41125‏السنة 123-العدد1999يوليو12‏28 من ربيع الأول 1420 هــالأثنين

حوار في العربية
بقلم : ثروت أباظة

جاءني هذا الخطاب البليغ من الأستاذ الفاضل أحمد مختار عمر عضو مجمع اللغة العربية ووجدت من الحتم علي أن أنشره لمكانة صاحبه ولأهمية الخطاب نفسه‏.‏
الأديب الكبير الأستاذ ثروت أباظة
تحية الحب والمودة‏...‏ وبعد‏,‏ فأتابع بشغف مقالك الأسبوعي بصحيفة الأهرام‏.‏ وقد أعجبني بصورة أكبر مقالك في الأهرام بتاريخ‏1999/6/21‏ الذي تناول وضع اللغة العربية المتردي‏,‏ وما أصابها من الذين يفترض فيهم أن يعلموها ويصونوا جلالها وحرمتها‏.‏ وقد وضعت بتشخيصك السليم يدك علي موطن الداء حين طالبت برفع مستوي من يدرسون اللغة العربية‏,‏ والعودة الي حفظ القرآن الكريم‏.‏ لافي كليات الأزهر وحدها‏,‏ ولكن في كل الكليات التي تخرج متخصصين في اللغة العربية‏.‏


حكماء إفريقيا‏..‏ ومشكلات القارة
بقلم : سفير سابق / بهجت إبراهيم دسوقي

حين بدأت الصحوة الافريقية في نهاية الخمسينات وأوائل الستينات ووجد الاستعمار نفسه مرغما علي الرحيل عن افريقيا أول مافعله أن قسم افريقيا وأوجد بؤرا للصراع تمثلت في الحدود‏,‏ أملا في أن تكون مشاكل الحدود هي بؤر الصراع داخل القارة‏,‏ إلا أن قارة افريقيا وحكماءها ارتفعوا فوق رؤاهم المختلفة واتجاهاتهم الخاصة وقرروا توحيد المجموعتين السياسيتين وهما مجموعة الدار البيضاء ذات التوجه التقدمي ومجموعة مذروفيا ذات التوجه المحافظ لتتكون منظمة الوحدة الافريقية في‏25‏ مايو‏1963,‏ ولقد كان أول شاغل لهذه المنظمة مشكلة الحدود بين الدول الافريقية‏,‏ ولقد سارعت المنظمة إلي اصدار قرار بأن تكون الحدود الحالية والموروثة عن الاستعمار هي الحدود الدولية للدول الافريقية وتم الاعتراف بها مما فوت الفرصة علي القوي الاستعمارية لإيجاد صراع بين الدول الافريقية من أجل الحدود‏.‏



طريق الجامعة إلي المجتمع ... بقلم : د‏.‏ أحمد تيمور

ما الكتابة؟ ... بقلم : رضا هلال

القرية المتعلمة عام‏2000‏ ... بقلم : يسري موافي

التعليم للصفوة ... بقلم : مستشار/ عبد الفتاح عبد الله

صرح أفريقي جديد في القاهرة ... بقلم : د‏.‏ السعيد البدوي

القانون الأصلح ... بقلم : مستشار/ د. علي فاضل حسن

كلام معقول ... بقلم : د‏.‏محمد حسن الحفناوي

ماذا عن حماية المستهلك من الصانع ... بقلم : د‏.‏ خالد جودت

وجهة نظر ... بقلم : تهاني البرتقالي

رأي الأهــــــــرام

الجزائر ومهمات اقتصادية صعبة

يواجه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مهام صعبة لا تتمثل فقط في إعادة جو المصالحة والتوافق داخل المجتمع الجزائري‏,‏ ولكن أيضا مهمة إعادة بناء الجزائر علي مختلف الأصعدة وخاصة الاقتصاد‏.‏ فالجزائر التي أقدمت مضطرة علي تنفيذ برنامج للإصلاح مدعوما من صندوق النقد الدولي استمر لمدة أربعة أعوام منذ مايو‏1994‏ وحتي مايو‏1998‏ لا تزال تواجهها مشكلات صعبة‏.‏

التحدي الأكبر لإفريقيا

من المؤكد أن منظمة الوحدة الإفريقية تستحق الإشادة المتكررة بنجاحها المستمر في عقد اجتماعاتها الدورية علي كل المستويات دون انقطاع مهما تكن المشكلات‏,‏ ومن المؤكد أيضا أن المنظمة نجحت في توحيد إرادة وجهود الدول الإفريقية التي يبلغ عددها‏50‏ دولة في كثير من القضايا الإقليمية والدولية‏,‏ وأدي ذلك إلي تحقيق أهداف إفريقية كبري‏,‏ نخص بالذكر منها النجاح في تخفيض عبء الديون علي دول القارة‏.‏