطة فأضيفت منحة جديدة قدرها مليون دولار أمريكي وأصبح المشروع هو توثيق وترميم وتنمية منطقة بيت السحيمي أو الدرب الأصفر‏.‏
بيت السحيمى بعد الترميم
والآثار التي يشملها المشروع هي بيت السحيمي‏(1648)‏ ومساحته أكثر من ألفي متر مربع ويحتوي علي قاعات وغرف يصل عددها إلي‏115‏ فراغا توضح نمطا مهما من العمارة التقليدية واكتشف به‏14‏ ألف شرخ هددته بالانهيار في أية لحظة‏.‏
منزل مصطفي جعفر‏(1713)‏ وكان يشغله المجلس الأعلي للآثار حيث مقر مكتب تفتيش آثار شمال القاهرة‏,‏ وقد بادرت وزارة الثقافة بإخلاء الأثر لتفسح الطريق لمشروع الترميم وينتظر استغلاله كمركز لتعليم الحاسب الآلي واستغلال الدور الأول منه كمركز لتعليم الموسيقي الشعبية مثل الناي والعود‏.‏
أما بيت الخرزاتي‏(1881)‏ الذي لم يكن مسجلا كأثر فكانت تشغله حوالي‏30‏ أسرة وقامت وزارة الثقافة بالتعاون مع محافظة القاهرة بتدبير منازل لهم وتم إخلاء المنزل الذي يشترك في حوائطه مع منزل مصطفي جعفر وبيت السحيمي وكان أي انهيار به يهدد الأثرين بالانهيار‏.‏
أما سبيل وكتاب قيطاس فقد بني عام‏1630‏ ويمثل نمطا معماريا له بعد خيري واجتماعي‏.‏
وقد تزامن ترميم المباني الأثرية مع إنشاء البنية الأساسية للحارة حيث تم مد خطوط الكهرباء والصرف الصحي والمياه والتليفون علي أحد جانبي الحارة‏,‏ ثم تم رصف الحارة بالأحجار إلي جانب القيام بطلاء جميع العمارات المطلة علي الحارة وتم إخلاء وإزالة ستة محال أقيمت كتعديات علي حوائط الآثار‏,‏ فقامت وزارة الثقافة بتعويض أصحاب هذه المحال بمبلغ‏150‏ ألف جنيه‏,‏ وحاليا وبعد أن تحولت حارة الدرب الأصفر إلي نموذج للحارة في القاهرة التاريخية‏,‏ فهذه دعوة مفتوحة لزيارة المكان الذي سيشهد نشاطا ثقافيا مكثفا في الفترة المقبلة‏.‏

موضوعات اخرى

بداية الصفحة

تقارير المراسلين
العالم
الوطن العربي
مصر
الصفحة الأولي
ثقافة و فنون
الرياضة
أقتصاد
قضايا و أراء
تحقيقات
ملفات الأهرام
أعمدة
الكتاب