الصفحة الأولى

41594‏السنة 124-العدد2000اكتوبر23‏25 من رجب 1421 هـالأثنين

القمة العربية تختتم أعمالها باتخاذ قرارات تؤكد الموقف العربي الموحد في مواجهة إسرائيل
مبارك يشيد بروح الإحساس العالي لدي القادة وبمناقشات القمة التي عكست الشعور بالمصلحة العربية العليا
في البيان الختامي للقمة العربية‏:‏
لا سلام بدون عودة القدس وامتثال إسرائيل لقرارات الشرعية الدولية
رعاية أبناء شهداء الانتفاضة‏..‏ وتحذير من تكرار الاعتداءات الإسرائيلية

قادة الأمة العربية فى صورة تذكارية فى ختام أعمال القمة العربية الطارئة بالقاهرة
اختتم رؤساء وملوك وأمراء الدول العربية قبل ظهر أمس أعمال قمتهم غير العادية التي استمرت يومين بقاعة المؤتمرات الدولية بمدينة نصر‏.‏ وأعلن الرئيس مبارك أن القمة أصدرت‏4‏ قرارات تحقق الدعم المالي للانتفاضة‏,‏ والدعم الاقتصادي للفلسطينيين‏,‏ وعقد القمة العربية بشكل دوري ومنتظم كل عام‏.‏ وأشاد الرئيس مبارك بروح الإحساس العالي بالمسئولية التي تمثلت في مناقشات القمة‏,‏ ومداولات القادة‏.‏ وأكد أن كل ذلك عكس الشعور بالمصلحة العربية العليا والإدراك الكامل لطبيعة الظروف التي تجتازها الأمة كلها‏.‏ وصدر عن القمة بيان ختامي تضمن سلسلة من المواقف والقرارات التي تؤكد الموقف العربي الموحد المساند للفلسطينيين‏,‏ والداعم للسلام العادل والمشرف والحاسم‏,‏ في مواجهة إسرائيل‏.‏
فقد قرر القادة إنشاء صندوقين أحدهما باسم صندوق الأقصي ورأسماله‏800‏ مليون دولار‏,‏ ويهدف إلي الحفاظ علي هوية القدس‏,‏ وتمكين الشعب الفلسطيني من الفكاك من التبعية للاقتصاد الإسرائيلي‏,‏ وثانيهما باسم صندوق القدس برأسمال‏200‏ مليون دولار‏,‏ وذلك للإنفاق علي أسر الشهداء الفلسطينيين في الانتفاضة‏,‏ وتعليم ورعاية أبنائهم‏.‏ كما طالبت القمة أبناء الأمة العربية بالتبرع بأجر يوم واحد من رواتبهم كإسهام شعبي عربي لدعم الانتفاضة‏,‏ ومساندة النضال الفلسطيني‏.‏ وطالبت أيضا بتشكيل لجنة تحقيق دولية ومحايدة في إطار الأمم المتحدة للنظر في مسببات ومسئولية التدهور في الأراضي الفلسطينية والمجازر الإسرائيلية‏.‏
كما دعت القمة في بيانها الختامي مجلس الأمن والجمعية العامة إلي القيام بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني من خلال تشكيل قوة أو وجود دولي لهذا الغرض‏.‏ وأكد القادة أن الدول العربية ستعمل علي ملاحقة من تسببوا في الممارسات الوحشية الإسرائيلية وفقا للقانون الدولي‏,‏ وفي هذا الإطار فإنها ستعمل علي تشكيل محكمة جنائية دولية من مجلس الأمن تختص بمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين‏.‏
وحيا بيان القمة انتفاضة الشعب الفلسطيني‏,‏ وأشاد بروح الاستجابة لها من جانب كل الجماهير العربية‏,‏ وحمل القادة إسرائيل مسئولية إعادة المنطقة إلي أجواء التوتر والعنف‏,‏ وطالبوها بالتوقف الفوري عن جميع الممارسات الاستفزازية‏,‏ والكف عن سياسة القمع ضد المواطنين العرب‏.‏ كما أدان البيان بشدة كل هذه الممارسات الإسرائيلية‏.‏ وشدد البيان علي أن السلام المنشود هو القائم علي مفهومي الشمول والعدل‏,‏ وأنه لا يتحقق إلا بعودة القدس الشرقية للسيادة الفلسطينية‏,‏ وطالب إسرائيل بالالتزام بإعلان موقف واضح يستند إلي امتثالها لقرارات الشرعية الدولية‏,‏ وأشار البيان إلي إعلان الدول العربية في القمة التوقف عن إقامة أي علاقات مع إسرائيل‏,‏ وتحميلها مسئولية الخطوات التي تتخذ في هذه العلاقات من جانب الدول العربية‏,‏ بما فيها إلغاؤها‏,‏ لحين التوصل إلي سلام شامل وعادل‏.‏
الرئيس مبارك خلال الجلسة الختامية للقمة العربية
وقررت القمة عدم استئناف أي نشاط رسمي أو غير رسمي مع إسرائيل في إطار المفاوضات متعددة الأطراف‏,‏ وكذلك وقف جميع خطوات وأنشطة التعاون الاقتصادي الإقليمي‏.‏ كما أعلن القادة قطع جميع العلاقات مع الدول التي تنقل سفاراتها إلي القدس أو تعترف بها عاصمة لإسرائيل‏.‏
واعتمدت القمة آلية الانعقاد الدوري المنتظم للقمة العربية‏,‏ وتقرر عقد مجلس جامعة الدول العربية علي مستوي القمة في دورتها الثالثة عشرة بالأردن في مارس‏2001.‏ وأكدت أن التكامل الاقتصادي أصبح ضرورة ملحة تسهم في تحقيق استقرار اقتصاد المنطقة ورخاء شعوبها‏.‏
وكان الرئيس مبارك قد ألقي كلمة في الجلسة الختامية للقمة‏,‏ أكد فيها أنها تميزت بخصوصية ترتبط بما يجري حولنا إقليميا ودوليا‏,‏ فضلا عن الإيمان المشترك بضرورة وضع حد لمعاناة هذه المنطقة من العالم‏,‏ التي نجمت عن الصراعات التي شهدتها‏,‏ والمواجهات التي مرت بها‏.‏ وقال الرئيس‏:‏ إنه علي يقين من أن الرسالة التي تخرج من هذه القمة سوف تلقي الاستقبال المناسب دوليا وإقليميا‏,‏ لأننا دعاة سلام عادل واستقرار شامل‏,‏ ونسعي من أجل مستقبل آمن لأطفالنا وشبابنا وأجيالنا المقبلة‏,‏ بشرط أن يدرك غيرنا أن هذه الرسالة لا تنطلق من فراغ ولا تصدر هباء‏,‏ ولكنها تستلزم بالضرورة أن يكون في مقابلها رد فعل مسئول من الجانب الآخر‏,‏ يرتفع إلي مستوي السلام ومقتضياته والمستقبل وتطلعاته‏,‏ لأننا نعيش في عالم يدرك فيه الجميع أن معاناة الصراع لا تقف عند طرف دون غيره‏,‏ وأن لهيب المواجهة يمتد ليشمل الجميع‏,‏ لأن السلام والاستقرار والأمن عناصر مترابطة لا يستأثر بها طرف دون غيره‏,‏ ولا تستحوذ عليها دولة علي حساب غيرها‏.‏ وأشار الرئيس إلي أن هذا هو درس التاريخ‏,‏ وخبرة الماضي والحاضر‏,‏ وأمل المستقبل الذي نتطلع إليه جميعا‏.‏ وكان القادة قد استأنفوا نشاطهم صباح أمس بعقد مشاورات جانبية فيما بينهم‏,‏ ثم توجهوا إلي قاعة نفرتيتي بقاعة المؤتمرات‏,‏ حيث جرت أعمال جلسة المباحثات الثالثة المغلقة في العاشرة من صباح أمس‏.‏ وفي الساعة الحادية عشرة صباحا‏,‏ وقع وزراء الخارجية العرب قرار آلية عقد القمة بصفة دورية‏,‏ بحضور القادة العرب‏.‏ وقد بدأت وقائع الجلسة الختامية بكلمة من الرئيس مبارك‏,‏ أشار فيها إلي اعتماد القمة للبيان الختامي والقرارات الأربعة الأخري‏,‏ ثم أعطي الرئيس الكلمة للدكتور عصمت عبدالمجيد الأمين العام للجامعة العربية‏,‏ حيث ألقي الدكتور عبدالمجيد نص البيان الختامي‏,‏ ثم دعا الرئيس القادة لالتقاط صورة تذكارية‏,‏ أعلن بعدها انتهاء أعمال القمة‏.‏

موضوعات أخرى
قرارات ومواقف حاسمة يتضمنها البيان الختامي للقمة العربية
أصداء إعلامية عربية واسعة النطاق للقمة
وسائل الإعلام الدولية تبرز نتائج القمة العربية
موسي وعبدالمجيد في مؤتمر صحفي مشترك عقب القمة‏:‏
قرار الانعقاد الدوري للقمة العربية إنجاز تاريخي يتحقق لأول منذ نصف قرن
مؤتمر القمة العربي يوافق علي قرارين لدعم الاقتصاد الفلسطيني والانتفاضة
رئيس وفد سلطنة عمان‏:‏
نشيد بدور مصر والرئيس مبارك لابعاد المنطقة عن الأخطار المحدقة بها
مبارك يستقبل البشير وصلاد وفهد آل سعيد
تونس تغلق مكتبي الاتصال مع إسرائيل وقطر تدرس الموقف
القادة العرب يشهدون مراسم توقيع وزراء الخارجية
الآلية الخاصة بالانعقاد الدوري المنتظم للقمة العربية
الخطيب‏:‏ القمة ركزت علي دعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي

بداية الصفحة

تقارير المراسلين
العالم
الوطن العربي
مصر
الصفحة الأولي
ثقافة و فنون
الرياضة
أقتصاد
قضايا و أراء
تحقيقات
ملفات الأهرام
أعمدة
الكتاب